مشاهدة النسخة كاملة : ولد عبد القادر يستقيل من قوى التقدم ويدعم ولد عبد العزيز..


أبوسمية
05-28-2011, 07:00 PM
ولد عبد القادر يستقيل من قوى التقدم ويدعم ولد عبد العزيز..

أعلن السيد محمد ولد عبد القادر انسحابه من حزب اتحاد قوى التقدم المعارض وحركة 25 فبراير المناوئة للرئيس محمد ولد عبد العزيز وقال ولد عبد القادر – وهوشقيق الوزير المعتقل السابق إسلم ولد عبد القادر – إنه قرر دعم الرئيس محمد ول عبد العزيز نظرا لبرنامجه الوطني.
بيان ..
إيمانا مني بدور الشباب الريادي في عملية البناء الوطني ووعيا بضرورة المساهمة الجادة والصادقة في استقرار ونماء وتقدم وازدهار البلد وتجسيدا لقناعتي الراسخة بأن الشباب هو المحرك والوقود لأي أصلاح تنموي فعال وبان تكاتف جهود الشباب والإرادة السياسية الصادقة كفيلان بتحقيق آمال وطموحات المواطن وتقدم ونماء البلد الذي نؤمن بقدرته على تجاوز كل المحن والعقبات.
ولأن مسؤولية الإصلاح والتغيير تقع على عاتق الشباب قبل الجميع ولأنه اليوم مصرعلى لعب دوره كاملا غير منقوص في عملية البناء الوطني ومحاربة الفقر والمرض والجهل والبطالة والتهميش والغلو والتطرف باعتبارهم العدو الحقيقي لنا جميعا والسعي لتداول آمن وسليم على السلطة يسمح للرئيس المنتخب بتطبيق برنامجه الانتخابي على أن لا يكونوا عائقا في طريقه إن لم يكونوا عونا له فمن الإنصاف أن لا نحارب نظاما منتخبا باعترافنا لأننا لم نختره وأن لانشكك بشرعيته لأننا لم نصوت له وأن لانعزف على أوتار القبيلة والعنصر وا لطائفة لنيل مصالح ضيقة وأنانية.
لقد مارست السياسة وعايشت السياسيين وخبرتهم ولم أكتب يوما لأمدح نظاما أو رئيسا والمواقع والصحف تشهد على ذلك ولأن التزلف منافي لتربيتي الأسرية وقد عارضت بالداخل والخارج نثرا وشعرا وتشرفت بإدارة حملات إعلامية معارضة :
كرئيس لرابطة المهجر المعارضة بالمانيا نهاية التسعينات وكمسؤول إعلامي لحملة شباب مرشح رأسيات 2003 محمد خونه ولد هيداله وكعضوا للجنة الإعلامية للمرشح الدكتور : محمد ولد مولود مرشح أتحاد قوى التقدم 2007 وكرئيس للجنة الشباب في ولاية داخلة نواذيبوا للمرشح الرئيس مسعود ولد بلخير وكمعارض للإنقلاب علي الرئيس سيد محمد ولد الشيخ عبد لله الذي لم أصوت له لا في الشوط الأول ولا الثاني وكمعارض مستقبلي لأ ي محاولة أنقلابية على الرئيس محمد ولد عبد العزيز الذى عارضت إنقلابه بشدة واعترفت به رئيسا منتخبا وسأعارض الإنقلاب عليه لكوني أؤمن بصندوق الإنتخاب كطريق اوحد لنيل ثقة الشعب ولكوني لا أكتب ولا أقول إلا ما يمليه الواجب الوطني والغيرة على استقرار ووحدة هذا الوطن .
واليوم أعلن و براحة ضمير وبكل صدق دعمي ومساندتي ووقوفي مع المشروع الإصلاحي للرئيس محمد ولد عبد العزيز وأعلن انسحابي و استقالتي من حراك شباب 25 فبراير بوصفي من أوائل الداعين له وأعلن استقالتي من حزب اتحاد قوي التقدم رغم احترامي وتقديري للرئيس محمد ولد مولود الذي أكن له الإحترام وأقدر عاليا وطنيته وسعيه من أجل موريتانيا لكل الموريتانيين وصدقه وبساطته وحنكته السياسية العالية المستوى وكذلك احترامي للمناضل والزعيم مسعود ولد بلخير الذي يجسد رمزا وإجماعا وطنيا فى النضال المسؤول ومحاربة زارعي الفتنة بين شرائح ومكونات المجتمع بأخلاقه الفاضلة ونظرته الثاقبة للأمور.
إلا أنني كأغلب الشباب اليوم أريد رئيسا شابا طموحا ثوريا كادحا يجسد حماسة الشباب ويمد يد العون للفقراء ويفعل ما يقول ويجسد طموحه بانجازات على أرض الواقع وما توافد الفقراء وأصحاب المظالم والمحتجين يوميا على القصر الرئاسي الا تجسيدا وتعبيرا صادقا عن ثقتهم في قراراته الحاسمة والسريعة ( وما تسجيل أصحاب المظالم ليلا امام ولاية أنواكشوط وحتى ساعات الصباح الأولى الا دليلا على ذلك الاهتمام )
ورغم الحملات الدعائية المتواصلة سيسير ركب الإصلاح والبناء المتمثل في الإرادة الصادقة للرئيس الشاب ودعم الشباب مسيرة التقدم والرفاه فالشجرة العاقر لا يقذفها أحد .
محمد ولد عبد القادر إداري أطار بوزارة الصيد

نقلا عن السراج الإخباري