مشاهدة النسخة كاملة : الصلاة على الفنانة " ديمي " وسط حضور رسمي ضعيف


ام خديجة
06-05-2011, 02:50 PM
الصلاة على الفنانة " ديمي " وسط حضور رسمي ضعيف

http://www.essirage.net/images/stories/thumbnails/images-img-news_img-DSC014972-400x300.JPG

http://www.essirage.net/images/stories/thumbnails/images-img-news_img-DSC01470-400x300.JPG

أقيمت صلاة الجنازة على جثمان الفنانة الراحلة ديمي منت آب بمسجد ابن عباس وسط حضور شعبي كبير .

صفوف كبيرة من الرجال والنساء انتظرو الراحلة في المسجد لتصل في تابوت علي متن طائرة خاصة أرسلتها الحكومة الموريتانية برفقة وزيرة الثقافة والشباب والرياضة لاصطحاب جثمان فنانة موريتانيا الأولى من المملكة المغربية حيث قضت هناك بعد صراع مع المرض العارض الذى ألم بها.

بعض الحضور ويظهر أحمد ولد داداه في الصورة بعض الجماهير التي حضرت للصلاة ابن الفقيدة حرطون يجلس بجانب نعش والدته ويبكي فى انتظار أن يصل أحمدو ولد لمرابط السيد أحمد ولد آبه يتلقي التعازي في وفات شقيقته لا مرافقت عسكرية ولا سيارات فقط هذه السيارة حملت جثمان فنانة موريتانيا إلي مقبرة لكصرالأمين لعام لوزارة الثقافة حضر الصلاة عي الفنانة ديمي ولم يحضر أي وزير آخرأو مسؤول عكس ماكان متوقعا .

سياسيون قلة حضرو مراسيم الصلاة من أبرزهم زعيم المعارضة الديمقراطية السيد أحمد ولد داداه وبعض من قادة تكتل القوي الديمقراطية .

تأخرت الصلاة في انتظار الإمام أحمدو ولد حبيب الرحمن الذي يبدو أنه لم يحضر، وفي آخر لحظة تقدم أحد أبناء ولايته المرحومة الأستاذ محمد محمود ولد ودادي وأم الجموع التي غصت بها مساحات مسجد ابن عباس .

فنانون كثر وجمهور عريض من محبي الفنانة الراحلة حضرو للصلاة عليها وكان لدموعهم الحظ الأوفر من تذكر عندليبهم الراحل .

مشهد آخر لم يكن أقل وقعا على الحاضرين وهو بكاء ابن الفنانة الطفل حرطون ولد محمد ولد لحريطاني الذي انكب علي التابوت الذى يحمل جثمان ولدته وبكى بكاء من تيقن فراق أعز ما يملك في هذه الدنيا .

انتهت الصلاة وحمل جثمان الراحلة إلى مقبرة " لكصر " وسط غياب الوزراء وغياب الدولة في بداية الأمر وعدم ظهور الشكل الرسمي في موكب الجنازة المهيب .

ووري الثري جثمان الفنانة الأولى وفقيدة الفن ديمى منت آبه التي سيتذكرها الموريتانيون في كل أوقاتهم .

فنانة حملت هم الوطن في كل أغانيها وسيتذكر الموريتانيون بكاءها في عيد الاستقلال الخمسين وكأنها تبكى وطنا ستتركه قبل ان تغني له في عيده القادم .

" نختر عن كل أوطان ,, وطنى موريتان"

"يموريتان اعليك امبارك لاستقلال".

بعض من عناوين أغاني الراحلة ديمي منت آبه لوطنها وما أكثر ما غنت له .

قضت ليس كما تريد ، ربما فضلت أن تقضي في وطنها موريتانيا وربما في مسقط رأسها واد الرشيد أو بعض الأماكن العقيقة في " كعبة المجد - تكانت " حيث "اكد تكانت متحدين " .

ودعها جمهورها العريض ومحبوها الكثير ولوحظ غياب ولدها الفنان الكبير " المواظب على بيوت الله " سداتي ولد آبه .

وأخيرا ووري جثمانها الثرى واحتضنت مقبرة لكصر كنزا من السيارة التي حملت نعش الفنانة ديمي منت آبه ولد ودادي يؤم المصلين كنوز الفن وطرازا من الأصوات النادرة في بلاد المنارة والرباط.

فارقت في بلاد الغربة وتركتها الحكومة الموريتانية تكابد مع أسرتها تكاليف الدواء الباهظة وبعد أن تكفل الملك المغربي بعلاجها لم تحرك ساكنا ثم انتقلت إلى بارئها فقامت الحكومة بإرسال طائرة تقل جثمانها ولم يكن حضور الحكومة مقبولا على الإطلاق في توديعها.

لكن الموريتانيين كانوا حاضرين بكل قوة وردوا الجميل من الفعل لفنانة مثلتهم وكانت مفخرة لبلدهم في المحافل الدولية فصنعت من بلادها بلسما وريشة فن خطت بها طريقا من المجد لموريتانيا الحبيبة والتي هللت لها ومضة من سراجها المتلالي وهللت لها قطرة من معينها السلسالي.

رحم الله الفنانة الراحلة ديمى منت آبه وأسكنها فسيح جناته

وإنا لله وإنا إليه راجعون.

نقلا عن السراج