مشاهدة النسخة كاملة : عندما تحتاج المستشفيات إلى أن تعالج بدل أن تعالج (سيد محمد ولد دباد )


أبوسمية
05-22-2011, 06:11 PM
عندما تحتاج المستشفيات إلى أن تعالج بدل أن تعالج (سيد محمد ولد دباد )

لقد تنفس الموريتانيون الصعداء بعد ما دشن الرئيس العام الماضي مركزا للأمراض السرطانية هو الأول من نوعه في البلاد وأملوا أنه سيكون كباقي المستشفيات إن لم يكن أفضل لكن يبدو للأسف أن الأمل قد خاب أو كاد..
فعنما تزور هذا المركز الواقع قرب تقاطع طرق bmd بجانب عمارة ولد المامي تظنه ثكنة عسكرية أو سفارة مهمة فقد وصل بأقفال حديدية من بعد أقفال بشرية حتى وصل الأمر ببعض الكتاب إلى وصفه بمعبر إيرز الإسرائيلي وذلك كناية عن سوء أخلاق الواصدين وصعوبة المرور على الوافدين.
وبعد أن تستطيع الولوج إلى هذا المرفق الجديد إن جاز وصفه بالصفعتين تنسيك مرارة داخله كل تلك العقبات التي وجدت في مدخله وتصبح كالمستجير من الرمضاء بالنار. فلقد شاءت الأقدار أن حملنا إليه والدنا زوالا في حالة صعبة وبعدما وصلنا إلى إحدى غرفه وفيها مريض حالته أصعب، قال لنا أحد العاملين فيه إنه م الصعب في ذلك الوقت الحصول على وسادة فما بالك بأخصائي؟! ولنصف لك ما جرى معنا نحن، وذلك المرض كان في ذلك اليوم ممرضة واحدة لعدة مرضى جلهم إن لم يكن كلهم حالتهم صعبة، وبقينا على هذه الحالة والممرضة نفسها لم تتغير حتى العاشرة من صباح اليوم الموالي حتى جاء من وصفوا بالأخصائيين ولنلاحظ هنا لفظ "أخصائي" وهو يعني التخصص في مجال ما وأنا أعتقد أن أخصائيي هذا المركز ليس تخصصهم الطب أو على الأقل لهم تخصص آخر. على كل طلبوا تحاليل طبية للوالد وأخرة للمريض الموجود معنا ولنتساءل هنا فهذا المريض حالته من الصعوبة بمكان بل إنها توحي أنه في ساعته الأخيرة، ورغم ذلك كلفوا مرافقه بإجراء هذه الفحوصات فهل فعلوا ذلك تغطية على تعاملهم معه خاصة أن مرافقه قال إنهم يماطلون في علاجه منذ أيام؟ أم أنهم لم يلاحظوا حالته، وإذا كان الجواب الأخير فهل أطباء هذا المركز لا يلاحظون حتى ما يراه الناس العاديون؟ المهم أننا سعينا لإجراء تلك التحاليل وقد قالوا لنا إن جزئها الأهم وهو صورة للرأس بالأشعة موجودة عندهم ثم عدوا وقالوا إن المشرف عليها مسافر ومتوقع القدوم لكننا اكتشفنا صباح اليوم المولي أن المسافر هو الجهاز نفسه لا المشرف عليه حيث بدى متعطل فقررنا أخذ المريض إلى مكان آخر لإجراء هذا الفحص أما المريض الذي كان معنا فقد توفي في نفس المساء. وبعد استيفاء الفحوصات عندنا إليهم فوجدنا أن الأخصائي في ذلك اليوم لا يرى حتى من وراء حجاب وإنما يراه السكرتير فقط حيث أخذ فحوصات الكثير من المرضى وذهب إليه وعاد وقسم إلهم حاكيا عنهم عبارة (لا بأس ويواصل دواءه). فهل سيعالج أخصائيي هذا المركز مركزهم قبل أن يعالجوا فيه؟
أم أن فاقد الشيء لا يعطيه؟

نقلا عن السراج الإخباري