مشاهدة النسخة كاملة : اتحاد الموظفين يرفض "الابتزاز" الذي تمارسه "الأونروا"


أبوسمية
05-22-2011, 04:36 PM
أحد الموظفين رفع دعوى قضائية ضد الوكالة بسبب فصله
اتحاد الموظفين يرفض "الابتزاز" الذي تمارسه "الأونروا"

http://imageshack.us/m/690/9914/datafiles5ccache5ctempiu.jpg

أكد اتحاد الموظفين في وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين "الاونروا" أن "ابتزاز الموظفين من خلال التهديد بخصم أيام الإضرابات سياسة مرفوضة، وأسلوب رخيص لن يتم السماح به، بل سيزيد الموظفين إصرارًا وتحديًا من أجل الدفاع عن قضيتهم وحقوقهم".
وقال الاتحاد، في بيان له، مساء اليوم الأحد(22-5)، إن أعضاء الاتحاد في انعقاد دائم وسيجتمعون الخميس القادم لتقييم الموقف بعد تدخل الخيرين لنزع فتيل الأزمة، مؤكدين "أن النتائج السلبية من قبل إدارة الوكالة تقود حتمًا إلى إجراءات تصعيدية أكثر قوة".
وأعلن أنهم "سيعطون هامشاً جديداً للحوار مع إدارة الوكالة، وسيوفرون الأجواء الإيجابية للقاء المفوض مع مدراء الدوائر ورؤساء المناطق من أجل الخروج من الأزمة التي سببها الإضراب".
كما دعا الاتحاد "المفوض العام "فيليبو جراندي" لتحمل مسئولياته لتجنب التداعيات والضرر الذي سيعود على اللاجئين، والعمل لإنهاء الأزمة".
وتشهد كافة مرافق "الأونروا" في قطاع غزة، إضرابا لمدة يومين –الأربعاء والخميس-، للضغط على ادارة الوكالة لإنهاء معاناة ثلاثة من الموظفين الذين قررت "الأونروا" فصلهم على خلفيات مختلفة، رغم براءتهم من قبل القضاء الفلسطيني.
دعوى قضائية ضد الوكالة
وفي سياق متصل رفع مدرس يعمل في إحدى مدارس "الأونروا" في قطاع غزة دعوى قضائية ضد الوكالة، بسبب فصله من عمله دون أي مخالفة قانونية وجنائية اقترفها.
وقال مازن الشيخ الذي يشغل عضو اتحاد المعلمين سابقا الأحد (22-5): "إن مدير عمليات تشغيل اللاجئين في الأراضي الفلسطينية سابقًا "جون جنج"، استدعاه وخيره بين الاستقالة والفصل بسبب ما سماه ممارسة عمل سياسي خارج إطار "الأونروا".
وأكد الشيخ على أن قرار فصله من عمله في "الأونروا" له أبعاد سياسية اتخذتها إدارة الوكالة نتيجة الإملاءات الغربية والإسرائيلية بحق موظف، لافتًا إلى حسن سجله الوظيفي.
وأوضح الشيخ أنه تلقى دعوة لحضور مؤتمر شبابي في السويد كونه ناشطًا وعضوًا نقابيًا في اتحاد المعلمين، ولدى تنفيذ إجراءات السفر فوجئ بالرفض.
وقال: تقدمت بطلب للحصول على تأشيرة لدخول السويد وبعد عدة أيام وصل إلى قرار بالرفض وذلك لعدم موافقة بلجيكا وألمانيا على دخولي لأوروبا.
وأضاف: "تعاملت مع الرفض بشكل عادي، لكن تفاجأت بتصريح نشرته وكالة الأنباء الألمانية مفاده بأن السويد ترفض منح تأشيرة دخول مازن الشيخ ممثلاً عن حركة "حماس" لبلادها". وتابع الشيخ:" بعد نشر هذا الخبر تلقيت طلب استدعاء من "جون جنج" وسألني بخصوص الأمر، فأخبرته أن سفري كان لحضور مؤتمر شبابي وليس لأي عمل سياسي أو حزبي"، مشيراً إلى أن "جينج" لم يهتم بحديثه وأصدر قراراً بفصله.
وأوضح الشيخ أن قرار فصله من الوكالة منعه من السفر وأداء مناسك العمرة بسبب إنه تقدم لدراسة الدكتوراه في الخارج، ولم يتمكن من السفر بسبب تهم "الأونروا" له، وحمل إدارة الوكالة المسئولية الكاملة عما حدث له من أضرار، بسبب اتخاذ قرار الفصل الظالم بحقه.

نقلا عن المركز الفلسطيني