مشاهدة النسخة كاملة : نواب المعارضة ينسحبون احتجاجا على اتفاقية الصيد


ام خديجة
06-06-2011, 04:20 PM
نواب المعارضة ينسحبون احتجاجا على اتفاقية الصيد

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=180w__dsc00050.jpg

النائب البرلماني محمد المصطفى ولد بدر الدين

قرر نواب المعارضة الانسحاب من جلسة للبرلمان من أجل المصادقة على اتفاقية للصيد بين الحكومة الموريتانية وشركة صينية، بعد عدم الاستجابة لسحب الاتفاقية أو تأجيلها.

وقال النائب البرلماني محمد المصطفى ولد بدر الدين إن نواب المعارضة بعد عجزهم عن إقناع الحكومة بإلغاء هذه الاتفاقية التي تخلف أضرارا كبيرة على الاقتصاد الموريتاني لجؤوا في المعارضة إلى الانسحاب من الجلسة كخطوة احتجاجية على المصادقة التي تنوي الحكومة الاتجاه نحوها.

وأشار ولد بدر -خلال جلسة اليوم التي خصصت لمناقشة اتفاقية الصيد و أثارت الكثير من الجدال- إلى أن اتفاقية الصيد لاتلتزم بالقوانين الوطنية المعمول بها وستزيد من تحطيم الصيد التقليدي والصناعي وينبغي توقيفها.

وأضاف ولد بدر الدين أن من فاوض على بنود هذه الاتفاقية لا يخلو من أمرين إما أنه خدع وغرر به، وإما أنه اقترف جرما في حق المصالح الاقتصادية الموريتانية بسبب أوامر عليا صدرت إليه.

من جهته أكد النائب البرلماني محمد محمود ولد أمات أن التجارب السابقة مع الشركات الصينية أثبتت فشلها، وتبين من خلالها كثير من الغبن والتهديد للمصالح والخيرات الوطنية، معتبرا أن نص الاتفاقية يحوي مواد غريبة، وأن بدء الشركة في أعمالها قبل أسبوعين من الآن يشكل تحديا سافرا واستهزاء بممثلي الشعب والبرلمانيين المشرعين.


وأشار معظم نواب المعارضة إلى المخاطر التي تخلفها هذه الاتفاقية على الاقتصاد الوطني وعلى الخزينة الموريتانية معتبرين أنها جريمة اقتصادية، وستخلف العديد من الأضرار على المستوى الاستراتيجي للدولة الموريتانية، وأن الدوافع وراءها سياسية بشكل كبير، مستغربين حضور وزير الاقتصاد؛ إذ كان الأولي حضور وزير الداخلية أو وزير الخارجية..

في المقابل أكد رئيس فريق الأغلبية سيد أحمد ولد أحمد أن اتفاقية الصيد مقاربة جديدة في الاقتصاد الوطني وترمي إلى دعم وتشغيل الشباب والنساء إذ تقضي بتوظيف 800 امرأة، مطالبا النواب بتشكيل فريق من أجل الذهاب إلى أكادير للاطلاع على اتفاقية من نفس النوع مع المملكة المغربية.

وقد حضر الجلسة العديد من شباب 25 فبراير وجمع من الشباب والبحارة القادمين من مدينة نواذيبو من أجل الاحتجاج على الاتفاقية والوقوف أمامها.

وردد الشباب المتذمرون الكثير من الشعارات المناوئة للفساد والداعية إلى رفض الاتفاقية واستهجان السياسة التي تنتهجها الوزارة، ومطالبة للبرلمان بعدم المصادقة عليها.

نقلا عن الأخبار