مشاهدة النسخة كاملة : تظاهرة أحياء الانتظار : سمر ليلي مع المعتصمين قرب القصر الرئاسي


ام خديجة
06-05-2011, 08:10 AM
سمر ليلي مع معتصمي القصر الرئاسي

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=300w_____________1_ 6.jpg

ساعة هدوء ونوم قصيرة قد لا تمتص نصب ثلاثة أيام وأربع ليال من الإعتصام المتواصل في العراء (تصوير الأخبار)

هدمت منازلنا، وشردنا، وتعرضنا لكل أنواع الضرب والتنكيل، وأخيرا أصبح أغلبنا مطلوبا عند مصالح الأمن بتهمة التحريض ضد الدولة، هذا هو حالنا لمن يريد أن يرق له.

بهذه الجمل افتتح سكان "غزة" و"شرم الشيخ" ليلة سمر أرادت "الأخبار" أن تشاركهم إياها ضمن اعتصام ينفذه هؤلاء أمام الرئاسة منذ أربع ليال طلبا لقطع أرضية للسكن.


هدم في انتظار حل..

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=250w_____________2_ 6.jpg

بسبب أنني المتحدث باسم المعتصمين أصبحت الآن مطلوبا عند الأمن الموريتاني بتهمة التريض ضد الدولة (تصوير الأخبار)

أربع ليال قضوها وهم يبيتون في العراء أمام القصر الرئاسي بعد أن لم يجدوا من يلجؤون إليه غير الرئيس الذي لم يقابلهم حتى الآن على ما يقولون.

حلولا عدة قدمتها الدولة لإنهاء أزمتهم لكن المسؤولين الكبار وعلى رأسهم مستشاري الرئيس لا يزالون يساومون في قضيتهم متلاعبين بذلك بمشاعر مئات الأسر الضعيفة.

وفي انتظار أن تجد هذه الأسر - التي قررت الدخول في اعتصام مفتوح أمام قصر الرئاسة - حلا ينهي أزمتها إلى الأبد يطلع رجال الحرس التابع للمقاطعة بمهمة هدم الأكواخ التي تحاول الأسر نفسها تشييدها من حين لآخر لإيجاد مأوى يجمع شملها ويحفظ لها ما تبقى من أمتعتها.

أمام القصر الرئاسي أطفال يتضورون جوعا ونساء يبتن في العراء ورجال يتقاسمون جرعات الألم جراء ما يحدث لأسرهم وهم يطالبون بحقهم في الحصول على قطع أرضية للسكن لا غير، أما في داخله فيقبع رئيس تنكر لشعبه وناقض شعاره بـ"أنه رئيس الفقراء"، هكذا يصف أحد المعتصمين المشهد الذي قال أنه يتكرر منذ أربع ليال ويدخل الآن اليوم يومه الخامس.


مسيرة نضال

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=250w___________120. jpg

يلجأ بعض المعتصمين إلى الإقتراض من صاحب هذا الدكان المتنقل لسد الجوع (تصوير الأخبار)

وعلى نفس الوتيرة يسرد محمد الأمين ولد محمد عبد الله وهو يتناول وجبة عشائه التي هي عبارة عن قطع من البسكويت مع حليب السعودية بحجم ربع ليتر، يسرد قصة الاعتصام كما عاشه طيلة الليالي الأربع حيث يقول "نتعرض هنا لشتى أنواع التنكيل والاستفزاز" حيث نمنع من الاستفادة من ماء القصر وتغلق عنا الحنفيات ونمنع كذلك من بسط أفرشتنا على أرضية ساحة القصر تاركيننا نتعرض للحرارة المنبعثة من أرضية الساحة، كما تنكل بنا الشرطة كلما حاولنا الاقتراب من بوابة القصر وتهددنا من حين لآخر بأنها ستطلق علينا مسيلات الدموع، وستضربنا بالعصي إن نحن واصلنا اعتصامنا هنا".

كما لا ينسى ولد محمد عبد الله أن يستذكر محطات من نضالهم المستمر من أجل الأرض حيث يقول باختصار شديد "بعد أن شرع الحرس في هدم منازلنا التي تزيد على 1800 منزل قررنا تنفيذ سلسلة احتجاجات مختلفة كانت كل منهما تنتهي باتفاق مع أحد مستشاري الرئيس حول إنهاء أزمتنا، حيث يأتينا الأخير بأوامر من الرئيس لحل أزمتنا لكن حينما ننهي الاحتجاج ونذهب معه إلى الحاكم يساوم في قضيتنا ويتبين لنا من خلا سلوكه مع الحكام أن ما يقوم به لا يعدوا كونه خدعا تكررت معنا عدة مرات، كما أننا كنا في كل مرة نوصل بعض الرسائل بشأن أزمتنا لكل من الحاكم والوالي ووزارة الداخلية والإسكان والوزارة الأولى، على التوالي، لكننا في الغالب لم نتلق أي أجوبة إيجابية واليوم قررنا الاعتصام إلى أن تلبى جميع مطالبنا.


رئيس الأقوياء..

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=250w_____________3_ 17.jpg

ولد محمد لمين: أتعرض لظلم الحكام والمسؤولين ومن بعدهم الرئاسة إذا لم تستمع لمطالبنا (تصوير الأخبار)

أما الشيخ المسن عبد الله ولد محمد لمين(مشارك في الاعتصام) فيقول أن ما يتعرض له الآن هو ظلم الولاة والحكام والمسؤولين، وأن الرئاسة تكون مشاركة في هذا الظلم الممارس عليه إذا لم تستمع للمعتصمين وتستجيب لمطالبهم.

ويضيف ولد محمد الأمين "في هذه الليالي الأربع وجدنا أن ولد عبد العزيز رئيس الأقوياء وليس رئيس الفقراء"، ذلك أنه "لوكان رئيس الفقراء لاستمع إلى مطالبنا بعد ان قررنا مجاورته في قصره المنيف" يقول ولد محمد الأمين.

ويطالب المعتصمون بمنحهم قطعا أرضية للسكن وتعويضهم عن كل الخسائر المادية والمعنوية التي تعرضوا لها من قبل السلطات المحلية، وأيضا ومحاسبة المسؤولين عن الاعتداء عليهم وعلى ممتكاتهم دون أدنى وجه حق.


نقلا عن الأخبار