مشاهدة النسخة كاملة : على آخر أمجاد شنقيط يبكي قلمي ..!


ام خديجة
05-22-2011, 11:05 AM
علـــــى آخـــر أمـجـاد شنـقـيـط يبـكـي قلــمـي...!

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=220w__hamd.jpg
الحــامــد /مـحـمـد الأمــيــن /أحـمـد جـبـاب

بلاد شنقيط، بلاد المليون شاعر، بلاد المرابطين، .... إنها تسميات لها دلالتها الدينية والثقافية حيث عرفت هذه البلاد بعروبتها الناصعة حتى وصف البعض شعرها بجاهلية أسلمت ،كما عرفت بماحاظرها التي خرجت عمالقة العلماء الشرعيين ،إذا بلادنا تعتز بعروبتها وبدينها الإسلامي السمح وفي هذين المجالين كان تميزنا جليا ومن خلال هما أخذنا مكانة محترمة بين دولنا الإسلامية والعربية .

امتدادا لهذا الجهد المحظري ـ الذي من خلاله شهدت بلادنا عراكا ثقافيا شرعيا وأدبيا قل نظيره في الأقطار العربية ـ تأسست مؤسسة أكاديمية هي الأولى من نوعها على أرض شنقيط ألا وهي المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية .

هذه المؤسسة كانت ولا تزال ـ رغم الوهن الذي أصابها ـ رمزا من رموز الوطن وأحد أسباب تميزه،حيث دأبت المؤسسة على تخريج دفعات من الشباب الفقهاء والأدباء ساهموا في إثراء الساحة العلمية الوطنية والإسلامية .

وفي الأيام الأخيرة كثر الحديث عن تحويل المعهد إلى مدينة لعيون الشرقية وتبديل اسمه بالجامعة الإسلامية أو جامعة المرابطين .

وفي الحقيقة مدينة لعيون مدينة لها تاريخها الثقافي فهي من بين المدن الأربعة التي شهدت عراكا ثقافيا وفكريا من خلال الثانويات الأربعة التي خرجت كبار الفكر والرأي والسياسة في الساحة الوطنية :(ثانوية لعيون ،ثانوية روسو،ثانوية تجكجة ،ثانوية أطار ،بالإضافة إلى معهد أبي تلميت).

إلا أن للموضوع خصوصيته فهو يرتبط برمز وطني على الجميع احترامه ودراسة جوانب أي قرار يتعلق به.

فموريتانيا لم تعرف عبر تاريخها المعرفي التقدم في العلوم التجريبية ولاحتا في العلوم الفلسفية بل تميزت في العلوم الشرعية واللغوية فقط ولذا أصبحت بلادنا وجهة للطلاب العلم من مختلف بلدان العالم.

هذه الخصوصية المساس بها يعتبر مساسا بسمعة الوطن الذي عجز الخبراء والرياضيون عن رفع علمه ولو لمرة واحدة وفي المقابل رفع ولعدة مرات خفاقا في مختلف الدول عن طريق المسابقات القرآنية والشعرية والأدبية ،زد على ذلك أن موريتانيا تحتل منصب نائب رئيس الإتحاد العام لعلماء المسلمين .

فهذه حقائق إنجازات بنوها أجداد توارت أجسامهم خلف الثرى لكن دونت أسماؤهم بحروف من ذهب في صفحات التاريخ وعلى الأجيال مواصلة البناء أو المحافظة عليه على الأقل.

حقيقة الناظر في المعهد العالي يرى فسادا منقطع النظير في الإدارة بدء من أعلى منصب إلى أقل رتبة في المؤسسة ،ولم يتوقف الفساد على الجانب المالي فحسب بل تعداه إلى المناهج حيث أدخلت مواد بأكملها لشعب لا تخدم سوى المصالح الشخصية الضيقة وخاصة الشعب الغير شرعية ،لكن الأمر تجب معالجته وتصحيحه فالمصاب بالسرطان أسهل عليه بتر عضوه المصاب من قتل نفسه.

فالمعهد العالي يزيد عمره على ثلاثين سنة من العطاء وأصبح اسمه مألوفا لدى الجامعات الخارجية ولذلك يجب أن نعلم أن للمكان قدسيته التي استمدها من تاريخه العريق.

فأنا لم أعارض التحويل مبدئيا لذاته بل تراودني هواجس الفشل وعدم نجاح التجربة وما يترتب علي ذلك من ضربة قاسية لتاريخ الوطن .

فنحن مع إنعاش المدن التاريخية وندعم لا مركزية التعليم لكن يجب أن نحكم المنطق والمصلحة العامة ,فالتجربة يجب أن لا تكون بالمعهد العالي بل من الأجدر أن تبدأ بأقسام من الكليات بما في ذلك شعب من المعهد العالي ، هذا إذا كانت القضية صادقة وإذا كان الأمر غير ذلك فليعلم الجميع أننا إذا أفل نجمنا في العلوم الشرعية واللغوية فقولوا معي وداعا لأمجاد شنقيط وخاصة في هذه الفترة التي تراجع فيها مستوى التعليم في البلد بعد تطبيق مقاربة الكفايات , فالجيل القادم إذا جيل التكوين المهني وليس جيلا قادرا علي مواكبة التنمية الشاملة في الوطن

نقلا عن الأخيار

أبوسمية
05-24-2011, 06:34 PM
شكرا لك على نقل المقال وشكرا لكاتب المقال وشكرا لقلمه

يجب أن يكرم المعهد بتبعيته لوزارة التعليم العالي وبتحويله إلى جامعة كاملة الكليات في مجال علوم اللغة العربية والإسلامية ويكرم بالبقاء في مكانه .