مشاهدة النسخة كاملة : الجيش ينشر عناصر وآليات على الحدود لمنع الفرار الى لبنان


ام خديجة
05-21-2011, 02:31 AM
الجيش ينشر عناصر وآليات على الحدود لمنع الفرار الى لبنان

http://www.alquds.co.uk/today/20z500.jpg

سورية: 34 قتيلا واعتقال الجرحى في جمعة 'الحرية'
متظاهرو بانياس خرجوا عراة الصدور ليبينوا للعالم انهم غير مسلحين



نيقوسيا : قتل العشرات الجمعة في سورية حيث خرج الاف المتظاهرين في عدة مدن للمطالبة باطلاق الحريات متحدين بذلك القمع الذي تواجه به السلطات المظاهرات منذ شهرين.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ناشطين في مجال حقوق الانسان تأكيدهم مقتل 34 شخصا على الاقل، بينهم طفل، برصاص قوات الامن السورية التي اطلقت النار الجمعة على متظاهرين ينادون بالديمقراطية.
وسجلت الحصيلة الاكبر في بلدة معرة النعمان قرب مدينة ادلب (غرب) حيث قتل 15 شخصا بينهم فتى في الـ15 من العمر، بيد قوات الامن التي فتحت النار لتفريق المتظاهرين، كما قال الناشطون.
ولقي 12 متظاهرا، بينهم طفل في العاشرة وشابان في الخامسة عشرة والسادسة عشرة، مصرعهم برصاص قوات الامن في مدينة حمص (وسط)، معقل حركة الاحتجاج ضد النظام والتي يحاصرها الجيش منذ قرابة اسبوعين، بحسب الناشطين.
واضافوا ان شخصين اخرين قتلا في منطقة درعا (جنوب) كما قتل متظاهر في داريا، في ريف دمشق، واخر في اللاذقية، ابرز مدينة ساحلية (غرب)، واخر في حماه (وسط) واثنان في دير الزور (شرق). وقدم الناشطون لائحة اسمية تضم 34 ضحية.
ونظمت تظاهرات في مدن اخرى في سورية رغم الاجراءات التي اتخذها النظام في محاولة لاسكات حركة الاحتجاج ضد الرئيس بشار الاسد بالقوة. وقال الناشطون ان قوات الامن اطلقت النار على المتظاهرين رغم صدور اوامر رئاسية بعدم اطلاق النار.
وقامت دورية من الامن بمداهمة مكتب المنظمة الاشورية الديمقراطية في القامشلي (شمال شرق) واعتقلت 12 عضوا فيها وعبثت واستولت على محتويات المكتب.
وذكر ناشطون في حمص ان 'قوات الامن داهمت مشفى البر في وسط المدينة واخذوا جثة احد القتلى وبعض الجرحى الذين اصيب معظمهم في اطرافهم'.
وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره لندن، ان 'الاف المتظاهرين خرجوا في مدينة بانياس الساحلية (غرب) بينهم اطفال ونساء'. واشار المرصد الى ان 'الرجال خرجوا عراة الصدور ليبينوا للعالم انهم غير مسلحين خلافا لاتهامات النظام لهم' هاتفين بشعارات تدعو الى 'رفع الحصار عن المدن السورية' وتدعو الى الحرية والى اسقاط النظام. ولفت المرصد الى ان 'قوات الامن لم تتدخل لغاية الآن'.
كما افاد رديف مصطفى رئيس اللجنة الكردية لحقوق الانسان (راصد) لوكالة فرانس برس ان 'المئات خرجوا في عين العرب (شمال غرب) التي يغلب سكانها الاكراد وهم يهتفون ازادي ازادي'، ومعناها الحرية.
واشار مصطفى الذي شهد المظاهرة الى 'ان المشاركين كانوا يحملون اغصان زيتون واعلاما سورية ولافتات كتب عليها: الاعتراف الدستوري بوجود الشعب الكردي في سورية'، و'لا للعنف نعم للحوار' و'لا للمادة الثامنة من الدستور' التي تنص على ان حزب البعث هو قائد الدولة والمجتمع. كما حمل المشاركون علما سوريا طوله 25 مترا.
وفي راس العين، التابعة لمحافظة الحسكة (شمال شرق)، تجمع اكثر من 500 شخص امام منزل عضو اللجنة المركزية لحزب ازادي الكردي سعدون شيخو الذين افرج عنه مؤخرا وهم يهتفون بشعارات تدعو الى سلمية التظاهر والى الوحدة الوطنية.
واشار برو الى ان سعدون القى كلمة امام المتظاهرين 'حيا فيها نضال الشعب المطالب بالتغيير الديمقراطي واكد ان الاحزاب الكردية تقف مع هذه النضالات اليومية المطالبة بالحرية والديمقراطية والكرامة'.
كما انطلقت مظاهرة في الدرباسية (شمال شرق) شارك فيها اكثر من 3500 شخص وهتفت 'ازادي ازادي' اي حرية باللغة الكردية، بحسب برو.
واضاف الناشط الحقوقي ان 'مظاهرة بالمئات خرجت في عامودا (شمال شرق) هتفت 'واحد واحد واحد، الشعب السوري واحد' كما حمل المتظاهرون في هذه المدينة التي يغلب سكانها الاكراد علما سوريا بطول 10 امتار ولافتة كتب عليها (اريد ان اتكلم بلغتي)'.
ويطالب اكراد سورية بالاعتراف بخصوصيتهم الثقافية ومكانتهم في الحياة السياسية في البلاد بعد ان حصلوا بداية نيسان (ابريل) على حقهم بالحصول على الجنسية السورية بعد نصف قرن من الانتظار والاحتجاجات.
من جهته، قام التلفزيون السوري الرسمي ببث تقارير تلفزيونية من مختلف المحافظات السورية اظهرت مظاهرات 'محدودة العدد' في حلب (شمال) وحماة (وسط) والميادين (شمال شرق) وحمص (وسط) وعامودا (شمال شرق) ومدن اخرى.
كما اشار مراسل التلفزيون في البوكمال (شرق) الى 'خروج مجموعة من المخربين في البوكمال تضم العشرات قامت بحرق 4 سيارات وهاجمت مخفر الشرطة وقامت بتحطيمه'.
واستحدث الجيش السوري مواقع في بلدة العريضة المحاذية للحدود مع لبنان صباح الجمعة، ناشرا عددا من العناصر والآليات مقابل منطقة وادي خالد اللبنانية، على ما افاد مراسل فرانس برس.
وتضاف هذه التعزيزات الى القوة السورية التي نفذت صباح الخميس انتشارا كثيفا معززا بالاليات والسيارات العسكرية في أطراف بلدة العريضة السورية المحاذية للنهر.
كما قام الجيش اللبناني بنشر مئات الجنود المعززين بالآليات والملالات على الطريق الممتدة بين معبر البقيعة الحدودي غير الرسمي ومعبر جسر قمار الرسمي على مسافة حوالي كيلومترين لمنع أي أحد من الاقتراب من ضفة النهر الكبير الفاصل بين البلدين.
ونددت منظمة هيومن رايتس ووتش الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الانسان الجمعة بتوقيف السلطات اللبنانية لاجئين سوريين عبروا الحدود الى الاراضي اللبنانية هربا من 'العنف والقمع'، على ما جاء في بيان للمنظمة.
وجاء في نص البيان 'ينبغي على القوى الامنية اللبنانية الكف عن اعتقال النازحين السوريين الذين هربوا من اعمال العنف والقمع في بلدهم'. واضاف 'على السلطات اللبنانية في المقابل ان تؤمن لهم ملجأ مؤقتا، وأن تمتنع في المقام الاول عن اعادتهم الى سورية'.


نقلا عن القدس العربي