مشاهدة النسخة كاملة : مهرجان حداء الصحراء - انطباعات وملاحظات في الأحكام والمقاصد ؟ { د. الشنقيطي }


twitter
06-01-2011, 12:44 PM
مهرجان حداء الصحراء للأدب والنشيد
انطباعات وملاحظات في الأحكام والمقاصد ؟

د محمد المختار ولد دية الشنقيطي

مهرجان حداء الصحراء للأدب والنشيد : جاء في وقته ، وعلى قدره : مواضع ، وأهداف ، ومنشدون منعشون ، وباحثون منظرون : للمنهج الإنشادي ، ومحددون ، ومقعدون ومجددون مبدعون لأهداف : الإنشاد جاعلين من المهرجان ، ومفرداته أداة لتحديد حدود لمهرجان وملامح رسالته والمستهدفين من نشاطه ، بل ومكانة أدواته وعلاقتها بضوابط الشرع ومقتضيات التأثير في الواقع بكل مكوناته ومعطياته وحاجات جمهوره العلمية والعملية والروحية لمثل هذه النشاطات المعبرة عن هموم الإنسان وأشجانه _ والشعر إن لم يكن عاطفة ووجدان فهو تقطيع وأوزان :
والأمر الطبيعي أن تدور النقاشات العلمية في المهرجان حول : تعريف الإنشاد وأهدافه وعلا قتها بأحكام الإسلام وحاجات العصر ومفهوم الجمال ومقوماته في ضوء مقاصد الإسلام وأحكامه التفصيلية باعتبار أن الإنشاد ركن أصيل من أركان الفن والغناء وهي المواضع التي تعددت فيها مذاهب ومسالك الفقهاء مابين محرم ومجيز وسالك مسلكا وسطا بين المانع والمجيز : مفصلا القول في ضرورات التفريق : بين المعاني والمباني ، بين الوسائل والغايات في تحديد الحكم الشرعي لكل نوع من مفرداته منزلا في حقها الحكم الشرعي الذي يقتضيه الحال في الزمان والمكان في ضوء المصلحة والمفسدة الدائرة في خدمة وحفظ أي من الكليات الخمسة : الدين – والعقل – والنفس – والمال – والعرض .
مع العلم أن كل حكم شرعي من الأحكام الخمسة معلل بعلة يدور معها وجودا أوعدما كما هو إجماع أهل الأصول ، الأمر الذي يتطلب من الناحية العلمية الابتعاد عن التعميم : في الوصف ، والحال ، وتكييفا للأحكام خاصة في المسافة الشاسعة من مجابات الحياة التي لا تدخل في باب العقائد ولا في منا كب الحقوق المباشرة للناس ، ولا تدعو في ذاتها لانتهاك الحرمات وأساسيات شعائر الدين ولا تتناولها أحكام ثابتة : ورودا ودلالة من قطعيات النصوص ، المثبتة ، أصالة للأحكام الشرعية ، الكتاب ، والسنة .
وهذا هو حال الأدب بصفة عامة ، والفن بصفة خاصة ، فما ورد فيه من النصوص القطعية الورود والدلالة لا يعطي أحكاما إلا في المضمون ، أما الأشكال والقوالب والأدوات فقد تركها في مجال النظر والاجتهاد وفق قواعد تحقيق المصالح ودفع المفاسد كما تصرح بذلك النصوص المتعلقة به في الوحيين ، فما في القرآن من نصوص تتعلق بلحوى الحديث دائر حكمها مع العلة , وأما الآثار الواردة في ذلك من الأحاديث فالذي يصلح منها للاحتجاج لا يتجاوز اثني عشر حديثا لا ينجوا أي حديث فيها بمفرده من كلام في السند أو المتن , ومجموعها يعطي حجة شرعية ولكنها لا تعطي حكما قاطعا خارجا عن باب المضمون , ومعروف ما قاله العلماء عن الأحكام الثابتة بالدليل الظني .
أما ما قيل عن الآلات فلابد بعد صحة نصوصها من الاجتهاد في مدلولها , وهل المقصود آلات ومزامير بعينها أو الحكم ينجر على كل ما في معناها من ، خرير الماء وتغريد الطيور ، وأنغام أغصان الأشجار ، والترانيم للأطفال ، ودندنة الأطفال على الألعاب ، وهو ما يعني أن العبرة في هذا المقام بالمباني لا بالمعاني ، ومن ثم لا مجال للقياس ، أو أن العبرة في كل ذلك بالمعاني لا بالمباني : ومن ثم يتسع الاجتهاد وفق قواعد المصالح ودوران الأحكام مع عللها كلها وغيرها . وقد بدالي فيما قدم من أوراق في المهرجان لا مس ودار في فلكه ، الأمر الذي أعطي للمهرجان طعما خاصا في الذوق والجمال يحدو به الناس إلى سفوح فهم الإسلام جمالا وفضاء مفتوحا على كتاب الكون التي تشكل كل صفحة من صفحاته لوحة فنية تدل في صنعتها وغايتها على دعوة الإسلام في بعدها القرآني الدال على الجمال والخير والكمال في هذا الكون { حدائق ذات بهجة ما كان لكم أن تنبتوا شجرها أإله مع الله }


نقلا عن موقع حداء الصحراء


------------

مهرجان حداء الصحراء للأدب والنشيد { YouTube } (http://www.mushahed.net/vb/showthread.php?t=26949)