مشاهدة النسخة كاملة : ولد عبد العزيز : ما تقوم به دول الساحل في مجال مكافحة القاعدة "لا يزال ناقصا"


ام نسيبة
06-08-2011, 11:01 AM
ولد عبد العزيز : ما تقوم به دول الساحل في مجال مكافحة القاعدة "لا يزال ناقصا"

http://www.saharamedias.net/smedia/images/images/aziz1.jpg

قال إن السجناء السلفيين المحكوم عليهم "تم وضعهم في منطقة أمنية معزولة"

أكد محمد ولد عبد العزيز؛ الرئيس الموريتاني، إن ما تقوم به دول الساحل من محاربة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي "لا يزال ناقصا رغم الوعي الموجود بخطورة هذه المنظمة الإرهاربية".

وقال، في مقابلة شاملة مع وكالة الصحافة الفرنسية، نشرت أمس الثلاثاء، "بشكل عام، ما نقوم به لا يزال ناقصا، وإلا لتمكنا من استئصال ظاهرة الإرهاب"، مثمنا ما وصفه بالوعي الذي تجسد في لقاءات قادة أركان ووزراء خارجية الدول الأربع المعنية بنشاط التنظيم خلال لقائهم الأخير في باماكو.

وأضاف أن "خطف الرهائن ودفع الفديات ضمن لأعضاء القاعدة الحصول على الوسائل، ما مكنهم من الاكتتاب والتجهيز ومضاعفة نشاطهم، سيما وأنهم ظلوا في منأى من المتابعة"؛ بحسب تعبيره.

واعتبر ولد عبد العزيز ذلك مبررا لما وصفه بقرار موريتانيا "على مدى شهور عدة من سنتي 2010 و 2011 ، القيام بعمليات عسكرية ضد القاعدة في شمال مالي لأن جميع هؤلاء الأشخاص يفدون من الجانب الآخر من الحدود الموريتانية".

وقال "كان يجب التصرف لمنع وقوع هجمات على موريتانيا من أجل زعزعة مواقعهم ودحرهم إلى أبعد مكان ممكن من أراضينا"، مشيرا إلى أن " انسحاب قوات بلادنا من مالي قبل شهرين تقريبا عقبه انتشار لوحدات جديدة للقاعدة قرب حدودنا و خاصة في غابة واغادو، في غرب مالي. لقد انتهزوا هذه الفرصة لإعادة الانتشار وحتى الاستعراض، خاصة في غابة واغادو. وبالطبع، هذا أمر مقلق لنا لكننا اتخذنا التدابير اللازمة للتعامل مع هذه الوضعية".

وذكر بأن ليبيا "بلد شديد التجهيز والتسليح تبخرت أسلحته فوقعت بين كل الأيدي، بين أيدي السكان وبين أيدي المجموعات المسلحة". وقال إن "ثمة معلومات استخباراتية مؤكدة تفيد بأن هذه الأسلحة وقعت كما وكيفا بين أيدي الإرهابيين".

وفي موضوع نقل 14 سجينا سلفيا موريتانيا، محكوم عليهم، إلى مكان مجهول، قال إن السجناء "بالغي الخطورة، وتم وضعهم في منطقة أمنية معزولة بعد أن ظلوا طيلة حبسهم الاحتياطي على اتصال دائم بالشبكات وكانوا يحصلون على المال ويكتتبون العملاء بشكل يومي"؛ على حد وصفه.

وعبر عن ارتياحه لما وصفه بنجاح سياسته في العفو عن "الإسلاميين الراديكاليين الذين أعلنوا توبتهم"، مضيفا أن "واحدا فقط من بين العناصر ال 37 الذين شملهم العفو عاد إلى مخيمات الإرهابيين".


نقلا عن صحراء ميديا