مشاهدة النسخة كاملة : جميل منصور: النظام رفع إصلاح التعليم في حملته "ولم نر إلا فسادا محميا"


ام خديجة
06-05-2011, 02:18 PM
جميل منصور: النظام رفع إصلاح التعليم في حملته "ولم نر إلا فسادا محميا"

http://www.saharamedias.net/smedia/images/images/politicients/jemil.jpg
محمد جمبل منصور
وزير الدولة للتهذيب: التعليم قبل ولد عبد العزيز كان "حقلا مسيسا تتصارع فيه اللوبيات والسياسيين"

أكد النائب البرلماني عن حزب "تواصل"المعارض؛ محمد جميل منصور أن التعليم بصفة عامة كان "يشهد انهيارا وفسادا مستشريا"، وكان ثمة أمل في إصلاحه في عهد الرئيس سيدي، حيث نصب لجنة مكلفة بإصلاحه وهي الخطة الأولى على طريق الإصلاح، ولكن "ولد عبد العزيز انقلب على تلك الخطوة، كما انقلب على نظام سيدي وبعد ذلك أصبح التعليم في وضع لا يحسد عليه".

وقال ولد منصور؛ خلال مساءلته اليوم لوزير الدولة للتهذيب والتعليم العالي والبحث العلمي احمد ولد باهيه، إن ولد عبد العزيز رفع شعار إصلاح التعليم في حملته الانتخابية، وبعد ذلك "لم نر إلا فسادا محميا في التعليم".

وأضاف جميل أن التعليم الأساسي "يعيش مأساة منقطعة النظير"، مع انه اللبنة الأولى لإصلاح التعليم وترقية الأجيال، وطابعه العام "التسرب .. وضعف المناهج ". مؤكدا أن التعليم الثانوي لا يقل سوءا؛ فـ"هناك 20 مؤسسة بدون مدير ويوجد في بعضها 5 مدراء دروس، في حين لا تتوفر أخرى على مدراء للدروس" ناهيك عن الأوضاع التي يعيشها الأساتذة والمعلمون فـ"الرواتب ضعيفة والأسعار مرتفعة والعلاوات غير موجودة" حسب تعبيره.

وعرج النائب عن حزب تواصل الإسلامي؛ على التعليم العالي موضحا أن جامعة نواكشوط كانت في "بدايتها تصدر مجلات علمية واقتصادية وقانونية وأدبية ولم تعد موجودة"، كما يعاني التعليم العالي من عقدة العقدويين الذين يشكون من سطوة الوزير بحيث لم "يكتتبوا رسميا وليست ثمة رؤية مستقبلية لاكتتابهم ولا يمنحون أي امتيازات وتؤخذ منهم الضرائب"،على حد قوله.

واستغرب منصور؛ من أن جامعة شنقيط رغم حداثتها كرمت جمال ولد الحسن وجامعة نواكشوط لم تكرمه رغم ما منحها من عطاء، وذلك يدل على أنها "أصبحت جامعة للتسيير الإداري الضيق وحماية اللوبيات"، متسائلا : لماذا يصل التعليم إلى هذه الدرجة من الانحطاط رغم أن "ميزانيته وصلت 47 مليار أي نسبة 17.5 بالمائة من ميزانية الدولة"؟، وتم تقسيمه الى أربع قطاعات وزارية متشابهة في التخصص ومتدافعة الصلاحيات بحيث لم "يعد احد منهم يعرف ما يعنيه مما لا يعنيه"، موضحا أن "الأيام التشاورية المخصصة للتعليم تم إلغاؤها ثلاث مرات"، وأن تعيين رئيس الجامعة في منصب إداري يدل على "الفساد المنتشر في قطاع التهذيب". حسب قوله.

وزير الدولة للتهذيب أحمد ولد باهيه، أكد في معرض رده على سؤال ولد منصور، أن التعليم قبل ولد عبد العزيز كان "حقلا مسيسا تتصارع فيه اللوبيات والسياسيين"، فاللوبيات تقدم الرشاوى للقائمين عليه حتى يحتفظوا بمراكزهم والسياسيون يعتبرون أذرعهم الضاربة في الساحة الوطنية، حيث غابت الرؤى الإصلاحية والمناهج العلمية والرقابة الصارمة، واصبحت "المدارس تبنى حسب المحاباة وذلك لحماية المتغيبين من الاساتذة والمعلمين"، وأمام هذه الوضعية المزرية ـ يضيف ولد باهيه ـ جاء نظام محمد ولد عبد العزيز برؤية شمولية، حيث بدا تشخيص واقع التعليم والمنشات والبنية التحتية و"وضع تصور جديد يعطي الأولوية في المعايير للبناء، وتم بناء 1500 حجرة للتعليم الأساسي و200 مؤسسة ثانوية تخضع للمعايير الجديدة، وبناء 7 اعداديات وثانويتين نموذجيتين في نواكشوط".

وأضاف ولد باهيه أنه تم إغلاق العديد من "المؤسسات التي لا تخضع للمعايير وكانت تعتبر هدرا للمال العام"، مستعرضا ما قال إنها انجازات القطاع المتمثلة في " توزيع 150 الف طاولة مدرسية، توفير آلاف الكتب والآلات المدرسية، صرف كل العلاوات التي تحق للمعلمين والأساتذة والدولة لم تتدخل في أي إضراب احتراما للديمقراطية" حسب تعبيره.

وفيما يتعلق بالطلاب أكد وزير الدولة للتهذيب أنه تم صرف منحهم بالكامل، ويجري حاليا "بناء مركز جامعي يخضع لأرقى المعايير"، مشيرا إلى انه تم "منح الأولوية لكلية الطب واكتتاب 60 أستاذا"، فضلا عن التعاقد مع مؤسسة ستوفر مليوني كتاب السنة المقبلة.

وفي مجال حسن التسيير أستشهد الوزير بفرض قطاعه ما اسماها "رقابة صارمة على المتغيبين من الأساتذة والمعلمين والعمال، وتكوين 700 أستاذ و60 مديرا لمؤسسات ثانوية على المناهج الحالية"، فضلا عن تحسين خدمات المطعم الجامعي، وتبني التكوين المهني كقطاع مهم يواكب سوق العمل، مؤكدا أن كل ذلك "تحقق في ظرف وجيز وفي أزمة دولية خانقة" على حد وصفه.


نقلا عن صحراء ميديا

ابو نسيبة
06-05-2011, 03:16 PM
شكرا لك على نقل الخبر

اهتمام العسكر بالتعليم راجع لرغبتهم في الاستفادة من المساعدات التي يحظى بها وعجزهم عن التخلص من موظفيه وليس حبا في إصلاحه ولايمكن إصلاحه ما دام العسكر يحكمون البلد.

ام خديجة
06-05-2011, 06:01 PM
شكرا على المرور والتعليق يبدوا أن المعادلة معقدة فاالدولة بحاجة الى تعليم حقيقي والعسكر ليست لهم خبر بالموضوع كلما يهمهم هو السلطة والتعليم بحاجة الى سلطة تهتم به فأبن المخرج .