مشاهدة النسخة كاملة : إضراب في حماة وقتلى بجسر الشغور وحرائق بدير الزور


ابو نسيبة
06-06-2011, 02:03 AM
معارضون يسعون لرفع الملف لـ "الجنائية الدولية"
إضراب في حماة وقتلى بجسر الشغور وحرائق بدير الزور

أعلنت مصادر سورية أمس، أن قوات الجيش والأمن قتلت 38 مدنياً منذ أول أمس السبت، أثناء مظاهرات في بلدة جسر الشغور شمالي غرب البلاد، حيث طالب المحتجون بتنحي الرئيس بشار الأسد، في حين عم إضراب عام لليوم الثاني على التوالي مدينة حماة (شمال) حداداً على أرواح ضحايا “جمعة الأطفال” .
وفي الوقت الذي واصلت فيه دمشق إطلاق المعتقلين السياسيين ليبلغ إجماليهم 450 معتقلاً منذ العفو الرئاسي شنت الأجهزة الأمنية حملة اعتقالات في درعا (جنوب)، بالتزامن مع اجتماع في بروكسل للائتلاف الوطني لدعم الثورة السورية تعهد بالعمل الفوري على نقل الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية .
وأوضح رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن أن حصيلة القتلى خلال 24 ساعة في هذه المنطقة قرب إدلب (330 كلم شمال) بلغت 38 شخصا بينهم ستة عناصر أمن . وقال إن “عمليات أمنية وعسكرية لا تزال مستمرة منذ السبت”، لافتاً إلى أن الحصيلة مرشحة للارتفاع . فيما قال ناشط إن الجيش السوري يستعد لاجتياح جسر الشغور وسط انتشار للقناصة على أسطح المباني وقطع الكهرباء عن البلدة . وأعلن نشطاء إن قتيلين سقطا قنصاً في جبل الزاوية في إدلب .
وفي بصرى الشام بمحافظة درعا (جنوب) بدأت قوات الأمن فجر أمس، حملة اعتقالات واسعة ومداهمات للبيوت وقامت عناصر الأمن بإطلاق الرصاص بكثافة في الهواء لترويع الأهالي .
وقال مقيمون إن عشرات أصيبوا برصاص القوات السورية التي تصدت لسبعة آلاف محتج قاموا بمسيرة خلال الليل في مدينة دير الزور، من أجل إسقاط تمثال للرئيس الراحل حافظ الأسد .
وقال سكان في دير الزور إن القوات السورية قتلت اثنين من المحتجين بعدما أضرم مشيعون النار في مبنيين لحزب البعث .
وشهدت مدينة حماة (شمال) إضراباً عاماً حداداً على قتلى الجمعة، كما أفاد بعض السكان . وقال أحدهم “بدأنا السبت إضراباً يدوم ثلاثة أيام حداداً على شهداء المدينة” . وأكد أن “كل شيء مغلق، وقد انسحبت قوات الأمن إلى ضواحي المدينة” .
من جهته، قال الائتلاف في بيانه الختامي إنه “سيعمل على فتح مكتب في عاصمة الوحدة الأوروبية بروكسل، وتشكيل لجنة للتعاطي مع الملف الحقوقي والقانوني وانتهاكات حقوق الإنسان” . وأضاف أنه “سيعمل على توثيق الجرائم الجنائية التي يرتكبها النظام ورموزه ورفع الدعاوى ضد مرتكبيها أمام المحاكم المختصة في مختلف البلدان، وتشكيل لجنة من المحامين السوريين المتخصصين لتوثيق الانتهاكات” . وتابع إن الائتلاف “سيعمل على تنظيم الاعتصامات والمظاهرات ومختلف الفعاليات لحشد الرأي العام العالمي ضد الانتهاكات الخطيرة التي يمارسها النظام السوري” . وأعلن أن المؤتمرين دعوا جميع القوى السياسية والدينية والنقابية والقومية إلى “الانسجام مع الحق والابتعاد عن كل ما يثير الخلافات والتشنج أو التحريض الطائفي، بما يحقق الوحدة الوطنية ويعزز المنعة الداخلية” .

نقلا عن دار الخليج