مشاهدة النسخة كاملة : مساهمة في تسوية مشاكل الشباب


ام خديجة
06-03-2011, 03:06 PM
مساهمة في تسوية مشاكل الشباب

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=250w__dsc00090.jpg (http://www.mushahed.net/vb)

إن الشبان يحتاجون إلى التربية والتكوين والتشغيل والتسلية
بلدنا لم يكن دولة صناعية رغم يعتبر القطاع الصناعي مدرا لكثير من الوظائف
ـ إن عدم كثرة سكاننا برهان علي عدم وجود استثمارات كبيرة في الصناعة الثقيلة.الأمر الذي ينجم عنه ضيق سوق العمل.
ـ بما أن بلدنا يحفه النهر و البحر فذالك يمنحه مقدرات هائلة في مجال الزراعة والتنمية والصيد
ـ لا يمكننا أن نقطن جميعا في المدن .
ـ لا يمكن لهياكلنا الإدارية أن تشغل جميع أصحاب الشهادات .
ـ إن مزاولة الزراعة والتنمية والصيد والصناعة التقليدية ضمن القطاع غير المصنف هي وحدها القادرة على تخفيف وطأة البطالة . فتحقيق ذالك في متناولنا فهذا في الحقيقة هو الذي يمكننا تقديمه فورا للشباب,
- من غير المقبول أن تظل شعوبنا , بعد 50 عاما من الاستقلال, تتعلق بالخارج وبالدولة لتتغذى .

لتحقيق ذالك
تتحتم انتفاضة وطنية .
تعبئة الشباب حول دورهم الطلائعي و كقوي حية يجب أن يغيروا الأوضاع حاملين شعار: " ماذا يمكنني أن أقوم به للوطن بدلا من ماذا يمكن أن يقوم لي به الوطن"
يجب علي الشباب أن يعكف بدون عقد على نشاطات تنموية ترتبط بالقطاعات المذكورة أعلاه
على الدولة أن تعد مشاريع كبرى ( استصلاح مساحات كبيرة للزراعة, التنمية المكثفة , توفير السماد والبذور, التأطير الفني , دعم تعاونيات الصيد البحري) تشغل فها الشباب كمستغلين
تصور سياسة منح القروض للفاعلين الحقيقيين في مجال التنمية ( المجموعات المحلية) بصورة أقل لرجال الأعمال
ترقية تثبيت السكان في الداخل :
- بتخفيض التباين بين المدن و الأرياف ( الكهرباء ، الطرق, النفاد إلى الماء الشروب , استحداث شبكات للتبريد لحفظ المنتجات الزراعية و الحيوانية )
- إنشاء مستشفيات جيدة , تزويد الصيدليات بالأدوية ذات الجودة.
- إنشاء مدارس جيدة
- دعم أسعار المواد الغذائية و أسعار المياه و الكهرباء حتى تشهد انخفاضا على مستوى نواكشوط و نواذيبو
- تشجيع الحصول على مساكن بأقل تكلفة داخل البلاد.
و من أجل ثورة خضراء علينا أن نؤمن حوائجنا و نصدر و ننشئ صناعات غذائية ( مصانع للألبان, للزيوت للسكر, للطماطم إلخ... )
بـــاه ســـلي كـــاتـــا
موظف سابق بسوملك
مناضل بحزب الإتحاد من أجل الجمهورية


نقلا عن الأخبار