مشاهدة النسخة كاملة : ليش يهزأ بنا؟ ... { محمد غلام ولد الحاج }


ام خديجة
05-25-2011, 01:51 PM
ليش يهزأ بنا؟

http://www.essirage.net/images/stories/remote/http--www.tewassoul.org-imgprg-ImgNew_30_03_2010_16_29_42.jpg

محمد غلام ولد الحاج

سؤال طرحه أحد شباب ثورة الخامس والعشرين من يناير المصرية عبر قناة الجزيرة تعليقا على اعتقال آل مبارك وشرح سؤاله البريء من خلفية ما كان يملك من معلومات عن قدرة الشباب على النضال وتحقيق ما يريدون لمجتمعهم من حرية وكرامة قائلا "احنا كنا بنشتغل" وهم يهزءون بنا دفعني حديث الشاب لأسجل السؤال ذاته نصيحة لعل الله أن ينفع بها قبل بلوغ الغرغرة السياسية.

فأقول أي حاكم يجد مكانته المادية والمعنوية من حكمه لمواطنيه فمنهم يستمد الثروة والقوة إن كان متجبرا أو يستظل بالعرش إن كان عادلا وخير لمن يود ديمومة مميزات هذا المنصب أن يدرك أهمية الشعب الذي يحكم فيجاري رغباته ويبحث عن سرور أهله وذويه مما يتميز به هذا النظام هوان الموريتانيين لديه وأنه يساويهم في النعوت الدونية ويصفهم جميعا بالعجز والرخاوة والطمع وأن كل مواطن له مشاركة في الحياة العامة عنده إما أن يكون مسيرا يملك له الملفات أو غيره فتنقصه الثقة والوفاء يستوي في ذلك من معه من أغلبية أو ضده من معارضة.

هذه النظرة الدونية للموريتانيين خادعة بلا شك إذ هو شعب من أذكى الشعوب على البسيطة وأكثرها قدرة على العيش على الطوى لأنه ببساطة لم يعرف في تاريخه من رغد العيش وألوان التحضر ما يجعله أسيرا لنعم لم يتذوقها.

وقد عبر لي عن ذلك دبلوماسي عربي مخضرم تنقل بين عدة دول قائلا إن شعبكم يغر الدارس له لأول وهلة فهو يبدو طيبا كريما منفتحا بسيطا غير معقد تطبعه البداوة والفقر إلا أنه يضمر غير ذلك فتحولاته ليست بالمتوقعة على كل يقول محدثي يعبر كنكم وضع الخيمة التي كنتم تسكنون فهي بناء كبير يستظل به من الحر ويدفئ به من البرد وفي لحظات تجدهم قد طووها ووضعوها على جمل أو حمار وهذا ما يعبر عن تلون ساستكم بما لا يتلاءم مع بساطتكم الظاهرة والواقع يظهر أن كل من استخف بشعبه فاجأته الجماهير من حيث لا يشعر فأنظمة الحكم في كل من مصر وتونس وليبيا ظنت أن رضا الخارج عنها مؤذن ببقائها وآخر ما فكر به أولئك هو قيمة شعوبهم وقدرتها على إخراجهم صاغرين من الحكم الذي نذروا له أنفسهم.



خذ مثالا على ذلك القذافي عند ما أرهقه الحصار الغربي قرر إزالة العوائق من أمام حكمه فقدم القربان للغرب من الأموال والمواقف وسلم لهم خزائنه من الأسلحة الكيماوية والبيولوجية مع أسماء من أعانه من العالم المغرور بشعاراته الجوفاء.

لم يحسب القذافي الذي بنا كثيرا من الطرق والجامعات وشيد المصانع وأوصل الأرز إلى الليبيين بثمن المزارع في تايلند أن هذا الشعب يستحق أكثر من ذلك من الحرية والكرامة فطفق ينظر لما شاء بعيدا عن أي حساب لشعبه فتحرك المارد الشعبي وساعتها أوغل القذافي في الاستخفاف بشعبه فوصف من انتفض عليه بالقمل والضفادع ووعد بالويل والثبور وعظائم الأمور قائلا من أنتم ومن تكونون ستنسون الخبز والبترول والطرق البرية والبحرية سأقطع أرحامكم وأسيل دماءكم وستتحول أرضكم دماء وتشتعل عليكم نارا وأطار الطائرات فقصفت ووجه الصواريخ فهدمت وأرسل القناصة فأشاعت القتل بالمجان إلى هنا ينته مفعول القوة والبطش ويبدأ من المستضعفين الثأر إن أولئك الذين وصفهم القذافي بتلك الأوصاف لم يكن مدركا لتأثير دمائهم الزكية في بقية أهل الخير من معاونيه فتطاير قادته عنه وأقرب المعاونين له وحمل شعبه السلاح عليه واستدر غضب العالم الطامع في ثروات الشعوب حيث أصبح ملك القذافي اليوم إلى زوال عاجلا أم آجلا ولن يعود بإذن الله حتي يعود البن إلى الضرع.

إن موريتانيا ليست بمعزل عن العالم بل شعبها من أكثر الشعوب متابعة لما يجري في من حوله وإرهاصات تقليد الشعوب الثائرة بادية من فصالة شرقا إلى المذرذرة غربا مرورا بشباب الفيس بوك وإضرابات القوى العاملة أصبح هذا الشعب طموحا إلى اللحاق بركب الأمم السائرة في طريق النمو السياسي والمادي وأبناؤه ما عادوا يقبلون بضياع الوقت في التخبط والتجريب في تقفي أثر مبارك وبن علي حيث نضيع عقودا من الزمن نندم على الثمن الذي تدفعه أجيالنا من أجل التخلص من علقم و خطل.

تلك التخرصات إنني أدرك بأن للرئيس قدرة فائقة على الظهور بمظهر الملاك الذي يعمل في غابة من المتمردين فا المعارضة لا تقبل الحوار الذي يدعو له والأغلبية لا تطبق أوامره والحزب الحاكم لا ينفذ برنامجه والتلفزة الوطنية متمردة عليه أعتقد أن السنوات التي حكم فها كشفت عن روح المراوغة وشهية المفاجأة لدى النظام فلم يعد الموريتانيون يصدقون الحرب على الفساد فالمفسد المشهور بفساده أيام النظام الفائت محبب مقبول في أرقى الوظائف بشرط ألا تشوبه شائبة نضال تمحو بعض درن الفساد العالق به والموريتانيون يرصدون اليوم الأثرياء الجدد ويسمعون عن الأوامر بإعطاء الصفقات لفلان من الخاصة وإشراك علان وحرمان الآخرين بحجة الفساد والسرقة والحقارة.

ويعرف الناس اليوم بدقة لمن تسهل الإجراءات في الميناء مخلصين وعلى العطاءات مستحوذين ولطرق شاقين وللعمائر بانين يعرفون على من أنفق ولد الداد وفيما اعتقل ولد خطري ولمصلحة من أفقر أهل عبد الله غير مقنع تماما أن تدخل مؤسسات فنية طابعها الإستقلالية والربح بيت الطاعة كشركات الحديد وبناء الطرق والبنوك وإدارات المالية والصيد والنفط والزراعة وتتمرد التلفزة والإذاعة وتتمترس الوزارة الأولى تأبى التنفيذ والحوار مع المعارضة.

قال الشاب المصري لقد كنت أعجب من كون مبارك لم يفطن لقدرتنا على تحريك الساحة وكنا نعمل بجد أليس بإمكان عموم الأحزاب المعارضة والشباب العاطل والمنظمات العمالية أن يحشد كل ألئك ما يحدث مشكلة يبني عليها الطامحون في الداخل والخارج.

إن من حول النظام من سيقولون إن الذي أكتب هو البيان رقم واحد وهو بوادر الثورة الإسلامية والمليشيا المتخندقة وما يقول الوشاة والمخبرون كذب ولو كان ينفع لأنقذ بن على ومن بعده مبارك والقذافي فلكل ألئك من الرجال والمال وتاريخ البطش والخوف أكثر منا ومع ذلك ما أغنى عنهم جمعهم وماكانوا يستكبرون أعجب أن تتفاعل المملكة المغربية مع الأحداث الجارية من حولها فيلقي ملكها سليل العرش العلوي منذو مئات السنين خطابه التاريخي الملبي لتطلعات شعبه وتبدأ الجزائر مليونية الجيش والشهداء والأرصدة الضخمة في إجراءات سياسية عميقة الغور ويهرب بن على ويخنق القذافي وأنتم سامدون