مشاهدة النسخة كاملة : المعارضة الليبية تعد للزحف على طرابلس


ابو نسيبة
06-09-2011, 10:10 AM
عبدالله بن زايد يؤكد دعم الإمارات لـ "الانتقالي"
المعارضة الليبية تعد للزحف على طرابلس

http://img716.imageshack.us/img716/1930/160392.jpg

تستضيف الإمارات اليوم، الاجتماع الثالث لمجموعة الاتصال الدولية حول ليبيا، المقرر عقده في قصر الإمارات في أبوظبي، برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، الذي أكد العزم على العمل مع الشركاء لضمان تقديم الدعم اللازم للمجلس الوطني الانتقالي المعارض، ونظيره الإيطالي فرانكو فراتيني، في ظل إعلان حلف شمال الأطلسي “الناتو” تدمير مقر العقيد معمر القذافي، في باب العزيزية في العاصمة الليبية طرابلس، بشكل شبه كامل، وسط غارات مكثفة، وإعلان المعارضين عن هجمات جديدة شنتها قوات النظام على الزنتان، وعلى مصراتة أسفرت عن مقتل 10 وإصابة 26 آخرين، بالتزامن مع تأكيدات القيادة العسكرية للمعارضين الزحف قريباً نحو طرابلس .
وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية أن الدولة تعتزم بالتعاون مع شركائها ضمان تقديم الدعم اللازم للمجلس الوطني الانتقالي، من خلال مجموعة الاتصال، وقال سموه إن المجلس الانتقالي أثبت نفسه ممثلاً فعالاً للشعب الليبي، وإن دولة الإمارات تدرك ضرورة بلورة رؤية مشتركة في ما يتعلق بمستقبل مستقر ومزدهر لليبيا موحدة .
وتعقد مجموعة الاتصال اجتماعها التالي في تركيا منتصف يوليو/تموز المقبل، كما صرح مصدر حكومي تركي قال إن “هناك موافقة على ذلك” .
أما الاجتماع الثالث لمجموعة الاتصال حول ليبيا فيعقد في أبوظبي اليوم
و يترأس الاجتماع سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وفرانكو فراتيني وزير خارجية الجمهورية الإيطالية وبمشاركة أكثر من عشرين وزير خارجية والعديد من ممثلي المنظمات الإقليمية والدولية كمجلس التعاون لدول الخليج العربية وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي والإتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) .
ودعا المجتمع الدولي في الاجتماعين الأول والثاني اللذين عقدا في الدوحة وروما القذافي للتنحي، وتم التأكيد على ضرورة تقديم الدعم الملموس إلى المجلس الوطني الانتقالي الليبي .
ويسعى الاجتماع الثالث لمجموعة الاتصال إلى تقييم المشاركة الدولية تجاه ليبيا ومناقشة اتخاذ المزيد من الإجراءات في ضوء تنفيذ قراراي مجلس الأمن رقمي 1970 و،1973 وتفعيل آليات دعم المجلس الوطني الانتقالي إضافة إلى تعزيز تنسيق الجهود الدولية .
وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية أنه من خلال مجموعة الاتصال تعتزم دولة الإمارات بالتعاون مع شركائها ضمان تقديم الدعم اللازم للمجلس الوطني الانتقالي الليبي، مشدداً سموه على الحاجة للعمل على مساعدة الشعب الليبي الشقيق لتجاوز الأزمة الراهنة .
وأضاف سموه أن المجلس الوطني الانتقالي أثبت نفسه ممثلاً فعالاً للشعب الليبي وان دولة الإمارات تدرك ضرورة بلورة رؤية مشتركة فيما يتعلق بمستقبل مستقر ومزدهر لليبيا موحدة .
وأكد سموه على أهمية استمرار المجلس الوطني الانتقالي في التواصل مع كافة الشعب الليبي الشقيق في سائر المناطق .
وأضاف سمو الشيخ عبدالله بن زايد أن الإغاثة والمساعدة الإنسانية تأتي على رأس الأولويات وهي رؤية تتقاسمها دولة الإمارات مع شركائها .
ورحب سموه بالمستوى المتجدد للمشاركة العربية فيما يتعلق بالنزاع في ليبيا داعياً المزيد من الدول العربية للانضمام لاجتماع مجموعة الاتصال .
وستناقش مجموعة الاتصال خيار تنفيذ التدابير العقابية ضد الأفراد والشركات والهيئات الأخرى التي تستمر في دعم نظام القذافي سواء من ليبيا أو من الخارج .

نقلا عن دار الخليج