مشاهدة النسخة كاملة : قطر تدعو لتجميد عملية السلام


ام خديجة
05-29-2011, 08:44 AM
قطر تدعو لتجميد عملية السلام

http://www.alquds.co.uk/latest/data/2011-05-28-18-31-28.jpg

رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني

دعا رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، في بداية أعمال اجتماع لجنة مبادرة السلام العربية على المستوى الوزاري، في الدوحة مساء السبت، إلى تجميد البحث في عملية السلام حاليا إلى أن يكون "هناك شريك جاهز للعملية".
وقال آل ثاني، في مستهل اعمال الاجتماع التي شارك فيها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وممثلي الدول الأعضاء في اللجنة، "في مثل هذه الظروف يبدو لي انه من الأفضل ان نجمد البحث في عملية السلام حاليا الى ان يكون هناك شريك جاهز للعملية".

ونقلت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا) عنه قوله "لقد استجبنا اكثر من مرة لطلبات الولايات المتحدة كراع لعملية السلام وباركنا للسلطة الوطنية الفلسطينية اكثر من مرة قرارها الدخول في مفاوضات مع اسرائيل ولكن التردد والتراجع والتخلي الاميركي عن السعي لحمل اسرائيل على التجاوب مع المواقف والمبادرات أغرى اسرائيل بالتنصل عنها تماما".

واعتبر أن "هذا ما حصل" في حديث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو امام الكونغرس في واشنطن"، ورأى في ذلك "الدليل على نوايا إسرائيل الرافضة للسلام "، مشددا على ضرورة ان تقف اللجنة وقفة تأمل في هذا الوضع وتدرسه بعناية.

كما شدد على ضرورة تشخيص الواقع والوقوف وقفة واضحة من عملية السلام، معتبرا أن "علينا تشخيص الواقع بدقة وان نقف وقفة واضحة من عملية السلام التى تريد اسرائيل ان تجعل منها مجرد مباحثات لا تفضي إلى نتيجة".

واضاف "علينا ان ندرك جميعا ان هنالك رأيا عربيا فعالا متمسكا بالعدالة والحقوق والمفاوضات ليست هدفا، فضلا عن انه في ظلها تستمر اسرائيل في تهويد القدس والاستيطان فى بقية المناطق المحتلة".

ونبه آل ثاني إلى أن "عملية السلام الحالية لا تمتلك جدولا زمنيا محددا ولا تشير إلى اعتماد ما تقرر في مقررات الشرعية الدولية"، داعيا الى "بلورة موقف عربي فلسطيني موحد وواضح وأن لا يكون الهدف هو مجرد المباحثات واللقاءات بذاتها دون اي أفق منظور للوصول الى السلام العادل القائم على احقاق حقوق الشعب الفلسطيني".

ونبه إلى أن الموقف الاسرائيلي "يزداد تعنتا وان الموقف الدولي يزداد عجزا امام ما تقوم به اسرائيل من نهب للأرض العربية".

وقال "لأن اسرائيل لا تدفع ثمن سياستها يزداد دعم الجمهور الاسرائيلي لليمين"، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة "لم تكتف بعجزها امام الشروط الإسرائيلية وتأكيدها على مبدأ رسالة الضمانات من (الرئيس الأمريكي السابق جورج) بوش إلى (رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل) شارون، بل تتجاوز ذلك الى توجيه النقد لخطوات المصالحة والوحدة الفلسطينية التى اتخذت مؤخرا في القاهرة".

وتمنى آل ثاني "ان يكون هذا الاجتماع وقفة أخرى للمراجعة الدقيقة لكل المواقف المرتبطة بالعملية السلمية على ضوء التفويض الممنوح لهذه اللجنة".



نقلا عن القدس العربي