مشاهدة النسخة كاملة : توقيع المصالحة انتصار للإرادة الفلسطينية


أبو فاطمة
05-21-2011, 04:58 PM
توقيع المصالحة انتصار للإرادة الفلسطينية

أكد النائب عن كتلة "التغيير والإصلاح" في المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور يحيى موسى ، أن قطار الوحدة الوطنية انطلق ولن يعود إلى الوراء، لأن الفلسطينيين ينظرون بأمل إلى المستقبل، وكافة الفصائل على وعي كامل بأهمية الوحدة والتلاحم الوطني وطي صفحة الانقسام إلى الأبد لأنه أساء إلى صورة الشعب الفلسطيني وقضيته أمام العالم".
جاء ذلك خلال اللقاء الحواري المفتوح الذي نظمته كلية العلوم والتكنولوجيا بخان يونس مع نواب المجلس التشريعي عن كتلة التغير والإصلاح، بحضور النائب يحي موسى، والنائب يونس الأسطل، النائب خميس النجار، وعميد الكلية الدكتور محمد ساير الأعرج وجمع غفير من موظفي وطلبة الكلية.
وأشار موسى إلى أن العودة إلى اللحمة الفلسطينية، هي أصالة وشهامة هذا الشعب، الذي قدَم العديد من التضحيات وصور التحدي المختلفة، لا سيما إنهاء الانقسام الذي هو استثناء في تاريخ وقضية الشعب الفلسطيني، وأن حالة الفرقى لم تكن خياراً فلسطينيًا، مؤكداً أن حالة الانقسام كانت تحت ضغوطات صهيونية وأمريكية ومن اللجنة الرباعية وأن وقع خبر المصالحة أصاب الصهاينة بالصاعقة ويعيشون الان في حالة من التخبط.
وأضاف "المرحلة القادمة هي مرحلة الهوية الفلسطينية، والجميع بات يعلم أنه عندما يكسب الوطن فإن جميع الأحزاب ستنتصر، معتبراً أن المتغيرات التي حصلت في المنطقة جعلت الأنظمة العربية لا تستطيع منع الحقوق وتقيد الحريات، مؤكداً في الوقت ذاته أن الحكومي والسياسي في غزة وصل إلى الإعجاز والإبداع في ظل الحصار الممنهج المفروض على القطاع.
من جانبه؛ تطرق الدكتور الأسطل لملف المصالحة الفلسطينية، وأن أول ملف يتم التوافق علية هو ملف الحكومة، وفي حال معالجته؛ فإنه سيتم الانتقال إلى ملف الانتخابات ومنظمة التحرير والملف الأمني ومن ثم المصالحة الشعبية، وذلك من خلال تشكيل لجنة خاصة من الفصائل تعنى بمعالجة الملف مع التشديد على القضايا والثوابت الوطنية والتي منها حق العودة والحدود إلى الاتفاق على ضرورة الحفاظ على المقاومة وترشيدها من خلال عقد اتفاق يضم جميع الفصائل الفلسطينية وأن اتفاق المصالحة يتوج ويبارك هذا الاتفاق في ظل حكومة ستحمي المقاومة، مؤكداً أن الحكومة القادمة ستكون حكومة كفاءات وطنية من أساتذة الجامعات الفلسطينية وسيكون على عاتقها أعباء ثقيلة أهمها إعمار قطاع غزة.
ونادى الأسطل بضرورة الحفاظ على الحريات وإعطاء مساحات كافية من حرية الرأي، لأن ذلك سيؤدي إلى المزيد من المرونة في التعامل مع الجميع مشدداً على أهمية اعتماد الفلسطينيين على أنفسهم من خلال تطوير الذات، على اعتبار أن مجموع المال الفلسطيني في شتى أنحاء العالم كبير جداً ولو أننا وضعنا الخطط اللازمة لتطويره ليكفينا ويسد احتياجاتنا ونستطيع مساعدة دول أخرى.

نقلا عن المركز الفلسطيني