مشاهدة النسخة كاملة : صالح يصف المعارضين بالخونة والعملاء


أبو فاطمة
05-21-2011, 02:52 AM
صالح يصف المعارضين بالخونة والعملاء

تجاهل الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، أمس، المبادرة الخليجية التي قال مسؤولون يمنيون إنه سيوقعها مساء غد الأحد، ودعا إلى انتخابات رئاسية مبكرة في إطار حرصه على حقن دماء اليمنيين وأعراضهم، وهاجم خصومه في أحزاب اللقاء المشترك ووصفهم ب”الخونة والعملاء والانقلابيين”، ودعا “الأصدقاء والأشقاء” إلى أن يضعوا نظارات بيضاء بدلاً من السوداء ليروا جماهير الشعب اليمني التي تأتي من كل حدب وصوب لتقول: نعم للشرعية الدستورية والامن والاستقرار . ونفى رئيس اللجنة التحضيرية للحوار الوطني محمد سالم باسندوة علم المعارضة بتحديد موعد لتوقيع
صالح يدعو إلى انتخابات مبكرة يشارك فيها “العملاء والانقلابيون”
في وقت أكد فيه مسؤولون في الدولة وحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن أن الرئيس علي عبدالله صالح سيوقع على المبادرة الخليجية غدا الأحد؛ فاجأ صالح المراقبين بتجاهله الحديث عن المبادرة، وأعلن عن إجراء انتخابات رئاسية مبكرة لاعتبارات أرجعها إلى “حرصه على حقن دماء اليمنيين وأعراضهم”، قبيل أن يهاجم مناوئيه السياسيين ويصفهم، كما في خطبة كل جمعة يلقيها بميدان السبعين بأنهم “خونة وعملاء وانقلابيون” .
واستهل صالح كلمته الأسبوعية أمام حشود مؤيديه بميدان السبعين بصنعاء بتهنئتهم بمناسبة حلول الذكرى ال 21 لتحقيق الوحدة اليمنية التي تصادف يوم غد الاحد (22 مايو)، داعيا من وصفهم ب”الأشقاء والأصدقاء” إلى أن “يلبسوا نظارات بيضاء بدلا عن النظارات السوداء ليروا جماهير الشعب اليمني التي تأتي من كل حدب وصوب لتقول نعم للشرعية الدستورية والأمن والاستقرار ولا لقطع الطرقات والألسن” .
وأشاد الرئيس اليمني بصمود مؤيديه وأنصار حزبه الحاكم على مدى أربعة أشهر أمام ما اعتبرها “الحركة الانقلابية والخيانة والعمالة”، مطمئناً مؤيديه أن حزب المؤتمر الشعبي العام سيبقى في السلطة، وأنه إذا تراجع إلى مربع المعارضة فسيعلم أحزاب المعارضة القائمة ثقافة المعارضة المسؤولة وليست ثقافة التخريب والعنف وقطع الطريق .
واكتظت ساحة العروض بميدان السبعين بصنعاء بعشرات الآلاف من أنصار حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم الذين توافدوا إلى العاصمة من عدد من المدن المجاورة للمشاركة في ثامن جمعة تكرس لإبداء مظاهر التأييد للرئيس علي صالح في مواجهة الأزمة السياسية القائمة وتزايد المطالب له بالتنحي الفوري عن السلطة .
وتميزت مسيرة أمس الجمعة لأنصار الحزب الحاكم عن المسيرات السابقة بمشاركة مجاميع قبلية من مديريات يريم وعتمة ووصاب بذمار وبعض مديريات مدينة إب ووفود قبلية تمثل شبوة وحضرموت الوادي وأبين، والتي استهلت توافدها إلى العاصمة صنعاء منذ وقت مبكر من مساء الخميس . وهيمنت على المسيرة الشعارات واللافتات التي تضمنت عبارات تتهم أحزاب اللقاء المشترك المعارض بالوقوف وراء إحباط كل مساعي الوساطة التي تستهدف إحلال التسوية السلمية للأزمة السياسية القائمة، والسعي إلى الاستحواذ القسري على السلطة عبر تأجيج الأوضاع وتشجيع الفوضى وأعمال التخريب . كما تضمنت اللافتات عبارات أخرى تبرز مواقف أنصار الحزب الحاكم الرافضة لأية مبادرات إقليمية أو دولية تقضي برحيل الرئيس عن السلطة قبل نهاية فترة ولايته في 2013 .
وحمل المشاركون في المسيرة صوراً مجسمة للرئيس صالح نقش على بعضها عبارات مقتبسة من أغنية متداولة في أوساط أنصار الحزب الحاكم للفنان الإماراتي حسين الجسمي من قبيل “شوف الجبل ما يهزه ريح” و”باني نهضة اليمن الحديث” و”من لليمن غيرك ياعلي”، كما رددت الهتافات ذاتها التي تصدح بها سماء ساحة العروض بميدان السبعين كل أسبوع مثل “اليمن دار دار غيرك يا علي لن تختار” و”الشعب يريد علي عبدالله صالح” .
وألقيت خلال المسيرة كلمتان لمحافظ صنعاء نعمان دويد ووزير الخدمة المدنية والتأمينات الدكتور يحيى الشعيبي تمحورتا حول الدعوة إلى المزيد من التلاحم والتضامن الوطني لدعم الشرعية الدستورية القائمة في مواجهة المحاولة الانقلابية على النظام القائم والدستور، والتشديد على ضرورة التزام كافة الأطراف التي هي بصدد التوقيع على المبادرة الخليجية بتنفيذ المبادرة كمنظومة متكاملة دون أي اجتزاء أو محاولة للالتفاف على استحقاقاتها .
وشن خطيب الجمعة بميدان السبعين هجوما حادا وغير مسبوق على الناشطة الإعلامية والحقوقية توكل كرمان واصفا إياها ب”المحرضة على العنف”، وأنها “تنطلق في توجهاتها المغرضة ضد النظام السياسي القائم من أحقاد تشبه أحقاد “هند بنت عتبة” التي مضغت كبد الصحابي الجليل وعم الرسول الكريم حمزة بن عبد المطلب، وقال إن “عقلية توكل كرمان تتماهى مع نمط تفكير “سجاح”، المرأة التي ادعت النبوة ومضت بعيدا في ضلالها وفجورها”، كما اتهم خطيب الجمعة الناشطة توكل كرمان التي يطلق عليها المعتصمون بساحة التغيير بصنعاء لقب “المرأة الحديدية” ب”العمالة وتقاضي أموال من جهات خارجية” لم يسمها . وأحيطت مداخل ومخارج الشوارع الرئيسية والفرعية كافة المحيطة بمنطقة ميدان السبعين بحراسات أمنية وعسكرية مشددة من قبل وحدات مكثفة من قوات الأمن المركزي والحرس الجمهوري والقوات الرئاسية الخاصة، بالتزامن مع فرض تدابير أمنية لتعزيز الحراسات المفروضة على مدخل المقصورة الرئيسية التي يتواجد فيها الرئيس صالح .
إلى ذلك من المقرر أن يحضر الرئيس صالح عرضاً عسكرياً غداً بمناسبة الذكرى الحادية والعشرين للوحدة اليمنية، لكن شباب الثورة أكدوا أنهم يحضّرون لإقامة “حفل كرنفالي” بهذه المناسبة، أما مسؤول اللجنة الإعلامية للاحتفال وليد العماري فقد قال إنه سيجرى بشارع الستين في صنعاء بمشاركة كل الفئات اليمنية، وكل يرتدي زيه الخاص، تحت شعار: لا مبادرة لا حوار، والرحيل آخر قرار” .

نقلا عن دار الخليج