مشاهدة النسخة كاملة : “الأطلسي” يعتبر رحيل القذافي “مسألة وقت”


ابو نسيبة
06-02-2011, 02:15 AM
“الأطلسي” يعتبر رحيل القذافي “مسألة وقت”

اعتبر الأمين العام للحلف الأطلسي أندرس فوغ راسموسن أمس، أن رحيل العقيد معمر القذافي ليس سوى مسألة وقت، بعد تمديد مهمة الحلف في هذا البلد حتى نهاية سبتمبر/أيلول .
وقال راسموسن في مؤتمر صحافي نظمته مؤسسة كارنيغي في بروكسل “إن المسألة لم تعد تكمن في معرفة ما إذا كان القذافي سيرحل، بل متى” . وأضاف “أن الحلفاء والشركاء دعموا بقوة هذا النداء”، من خلال قرار تمديد مهمة الحلف في ليبيا ثلاثة أشهر، التي كان يفترض أساساً أن تنتهي أواخر يونيو/حزيران . ورأى أن رحيل القذافي “قد يأخذ بعض الوقت، لكن ذلك قد يحصل أيضاً اعتباراً من الغد” .
وقرر حلف شمال الأطلسي تمديد مهمته في ليبيا حتى نهاية سبتمبر/أيلول، بعدما كان من المفترض أن تنتهي في 27 يونيو/حزيران . وقال راسموسن إن “حلف شمال الأطلسي وشركاءه قرروا لتوهم تمديد مهمتنا في ليبيا 90 يوماً إضافية” . وأضاف أن “هذا القرار يبعث رسالة واضحة لنظام القذافي بأننا مصممون على مواصلة عملياتنا من أجل حماية الشعب الليبي” . وتابع “سنواصل جهودنا لتنفيذ تفويض الأمم المتحدة، وسنواصل الضغط للتأكد من أنه سيتم تنفيذه” .
وقال دبلوماسي أوروبي رفيع المستوى رفض الكشف عن اسمه “نحن حالياً في وضع ليس فيه لا غالب ولا مغلوب، ولا يمكن لأحد أن يتوقع موعد انتهاء عملية حلف شمال الأطلسي” . وأضاف أن “جهود الوساطة مع المهمة الأخيرة التي قام بها رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما على سبيل المثال لم تتح إحراز تقدم لأن معمر القذافي يقاوم” . وحذر من أنه “كلما استمرت الأعمال الحربية سيكون من الصعب الحصول على مصالحة في ليبيا وكلما زادت مخاطر تقسيم البلاد” .
ميدانياً، هزت ستة انفجارات ليل الثلاثاء/الأربعاء، وسط العاصمة الليبية طرابلس التي تتعرض لغارات مكثفة، وسمع في البداية دوي انفجارين تلتهما بعد نحو عشر دقائق أربعة انفجارات أخرى .
وأكد المتحدث باسم الحكومة مقتل 718 مدنياً وإصابة 4067 في غارات الحلف والتحالف الدولي منذ بدء عملياتهما في 19 مارس/آذار وحتى 26 مايو/أيار .
وقال موسى إبراهيم في مؤتمر صحافي إن هذه الأرقام لا تأخذ بالحسبان عدد الضحايا في صفوف الجنود الليبيين، الذي “ترفض” وزارة الدفاع نشره . وأكد أن “رحيل القائد هو الحل الأسوأ بالنسبة لليبيا”، محذراً من “حرب أهلية” . ومشدداً على “أن رحيل القائد، يعني انعدام صمام الأمان” .
ونفى إبراهيم أن يكون زوما بحث “مخرجاً للأزمة” خلال زيارته الإثنين إلى طرابلس .
واعتبرت وزارة الخارجية الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني إلى بنغازي معقل الثوار الثلاثاء غير مشروعة . وقالت إنها “تدين بشدة هذه الزيارة غير المشروعة” والتي تمثل “انتهاكاً صارخاً للأعراف والمواثيق الدولية كافة، وتدخلاً في الشؤون الداخلية” .
روسيا مستعدة للحوار مع القوى الليبية
أعلن الرئيس الروسي ديميتري ميدفيديف استعداد روسيا للحوار مع كل القوى الليبية، في ما عدا تلك التي ليس لديها أي مستقبل سياسي .
وأفادت وكالة الأنباء الروسية “نوفوستي” أمس، أن الكرملين أصدر بياناً أشار فيه إلى اتصال ميدفيديف في وقت متأخر من ليل الثلاثاء/الأربعاء، برئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما وتحدث معه بشأن زيارته إلى ليبيا وما جرى خلال لقائه العقيد معمر القذافي .
وعبر الرئيس الروسي عن تقديره مساعي الاتحاد الإفريقي وزوما شخصياً لوقف القتال في ليبيا وتهيئة الظروف لتقرير الشعب الليبي مصير بلاده بنفسه . وتحدث عما تبذله روسيا من جهود في هذا الاتجاه، مؤكداً “ضرورة الاستعداد لإجراء حوار مع كل القوى التي ينتظرها مستقبل سياسي” .
الاتحاد الإفريقي يؤيد وساطة روسيا في ليبيا
أعلن رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي جان بينغ أمس، تأييده اقتراح وساطة روسية للأزمة في ليبيا، إلا أنه رفض استبعاد إفريقيا من جهود تسوية النزاع . وصرح خلال مؤتمر صحافي في بروكسل إثر اجتماع مع رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو “نرحب بكل من يستطيعون المساهمة في التوصل إلى حل، أهلاً وسهلاً بهم” .
وشدد بينغ على ضرورة عدم تهميش دور الاتحاد الإفريقي في الجهود المبذولة لوضع حد للنزاع بين القوات الموالية للنظام والثوار المتمركزين في بنغازي . وقال إن “ليبيا بلد إفريقي ومن غير الممكن التوصل إلى حل يستبعد إفريقيا” . وأضاف أن “هناك الوضع عسكري، وقد انتقلنا إلى مرحلة البحث عن حل سياسي وهنا يمكننا لعب دور أساسي” .

نقلا عن دار الخليج