مشاهدة النسخة كاملة : 28 قتيلاً حصيلة أولية لـ"جمعة العشائر"


ابو نسيبة
06-11-2011, 03:42 AM
التظاهرات تعم المدن السورية و3000 يلجأون إلى تركيا وأردوغان يندد بـ "الفظائع"
28 قتيلاً حصيلة أولية لـ"جمعة العشائر"

شهدت سوريا أمس، تظاهرات في العديد من المدن خرج فيها عشرات الآلاف من المطالبين بالتغيير، في إطار ما سمي “جمعة العشائر”، التي شهدت قمعاً شديداً، أسفر عن سقوط 28 قتيلاً، 11 منهم في إدلب (شمال غرب)، في وقت أعد الجيش السوري 30 ألف جندي، حسب ما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية، لاقتحام مدينة جسر الشغور (شمال غرب)، التي باتت خالية من سكانها تقريباً، الذين نزح معظمهم داخلياً، فيما وصل عدد النازحين إلى تركيا المجاورة 3000 شخص، بالتزامن مع تأكيد تركي على استقبال النازحين وفتح الأبواب أمامهم، وتنديد ب”الفظاعات” التي يرتكبها نظام الرئيس بشار الأسد بحقهم .
وأعلن نشطاء حقوقيون أن قوات الأمن السورية قتلت 28 محتجاً، وقالوا إن قوات الأمن أطلقت النار على تظاهرة كبيرة في معرة النعمان في إدلب ما أدى إلى سقوط 11 قتيلاً على الأقل .
وقتل ستة أشخاص في اللاذقية (غرب) عندما أطلقت قوات الأمن النار على تظاهرة في هذه المدينة الساحلية، حسب رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن . الذي قال إن متظاهرين قتلا برصاص أطلق من آلية عسكرية في بصرى الحرير بمحافظة درعا مهد الاحتجاجات جنوبي سوريا . كما قتل ثلاثة مدنيين في حي القابون في دمشق بعد تظاهرات ليلية .
وخرجت في مدينة حماة تظاهرة ضخمة شارك فيها الآلاف، وتظاهر المئات من طلاب جامعة حلب، وأشار المرصد السوري إلى سماع إطلاق نار في مدينة حمص (شمال)، حيث تظاهر آلاف المعارضين للنظام متحدّين قمع السلطات . ومن المناطق الكردية في الشمال إلى مدينتي دير الزور وأبو كمال وسط شرق البلاد .
وأعلن النظام أنه أمر بالبدء بعملية عسكرية في جسر الشغور “بناء على طلب السكان” . وأن “وحدات الجيش السوري بدأت تنفيذ مهامها للسيطرة على القرى المحيطة والقبض على العصابات المسلحة” . إلا أن شاهداً قال إن القوات تقصف القرى المحيطة بجسر الشغور لدى تقدمها . وأضاف أن “الجنود أضرموا النار في حقول القمح في قرية الزيارة” (15 كلم جنوب شرقي جسر الشغور) .
وكانت وسائل الإعلام السورية الرسمية ذكرت أن العملية العسكرية الضخمة تشهد مشاركة ثلاثين ألف جندي .
وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية أن عدد السوريين اللاجئين إلى تركيا هرباً من العنف ارتفع إلى نحو 3000 شخص، يقبع العديد منهم في مخيمات بولاية هتاي جنوبي تركيا . ونقلت عن مسؤولين أن مصلحة إدارة الطوارئ التركية أرسلت مبلغ 475 ألف دولار لمكتب حاكم هتاي كي تتمكن السلطات المحلية من تأمين احتياجات اللاجئين السوريين .
واتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان النظام السوري بارتكاب “فظاعة” وعدم التصرف بشكل “إنساني” حيال المحتجين . ونقلت وكالة أنباء الأناضول، أمس، عنه قوله في مقابلة تلفزيونية: “تحدثت مع (الرئيس السوري بشار) الأسد قبل أربعة أو خمسة أيام، لكنهم (السوريون) يقللون من أهمية الوضع، وللأسف لا يتصرفون بشكل إنساني” . معتبراً بشكل عام أن قمع التظاهرات في سوريا “غير مقبول” . وأكد أنه في هذا الإطار، لا يمكن لتركيا أن تدافع عن سوريا . وكرر أردوغان التأكيد أن تركيا ستبقي حدودها مفتوحة أمام اللاجئين السوريين . (وكالات)
المروحيات تفرق المتظاهرين
قال شهود إن طائرات مروحية سورية أطلقت مدافع رشاشة لتفريق مظاهرة كبيرة مطالبة بالديمقراطية في بلدة معرة النعمان، أمس، في أول تقرير عن استخدام القوة الجوية لقمع الاحتجاجات في الانتفاضة السورية .
وأكد المرصد السوري لحقوق الانسان أن طائرات مروحية أطلقت النيران في البلدة بعدما قتلت قوات الأمن على الأرض 5 محتجين .

نقلا عن دار الخليج