مشاهدة النسخة كاملة : مهندسون زراعيون يصفون إدارة المعهد العالي للتعليم التكنولوجي بالانحراف و المحسوبية


ابو نسيبة
06-01-2011, 01:18 PM
مهندسون زراعيون يصفون إدارة المعهد بالانحراف و المحسوبية

أعربت مجموعة من الدكاترة و المهندسين الزراعيين المفصولين من المعهد العالي للتعليم التكنولوجي بروصو 2010 – 2011 عن التلاعب الكبير الذي يشهده ذلك المعهد بروصو واستنكروا ما أسموه ظاهرة اللعبة القذرة التي يمارسها مدير المعهد من خلال إقصاءه للكادر الفني المتخصص من دكاترة و مهندسين زراعيين عن طريق ظاهرة العقود العشوائية التي تعتمد أساسا على نزواته الشخصية دون ادني مستوى من الرقابة على العقود و البرامج البيداغوجية و الرتب و الشهادات العلمية للمدرسين من طرف الوزارة الوصية كما جاء في رسالة المهندسين وهذا نصها كما وردت الى تقدمي:
انه مما لا جدال فيه أن الزراعة باتت اليوم إحدى الركائز المهمة لكل تنمية يراد لها النجاح و لم يكن هذا الأمر ببعيد عن أصحاب القرار في بلدنا فقد ابدوا اهتمامهم بهذا القطاع، نذكر هنا على سبيل المثال لا الحصر إنشاء المعهد العالي للتعليم التكنولوجي بروصو و تدشينه في نوفمبر 2009 من طرف رئيس الجمهورية فخامة الرئيـس محمد ولد عبد العزيز.
و لسنا هنا بصدد تشخيص للمعهد العالي للتعليم التكنولوجي بروصو و نشاطاته و أهميته لمستقبل الزراعة في بلادنا. بقدر ما ننبه و نذكر بما يجري في هذه المؤسسة من تجاوزات ممنهجة قد تحيد بها عن مهمتها.
يزخر المعهد العالي للتعليم التكنولوجي بروصو بإمكانات و آليات و معدات متخصصة و مختبرات كل ذلك يجعل من هذه المؤسسة صرحا علميا يمكنه أن يضطلع بالمهمة المنوطة به. تلك المهمة تتلخص في مضمون المادة الثالثة من المرسوم رقم 2009-158. و تنص هذه المادة على أن مهمة المعهد العالي للتعليم التكنولوجي بروصو تتمثل في التكوين و البحث و الإرشاد و النهوض بالقطاع الزراعي و الرعوي و الصناعات الغذائية في البلاد.
لكن اللعبة الحقيرة و المرفوضة قلبا و قالبا تهدف إلى إقصاء الكادر الفني المتخصص من دكاترة و مهندسين زراعيين عن طريق ظاهرة العقود العشوائية و التي تعتمد أساسا على النزوات الشخصية لمدير المعهد. دون ادني مستوى من الرقابة على العقود و البرامج البيداغوجية و الرتب و الشهادات العلمية للمدرسين من طرف الوزارة الوصية.
و لكم أن تعجبوا أن الطاقم الأكاديمي يضم حوالي 35 شخص من بينهم فقط حوالي %25 من متخصصين في الميدان الزراعي. و الأغرب من ذلك فصل مجموعة من الدكاترة و المهندسين الزراعيين و المعهد في أمس الحاجة إليهم. فصلا تعسفيا برره المدير إعلاميا بأنهم فضلوا الرحيل وفسره إداريا حسب الوثائق الموجودة لديهم بالظروف المالية الصعبة للمعهد، و لكن كيف سيبرر إدماجه لعشرات من أقاربه و أتباعه الذين أتى بهم بعد هؤلاء المفصولين؟
و رغم حاجة البلد إلى قطاع الزراعة و الذي لا يمكن تطويره دون إعطاء المتخصص الزراعي- من مهندس و دكتور- مكانته اللائقة به لأنه الصمام الذي يستطيع أن يرفع الإنتاجية من اجل تنمية زراعة مستدامة. إلا أن سياسة التهميش و الغبن التي انتهجها ذلك المدير حيث حيَّد المتخصص الزراعي و عزله ليمهد الطريق أمام من لا يمتلكون الكفاءات العلمية التي تستجيب لمتطلبات المعهد - مع احترامنا لكل التخصصات - مما ينعكس سلبا و مباشرة على تكوين الطلاب و تأهيلهم للقيام بدورهم في التنمية الزراعية. إذا الخاسر النهائي و الأكبر في هذه اللعبة القذرة كما أسلفنا هو موريتانيا. وهنا نؤكد على ضرورة معاقبة و متابعة مهندسي هذه الخسارة و تحييدهم و عزلهم.
كل هذه الممارسات آلا أخلاقية و غيرها مما يحاك في الخفاء تقود إلى تحويل وجهة المعهد عن مهامه و رسالته الأساسية التي انشأ من اجلها. وكل هذا دفاعا عن مصالح و أطماع شخصية ضيقة لا تعبر إلا عن انحراف و ظلم و حيف أصحابها.
وهنا إذ ننوه و نحذر و نحذر من عدم ترك الاكتتاب المزمع القيام به يسلك نفس منحى العقود "المديرية".
و رسالتنا موجهة إلى وزارة الدولة للتهذيب الوطني و التعليم العالي و البحث العلمي أن تأخذ بزمام مسؤوليتها و تراقب و تشرف على هذا الاكتتاب بطريقة مباشرة و موضوعية تراعي حاجيات المعهد و أولوياته و عليها أن تتحمل تبعات كل ما سيجري، و كفانا تسيبا و عبثية بالمصالح العامة للبلد.
كما ندعو كل القوى الحية و خاصة نقابة المهندسين الزراعيين إلى المساهمة في إفشال هذه المؤامرة الخبيثة و مراقبة ما يجري عن قرب من اجل تحقيق المصلحة الوطنية.
عن الدكاترة و المهندسين الزراعيين المفصولين من المعهد العالي للتعليم التكنولوجي بروصو

نقلا عن تقدمي