مشاهدة النسخة كاملة : جيش الاحتلال يستحدث فرقةً خاصةً للأنفاق (تقرير)


ابو نسيبة
06-09-2011, 02:34 AM
حرب الأنفاق بين المقاومة والاحتلال
جيش الاحتلال يستحدث فرقةً خاصةً للأنفاق (تقرير)

http://img215.imageshack.us/img215/9762/datafiles5ccache5ctempip.jpg

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية النقاب عن تدريباتٍ يجريها جيش الاحتلال الصهيوني تهيئةً للحرب القادمة، التي يرى أنها ستندلع في باطن الأرض حيث أنفاق المقاومة الفلسطينية،
وذكرت الصحيفة أن الجيش شكل لهذا الغرض وحدةً خاصةً يحمل كل جندي فيها "روبوت" متطور يستطيع نقل صورة واضحة من داخل النفق إلى غرف تحكم خاصة، لإرشاد الجنود، ويقلل الإصابات بينهم.
وقد أجري التدريب المذكور، بحسب الصحيفة، بمشاركة مئات الجنود في أحد معسكرات الاحتلال في بلدة "يوكنعام" شمالي الأراضي المُحتلة عام 1948.
حربٌ تحت الأرض
وتقول الصحيفة إن "الحديث لا يدور حول تدريبٍ تقليديٍ، ولكنه ليس سريًا في نفس الوقت، فالجنود يتدربون على محاربة العدو داخل أرضه وفي أعماقها؛ لأن الحرب داخل الأرض لم تعد خيالاً، فقد تحولت إلى حقيقة خلال السنوات الأخيرة".
وأوردت الصحيفة "يحمل كل جنديٍ روبوتًا متطورًا على ظهره، لا يزن أكثر من 30 كيلوغرامًا، والهدف من ذلك هو اكتشاف أماكن الأنفاق التي حفرتها المُقاومة في الأرض "ولكن عليهم في البداية (تنظيف) سطح الأرض من المُقاومين قبل البحث عن آخرين في باطنها".
وتقدر أواسط رفيعة المستوى في جيش الاحتلال الصهيوني أن تدور رحى الحرب القادمة في باطن الأرض وليس على ظهرها، ومن أجل ذلك تقرر رفع مستوى تدريب الجنود على نمط الحرب المُستقبلية وكيفية التعامل معها.
ويرى قائد الكتيبة المعنية بالأنفاق في وحدة الهندسة التابعة لجيش الاحتلال الضابط "عيدان" أن "الجيش يقوم بكل ما بوسعه لتطوير آليات محاربة الأنفاق"، مشيرًا إلى أن الأمر لا يقتصر على قطاع غزة، فحزب الله يحارب بنفس الطريقة أيضًا. وقال عيدان: "نحن الآن نسعى لتدريب الجنود على التعامل مع أنفاق رهيبة وواسعة، تجمع عشرات المُقاومين في باطن الأرض".
كتيبة خاصة
وأكد مسئول في جيش الاحتلال الصهيوني أنه "بات من المؤكد اليوم أن كل منطقة نحارب فيها، لا بد وأن تكون الأنفاق منتشرة من تحت أقدامنا، قد تكون أنفاق تهريب، أو أنفاقا عسكرية أعدت خصيصًا لمحاربتنا".
وأضاف "وضع كهذا جعلنا مضطرين لإنشاء كتيبة خاصة لمحاربة الأنفاق خلال الحرب، هذه الوحدة ستقوم بالبحث عن الأنفاق ومعالجتها، ولذلك نسعى اليوم إلى تدريب الجنود على التعامل مع وضع كهذا". وقال إن "الحديث يدور حول قوة خاصة، تعرف تمامًا ما يدور تحت الأرض، ولديهم من الإمكانيات المتطورة ما يساعدهم على ذلك".
وأشار إلى أن "العدو فهم كيف يحارب الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر جوًا ولا برًا، فقام باختراع آليتين للتفوق عليه: الأولى هي إطلاق الصواريخ على الجبهة الداخلية، والثانية هي حفر الأنفاق ومحاربته من تحت الأرض لا من فوقها".
وأوضح أن "جنوده، أكدوا في أعقاب حربهم الأخيرة على قطاع غزة مطلع عام 2009 على وجود مدينة عسكرية كاملة تحت الأرض في القطاع، إلى جانب رؤيتهم لعشرات المُقاومين يخرجون من باطن الأرض ويدخلون إليها".

نقلا عن المركز الفلسطيني