مشاهدة النسخة كاملة : الجرنالية ينظمون مهرجانا في ازويرات لشرح اتفاقهم الأخير مع الشركات


ام خديجة
06-05-2011, 01:58 PM
الجرنالية ينظمون مهرجانا في ازويرات لشرح اتفاقهم الأخير مع الشركات


ازويرات : نظم عمال الجرنالية في الشركة الوطنية للصناعة والمناجم مساء أمس السبت (04/06) مهرجانا خصصوه لشرح اتفاقهم الأخير مع الشركات التي يعملون معها، كما تحدث خلاله أعضاء لجنة المفاوضات، متحديثن عن تفاصيل الاتفاق ولقاءاتهم مع الجهات الرسمية.

وقد بدأ المهرجان باستفتاء حول الاتفاق لتحديد حظوظه داخل الجرنالية حيث طلب من العمال الذين يوافقون عليه أن يجلسوا، في حين طلب من الرافضين له أن يبقوا واقفين، وحسب مراسل الأخبار في المدينة فقد جلس المئات من العمال تعبيرا منهم عن الموافقة على الاتفاق الأخير، في حين بقي حوالي عشرة أشخاص واقفين على رأسهم مندوب اتحاد العمال الموريتانيين itm محمد ولد أحمد واهن وهو عضو في لجنة المفاوضات.

وقال المراسل إن اعتراض مندوب itm على الاتفاق أثار ضجة بين المشاركين في المهرجان مما فرض عليها الانسحاب ليعتذر لاحقا عن الاعتراض عليه.

وقد تحدث في المهرجان مجموعة من قادة الجرنالية حول تفاصيل الاتفاق، حيث قال بيدي اتيام وهو عضو لجنة المفاوضات أن احتجاجات العمال هذا العام كانت ناجحة خلافا لاحتجاجات سابقة نظمها العمال منذ العام 2004 ولم تأتي بأي نتيجة، واعتبر اتيام أن المكاسب التي حققها العمال هذا العام كانت كبيرة ومهمة".

إبراهيم ولد بون عيسى اعتبر في مداخلته أن الجرنالية حققوا من خلال اعتصامهم وإضرابهم مكاسب جمة، مضيفا أن الجرنالية سيظلون منتبهين خلال الفترة القادمة لحماية العمال، معتبرا أن أي مساس بأحد العمال الذين شاركوا في الاعتصام أو في الإضراب سيكون له تأثيره على الاتفاق، وربما يؤدي إلى سقوطه، مضيفا أن العمال يحضرون لإطلاق اعتصامات واحتجاجات خلال شهرين من أجل المطالبة برواتب عن العطلة وتعويضها لهم.

محمد ولد النهاه تحدث إلى العمال عن مسيرة الاعتصام، معتبرا أن حين يكون العمال صريحين مع أنفسهم فإن نسبة كبيرة منهم لم تكن مقتنعة بالاعتصام، مضيفا أن حوالي ثمانين عاملا فقط هي التي ضحت واستعدت للبذل من أجل العمال.

وقال ولد النهاه إن حوالي خمسين اعترضت على الاتفاق وهبت إلى الساحة، معتبرا أن الإضراب الأخيرة كان مغامرة ولم يكن شرعيا، ومع ذلك حقق أهدافا كبيرة، موصيا العمال بضرورة الحفاظ على وحدتهم وضمان استمرارها من أجل صيانة مكاسبهم التي تحققت.

وكان العمال قد وقعوا اتفاقا نص على نقاط عديدة ترفع من مستويات العمال من بينها على وجه الخصوص، "زيادة الرواتب بنسبة 15% لكل العمال اليوميين، وإنشاء عقود للعمل، وزيادة علاوة السكن من 3000 إلى 10000، وزيادة التغطية الصحية لتشمل أسر العمال وتكون ضمن الـ40% التي تدفعها الشركة".


نقلا عن الأخبار