مشاهدة النسخة كاملة : المعارضة السورية تدعو إلى "استقالة فورية" للأسد


ابو نسيبة
06-03-2011, 03:50 AM
قتلى وإفراجات ودعوات لـ"جمعة أطفال الحرية"
المعارضة السورية تدعو إلى "استقالة فورية" للأسد

دعا “المؤتمر السوري للتغيير” الذي اختتم أعماله أمس في مدينة أنطاليا التركية، الرئيس السوري بشار الأسد إلى “الاستقالة الفورية”، و”تسليم السلطة إلى نائبه”، مكرراً عزمه العمل على “إسقاط النظام”، في حين ارتفع عدد ضحايا العملية العسكرية المتواصلة في الرستن وتلبيسة التابعتين لمحافظة حمص (وسط) إلى 62 شخصاً منذ الأحد الماضي، وسط تظاهرات في مدن عدة، ودعوات لتظاهرات اليوم تحت عنوان “جمعة أطفال الحرية” .
وجاء في البيان الختامي أن المجتمعين “يلتزمون برحيل بشار الأسد وإسقاط النظام ودعم الحرية ويدعونه إلى الاستقالة الفورية من جميع مناصبه وتسليم السلطة حسب الإجراءات المرعية إلى نائبه” . ودعا “إلى انتخاب مجلس انتقالي يضع دستوراً ثم تتم الدعوة إلى انتخابات برلمانية ورئاسية خلال فترة لا تتجاوز العام ابتداء من استقالة الرئيس” .
وأكد البيان الختامي “الاستمرار في دعم ثورة شعبنا حتى تحقيق أهدافها، مصرِّين على أركانها الوطنية: الحفاظ على وحدة التراب الوطني ورفض التدخل الأجنبي” . داعياً “إلى الدولة المدنية القائمة على ركائز النظام البرلماني التعددي”
وانتخب المؤتمرون الهيئة الاستشارية، وأعلن القيمون على اللائحة التي فازت أنها تضم 4 من الإخوان المسلمين، و4 من إعلان دمشق، و4 من الأكراد، و4 من العشائر، وخصصت المقاعد ال15 المتبقية للشبان الذين أكدوا أنهم لا ينتمون إلى حزب أو تنظيم .
ميدانياً، اقتحمت قوات الأمن والجيش السوريين مدينة الرستن، وقتل 15 مدنياً برصاص قوات الأمن، ما رفع عدد الضحايا منذ الأحد الماضي، إلى 62 شخصاً حسب ناشطين حقوقيين .
وشهدت مدن حمص وداريا وضواحي العاصمة دمشق مظاهرات طالبت بتنحي الرئيس الأسد وحكومته . وأظهرت لقطات الفيديو المنشورة عبر المواقع الإلكترونية مشاهد أطفال من أعمار متباينة يشاركون في الاحتجاجات . ودعا المحتجون لمظاهرات حاشدة الجمعة أطلقوا عليها اسم “جمعة أطفال الحرية” وحثوا الأطفال والمراهقين على المشاركة .
وخرجت تظاهرات في مناطق أخرى ليل الأربعاء/الخميس، في دير الزور (وسط شرق) والقامشلي (شمالي شرق) وإدلب (شمالي غرب) وجسر الشغور (شمالي غرب) واللاذقية (شمالي غرب) وفي بلدتي دوما وحرستا في ضواحي دمشق .
من جهتها، أعلنت جماعة حقوقية سورية أن السلطات أفرجت عن مئات السجناء السياسيين، بعدما أصدر الأسد عفواً عاماً . وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان إن معظم الذين أفرج عنهم كانوا محتجين من ضواحي دمشق ومدن بانياس وحمص واللاذقية، إضافة إلى درعا في الجنوب ومنطقة الحسكة في الشرق .
إلى جانب ذلك، قالت مصادر دبلوماسية في فيينا إن سوريا تقدمت بعرض في اللحظات الأخيرة يفيد أنها على استعداد للتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية كي تتجنب فرض أي عقوبات ممكنة بسبب برنامجها النووي الذي تثار حوله الشبهات .

نقلا عن دار الخليج