مشاهدة النسخة كاملة : فصائل كاذبة خاطئة (سعيد دويكات)


ابو نسيبة
06-01-2011, 01:57 PM
فصائل كاذبة خاطئة (سعيد دويكات)

الإعلان عن إنهاء الانقسام وتوقيع اتفاق المصالحة، كشف كثيرا من السوءات التي ظن أصحابها أنها بمعزل عن أعين الناس، وأنها مستورة بمطلب الوحدة وإنهاء الانقسام وتحميل طرفي الانقسام المسؤولية!! لقد وقع اتفاق المصالحة منذ شهر تقريبا ولم نر شيئا على الأرض (وكأنك يا أبو زيد ما غزيت )، ولا نرى أحدا يكترث بها إلا حماس التي ما زالت معلقة بحبال هوائها ولا ندري سببا معقولا لتمسكها بها رغم منع شبانها الصغار في الضفة حتى من تقديم الثانوية العامة بتهمة كتابة شعارات مؤيدة للوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام..
حملات الاستدعاءات تصاعدت والاعتقالات لم تتوقف في الضفة حتى طالت النساء –برغم المصالحة – بينما في غرة يطلق أنصار فتح النار (احتفالا بالمصالحة) ويعودون إلى بيوتهم راضين مرضيين ويعقدون الاجتماعات التنظيمية لإعادة تفعيل الحركة ويطلقون المخيمات الصيفية، بينما أبناء حماس يذوقون الأمرين في سجون فتح وفياض المرشح الحصري لعباس لرئاسة الحكومة القادمة.
ويقال لهم " ليس هناك في الضفة سيء اسمه حماس، وليس هناك مصالحة، المصالحة في بيوتكم !! لن يتغير شيء على الأرض ولم نتلق تعليمات بتغيير شيء".
هذه المقدمة سقتها لبيان قبح سوءات بعض من يسمون أنفسهم فصائل وطنية من الذين مضى شهر على المصالحة وهم يشاهدون يوميا الانتهاكات المتواصلة من أجهزة الضفة، وإزاء ذلك تنتابهم حالة من الخرس ودفن الرؤوس في الرمال –كما قبل المصالحة- وكأنهم لا يرون ولا يسمعون عن حملات الاعتقال ضد حماس والجهاد الإسلامي، ومن اللافت أن هذه الحملة متزامنة مع حملة صهيونية طالت العديد من قيادات وكوادر الحركتين بينهم سيدتان..
وكعادة هذه الفصائل - متناهية الصغر في كل شيء- لم تر ولم تسمع شيئا..وكيف لها أن تسمع وترى وقد حجب "المصروف الشهري" الذي تتلقاه من أولياء النعمة بصرها واصم آذانها..ومن العجب العجاب أن هذا العمى وذاك الصمم لا يسري مفعوله إلا في الضفة بينما تفتح عيونهم وآذانهم على مصاريعها لتتلقف خبر منع حماس لنشاط استعراضي هنا أو دعائي هناك، وترتفع عقيرتهم باللطم والتباكي على المصالحة ولهفتهم عليها وفجيعتهم بها من أفاعيل حماس! التي لم ترسل استدعاء سياسيا واحدا منذ المصالحة!
فيا أيها المنافقون ارعووا ويا أيها الصغار لوذوا بجحوركم ولا تلوثوا أسماع الناس بنشاز أصواتكم المعروضة للبيع في أسواق النخاسة السياسية، وتوقفوا عن الكيل بمكاييل عدة..وقفوا موقفا مستقلا واحدا يحسب لكم قبل الاندثار الذي تسيرون إليه بمواقفكم البائسة مسرعين.
وإلى حركة حماس، أما من وقفة مراجعة، ألهذا الحد بلغ الغرام بالمصالحة؟ وهل هذا ما كان ينتظره المعتقلون السياسيون وأهاليهم؟ وماذا يقولون الآن ؟ أما من موقف صلب ضاغط يوقف المهزلة في الضفة،وما الذي تغير في الضفة؟ ألا يمكن تعليق التفاوض واللقاءات على الحكومة العتيدة وإشراك المصريين في ذلك ومطالبهم بحسم الأمور كونهم رعاة المصالحة، أليس ممكنا اشتراط التبادلية والتزامن في تطبيق المصالحة، ووقف تطبيقها في غزة عن لم تطبق في الضفة؟ أم أنكم تصدقون التصريحات" الايجابية" الجوفاء التي يطلقها بعض قادة فتح ويملأون بها الفضاء لتسجيل المواقف ودغدغة العواطف وإشغال الناس عن أفعال أجهزتهم السوداء.
والتي تحاول ان تجعل من الاعتقال السياسي أمرا واقعا تحت كل الظروف وهي ماضية في ذلك وستنجح، طالما ان لقاءات " المصالحة " مستمرة وكان الأمور في الضفة "سمن على عسل "، وطالما أصبح المعتقلون بانتظار مبادرة "حسن نية " من عياس.
اسمعوا ماذا يقول الناس ثم قرروا...هناك كذبة كبيرة اسمها "مصالحة" وهي في حقيقة أمرها ليست أكثر من "مصلحة " يحاول طرفها الآخر استغلالها "ربما " حتى أيلول..
لا تكسبي يا حماس رضا الساسة أيا كانوا من مصر أو غيرها مع تقديرنا لهم وتخسري ثقة أبنائك في الضفة - فلعمري تلك إذا تجارة خاسرة.
وقد عهدوك الأحرص عليهم، فلا تخيبي فيك رجاءهم فهم بعد الله عدتك وعتادك.

نقلا عن المركز الفلسطيني