مشاهدة النسخة كاملة : رفع عائلة "شاليط" دعوى قضائية عبثٌ ونبشٌ للأوهام


ابو نسيبة
06-06-2011, 12:43 PM
رفع عائلة "شاليط" دعوى قضائية عبثٌ ونبشٌ للأوهام

اعتبر المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى سلوك عائلة الجندي الأسير لدى فصائل المقاومة في غزة "غلعاد شاليط" بخصوص نيتها رفع دعوى ضد مجهول في باريس بتهمة "الخطف والاحتجاز" ضد ابنها هو "هراءٌ وعبثٌ ونبشٌ للأوهام".
وقال المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى في بيان صحفي وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة منه، الاثنين (6-6) ما أعلنته عائلة شاليط بالخصوص أعلاه مردود عليها، بل إن هذا السلوك يدينها ويدين حكومتها "الإسرائيلية" كونها هي التي تمارس الخطف والاحتجاز اليومي بحق قرابة 7000 معتقل فلسطيني يعيشون في ظروف اعتقالية مزرية وقاسية وتفتقر لأدنى مقومات الحياة.
ولفت المركز أنه من المفترض أن تقوم عائلة شاليط بالضغط على حكومتها "الإسرائيلية" من أجل تنفيذ وعودها التي قطعتها على نفسها بالإفراج عن ابنها في صفقة تبادل يتهرب من استحقاقاتها قادة ووزراء حكومة الاحتلال على مدار سنوات مضت.
وشدد المركز على مطالباته المتكررة بالإفراج الفوري عن كافة الأسرى والمعتقلين خاصة الأطفال والنساء والمرضى وكبار السن والأسرى القدامى وأصحاب المحكوميات العالية، لأن استمرار اعتقالهم وحرمانهم من حقوقهم، يعتبر مخالفة واضحة وخرقا فاضحًا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والبروتوكولات القانونية الإضافية.
وناشد المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى، آسري الجندي شاليط بعدم الإفراج عنه مطلقا، والتمسك بالشروط العادلة التي طرحتها فصائل المقاومة من أجل الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين الذين يعيشون حياة مريرة ومأساوية في سجون الاحتلال "الإسرائيلي".
وقال المركز إن عائلة شاليط ليست أفضل من عائلات المعتقلين الفلسطينيين، وأنه لا يوجد وجهٌ للمقارنة بينهم أصلا، فأهالي المعتقلين أبناؤهم مظلومون وهم أصحاب حق واجب التنفيذ، بينما عائلة شاليط فهي عائلة مهاجرة ومغتصبة وأن ابنها جاء ليقتل الأطفال في غزة حيث تم أسره وهو على ظهر دبابة تحمل أطنانا من الرصاص والقذائف والمتفجرات.
ودعا المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى كافة وسائل الإعلام إلى تسليط الضوء على مأساة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين وشرح معاناتهم المستمرة للعالم من أجل الضغط على سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" للإفراج عنهم، وتعويضهم عن كل يوم عاشوه تحت وطأة التعذيب والقهر في سجون الاحتلال البغيض.

نقلا عن المركز الفلسطيني