مشاهدة النسخة كاملة : الوطني لدعم الثورة السورية يبدأ أعماله في بروكسيل ويرفض اسقاط الدولة


ام خديجة
06-04-2011, 06:21 PM
الوطني لدعم الثورة السورية يبدأ أعماله في بروكسيل ويرفض اسقاط الدولة

http://www.alquds.co.uk/latest/data/2011-06-04-11-03-45.jpg

سوريون يتظاهرون للمطالبة برحيل الرئيس بشار الأسد

بروكسل: بدأ "الإئتلاف الوطني لدعم الثورة" السورية أعمال مؤتمره في العاصمة البلجيكية بروكسل السبت وسط حضور مكثف لجماعة الأخوان المسلمين المعارضة المحظورة، التي صدر مرسوم رئاسي بالعفو عنها.
ويقول المنظمون إن المؤتمر يهدف إلى "تنسيق جهود العاملين في الخارج ودعم الثورة السورية سياسياً وإعلامياً وحقوقياً، ومساندة شباب الثورة في سوريا أمام كافة الهيئات والمحافل الدولية".

وابلغ عبيدة نحاس عضو الإئتلاف الوطني لدعم الثورة السورية يونايتد برس انترناشونال "أن المؤتمر يأتي لتنسيق جهود العاملين خارج سوريا لدعم جهود الثورة السورية على الأرض، انطلاقاً من اعتقادنا بأن هناك حاجة لتقديم دعم اعلامي وسياسي وقانوني لثوار على الأرض الذين انتزعوا الاعتراف من الجميع".

وحول دور جماعة الأخوان المسلمين في الإئتلاف الوطني، قال نحاس "إن الإئتلاف يتم بين ناشطين داعمين للثورة سواء أكانوا معارضين أو غير معارضين، والتي أفرزت مئات الآلاف من الناشطين على الأرض والمنفى وهم أكبر من ثنائية السلطة والمعارضة، والمؤتمر الذي يعقده الإئتلاف في بروكسل تشارك فيه فئات قد لا تستمر في خط المعارضة وتريد فقط أن تدعم أهلها في الداخل".

واضاف نحاس "من يقف وراء المؤتمر هم أبناء البلد ومن بينهم جماعة الأخوان المسلمين، ويشاركون بهدف محدد جداً وهو مساندة الثورة الشبابية في سوريا، ومهمتنا كسوريين مقيمين في الخارج في هذه المرحلة هي الدعم وليس افراز التمثيل السياسي، وهناك مشاركون يمثلون مختلف الفصائل السياسية ومن بينهم شخصيات بعثية بارزة سابقة".

ويأتي مؤتمر الإئتلاف الوطني لدعم الثورة السورية بعد يوم واحد من المؤتمر الذي عقده معارضون سوريون في مدينة انطاليا التركية ودعوا في بيانهم الختامي الرئيس بشار الأسد إلى الاستقالة وتسليم السلطة إلى نائبه.

وقال نحاس "إن كثافة الزخم على الأرض في هذه المرحلة أفرزت حاجة حقيقية لمثل هذه التحركات، لذلك من الطبيعي أن يكون هناك أكثر من مؤتمر نتيجة شعور السوريين في الخارج بحالة من الاستنفار لدعم الثورة وتقديم كل ما بوسعهم لمساندتها، وتوقيت انعقاد مؤتمرنا جاء لأسباب فنية لا علاقة لها بمؤتمر انطاليا".

واضاف "إن سقف مطالب المؤتمر تمثل مطالب الداخل والذي يدعو إلى اسقاط النظام، لكن الإئتلاف الوطني يرفض اسقاط الدولة ونرى أن من يطالب باسقاط الدولة في سوريا يرتكب جريمة بحق سوريا وشعبها، وفي حال كان النظام ضد الجمهورية وضد الدولة فيجب أن يسقط، غير أننا نعتقد أن هناك شرفاء واحراراً في السلطة وعليهم أن يتخذوا موقفاً الآن، لأننا لا نتصور بأي شكل من الأشكال أن كل من هو في السلطة الآن يعتبر أن ما يجري هو أمر مقبول".

وكان الرئيس الأسد اصدر الثلاثاء الماضي المرسوم رقم (61) القاضي بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 31 أيار/ مايو 2001، والعفو عن جميع المنتمين إلى الأخوان المسلمين والمعتقلين السياسيين.

وقال نحاس "إن مؤتمر الإئتلاف الوطني سيشكل لجاناً قانونية لملاحقة المجرمين الذين اصدروا أوامر اطلاق النار على المتظاهرين أو الذين نفذوها، ويعتبر أن جهوده تنصب في خدمة أهداف الثورة وتمهد لقيام الإطار الوطني المنشود، ويلتزم بسقف المطالب التي حددها شباب الثورة سعياً نحو استعادة سوريا لحريتها وكرامتها ودورها المنشود".


نقلا عن القدس العربي