مشاهدة النسخة كاملة : برلمانيون ينتقدون سعي الدولة لإفلاس سونمكس


ام خديجة
05-22-2011, 05:38 PM
برلمانيون ينتقدون سعي الدولة لإفلاس سونمكس

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=200w__img_9358.jpg

النائب البرلماني السالك ولد سيدي محمود (الأخبار)

اتهم عدد من أعضاء الجمعية الوطنية زوال اليوم الأحد 22 مايو 2011 الحكومة الموريتانية بالسعي إلى إفلاس شركة الإيراد والتصدير الموريتاتي "سونمكس" و التعامل مع تجار نافذين من أجل القضاء عليها.


وقال النائب البرلماني يعقوب ولد أمين إن الشركة تتعرض لعملية ممنهجة لتفكيك المخزون الغذائي لها، معتبرا أنها تشتري كميات كبيرة من أجل تبديدها، وان نافذين بالشركة قد باعوا ما فسد من المواد.

وأضاف ولد أمين أن وزير التجارة والسياحة بمب ولد درمان اعترف في وقت سابق أن الشركات الدولية لا تبيع أًلا إلا لثلاثة موردين يتعاملون معهم منذ فترة؛ مما يعني سعي الدولة لتحييد شركة سنمكس.

وحمل ولد أمين بشدة على وزير التجارة قائلا إن مصير المبالغ المالية المفقودة من الشركة معروف لدى الجميع فقد وزعت على رجال أعمال ومتنفذين، وهي لايمكن أن تؤكل مرتين.

واعتبر ولد امين أن الحكومة الحالية ضاعفت مجهوداتها من أجل الاستحواذ على أموال الشركة ونهبها، مشيرا إلى أن تصريحات الوزير القائلة بأن الملف أمام العدالة غير دقيقة؛ لأنه غير مطروح أمام أي محكمة، بل لايوجد ملف ولا جناة لحد الساعة.

وأكد ولد امين ضلوع وزارة التجارة في عملية فساد ممنهجة، ستفضي في النهاية إلى تسريح العديد من الأسر والطاقات والشباب إلى الشارع بسبب الإفلاس الذي تسعى الحكومة إلى إلحاقه بالشركة.


من جانبه انتقد النائب البرلماني السالك ولد سيدي محمود الإجراءات التي تتبعها الدولة فيما يتعلق بقضية سونمكس، مشيرا إلى أنها كشفت بوضوح أنها غير جادة في محاربة الفساد، وإنما هي أغنية تتغنى بها من أجل تصفية المصلحين، وهي في الحقيقة محاربة الفساد من أجل الفساد، منتقدا بشدة استهداف المدير السابق للشركة مولاي العربي ولد مولاي امحمد الذي وصفه بالكفاءة والاستقامة.


وقال النائب البرلماني محمد المصطفى ولد بدر الدين إن المهمة الرئيسية لشركة سونمكس هي تثبيت الأسعار، وقد فشلت في تحقيقها؛ حيث لم تستورد منذ انقلاب 2008 أي شيء، بل ظلت عاجزة، وظل ثلاثة تجار كبار يستوردون حوالي 80% من احتياجات السوق المحلي.

وأشار ولد بدر الدين إلى أن الدولة الموريتانية لم تفقد فقط عدة مليارات في سنمكس وإنما فقدت عدة ميزانيات و خمسين مليون دولار لم تمر على البرلمان بل وفقدت الديمقراطية ورئيسها المنتخب.


من جهته اعتبر وزير التجارة والسياحة بمب ولد درمان أن الشركة رغم عجزها لازالت تتدخل بضخ مواد أساسية، ولا زالت تقوم بدورها رغم انها تعاني من مشاكل هيكلية تحتاج إلى مراجعة تسيير ولجان خبرة خارجية.

وأضاف الوزير أن الحكومة منذ 2008 وهي غير مستعد لضخ مواد غذائية في شركة سنمكس بسبب 12 مليار أوقية يكتنفها الغموض، مشيرا إلى أن ملفها الآن أمام القضاء، وحين يتم البت فيه سترجع الأمور إلى مجاريها.


نقلا عن الأخبار