مشاهدة النسخة كاملة : عن الشباب الخمسة المعتقلين (الداه ولد احمده)


ابو نسيبة
06-11-2011, 01:52 AM
عن الشباب الخمسة المعتقلين (الداه ولد احمده)

وكأنه بات لزاما علي هاذ النظام الحاكم في موريتانيا أن لا يترك سيئة أو خطيئة عابها علي الأنظمة السابقة إلا وجاء بمثلها أو أكثر. فأركان النظام السابق عينهم في كافة مفاصل الدولة ومناصبها الحساسة رغم أنه هو من أسماهم با المفسدين, والممتلكات العمومية بيعت للخصوصيين , والتشغيل غائب والبطالة متفاقمة وأسعار المحروقات تواصل صعودها رغم الوعود الجوفاء بتخفيضها, وجاءت الطامة الكبرى بتوقيع اتفاقية جديدة مع الصين شبيهة إن لم تكن أسوأ من تلك أللتي وضعت مع الأوروبيين سنة 1996. إن من يريد إصلاح قطاع الصيد البحري في موريتانيا يضع نصب عينيه مجموعة من الأولويات من بينها تصنيع الأسماك بما ينتج عن ذالك من تلبية حاجة السوق المحلي وخلق فرص عمل وقيمة مضافة وجلب الاستثمارات لا أن يعمد إلي استنزاف ما تبقي في قاع محيطنا من ثروة سمكية بعد أن تكفلت سفن الإتحاد الأوروبي العملاقة با الإجهاز علي ما كان يشتهر به البلد من ثروة سمكية. القناعة بأن اتفاقية الصيد الجديدة مع الصين إهدار وتبديد لثروات هاذ البلد وتعدي علي حقوق أجياله الصاعدة. دفعت مجموعة من الشباب الغيورين علي ثروات وطنهم المعروفين بإخلاصهم له وابتعادهم عن الإنتمائات الحزبية الضيقة ومن بينهم: محمد بن دومان, التار ولد احمدًه, الناجي بن عبدا لله, اعمر بن خطاري و أحمد سالم ولد الزبير, دفعتهم إلي النزول يوم الأمس 06/06/2011 إلي الجمعية الوطنية ليتصدو بصدورهم العارية لإرادة النظام بفرض هذه الاتفاقية متسلحا بسطوته الأمنية وأزلامه السياسيين. وقف أحد نواب النظام المفوهين فأبلي بلاءا حسنا با الدفاع عن نظامه وكال شتائم للمعارضين
وهنا إسمح لي أيها النائب المحترم يا من يفترض فيه أن يكون ممثلا للشعب بأسره لا منتظرا لأوامر فوقية تأتيه من شخص واحد من هاذ الشعب, لقد أخطئت كثير ب تحاملك علي معارضي اتفاقية الصيد ووصفتهم با الميكانيكيين, فهؤلاء الشباب الخمسة الذين حرموا حريتهم جراء معارضتهم لهذه الإتفاقية يحملون شهادات ومؤهلات علمية مساوية لتلك أللتي بحوزتك أيها النائب الموقر إن لم تكن تتفوق عليك وهم لا يختلفون عنك إلا في إنهم سخروا ثقافتهم وعلمهم لخدمة ما يرونه مصلحة عامة في حين سخرت أنت منصبك وقدراتك للتقرب من السلطة والخضوع لأوامرها.
لقد كان الأجدر بك بحكم انتمائك إلي إحدي المؤسسات الديمقراطية الرئيسية في البلد وهي البرلمان ان تعمل علي تجذير القواعد الديمقراطية با الدفاع عن حرية التعبير عن الرأي والموقف وأن تستخدم ما لديك من سلطة لحماية الممارسات الديمقراطية وبا التالي منع اعتقال هؤلاء الشباب
أخيرا لقد اخترتُ أن أخاطبك يا رئيس نواب الأغلبية بدون زميلك الذي اختار أسلوب التحريض والبلطجة
فكل إناء با الذي فيه ينضح

نقلا عن الأخبار