مشاهدة النسخة كاملة : جبهة مقاومة التطبيع تنعى المناضل ولد الناجي


ام خديجة
05-19-2011, 10:43 AM
جبهة مقاومة التطبيع تنعى المناضل ولد الناجي

http://www.essirage.net/images/img/news_img/jbhd.jpg

نعت الجبهة الطلابية لمناهضة التطبيع ودعم المقاومة الضابط السابق في الجيش الموريتاني ، المغفور له –بإذن الله تعالى- عبد القادر ولد الناجي بعد صراع طويل مع المرض" ويعتبر ولد الناجي أحد أبرز الضباط القوميين الذين ناضلوا ضد الحصار المفروض على العراق في التسعينيات كما حاول دخول العراق للمشاركة في الدفاع عنه أسابيع قبل الغزو الأمريكي20مارس 2003 .


وأضاف البيان الصادر عن الجبهة "لقد كان الراحل مثالا للصدق والشرف والنضال وعاش طوال عمره الحافل بالعطاء مدافعا عن كرامة الأمة العربية وعن القضايا العادلة".
وهذا هو النص الكامل للبيان الذي تلقت السراج نسخة منه.
نعي للراحل الشريف عبد القادر ولد الناجي
أعلن في نواكشوط عن رحيل الضابط السابق في الجيش الموريتاني ، المغفور له عبد القادر ولد الناجي بعد صراع طويل مع المرض ، لقد كان الراحل مثالا للصدق والشرف والنضال وعاش طوال عمره الحافل بالعطاء مدافعا عن كرامة الأمة العربية وعن القضايا العادلة ، يعود الفضل للراحل عبد القادر ولد الناجي في استحداث أول فصل لتدريس اللغة العربية في المدرسة العسكرية للأسلحة المختلفة بأطار.. اكتوى بسياط هيدالة وظلمه .. لكنه ظل ثابتا صامدا كالطود الشامخ لاتهزه هبوات الدهر ، هذا هو الراحل الكبير عبد القادر ولد الناجي الرجل المقاوم والمقاتل العربي الصادق، ابن موريتانيا البار والذي ضحى بنفسه دفاعا عنها وعن سيادتها وعن كل الأرض العربية ، قاتل فوق جبل الشيخ دفاعا عن أرض الشام وعن أعراض المسلمين ، وقاتل تحت نخيل بغداد ثم عاد ليلفظ أنفاسه الأخيرة بسريره بين أهله ومحبيه .

بهذه المناسبة نتقدم في الجبهة الطلابية لمناهضة التطبيع ودعم المقاومة لأسرة الراحل بخالص عزاءنا كما نتقدم لموريتانيا وللأمة العربية بكامل العزاء في رحيل رجل من جيل من المؤمنين الصادقين الرافضين المساومة على حقوق الأمة ومقدساتها ، ونشجب الموقف المخجل للإعلام الوطني الذي لم يمنح الفقيد قدره كما نشجب موقف المؤسسة العسكرية التي عجزت عن تقديم تعزية مقتضبة في ضابط قدم لها الكثير وسالت دماءه وهو يرتدي بزتها .


إلى رحمة الله أيها الفارس الشنقيطي ... إلى جنة الخلد مع النبيئين والصديقين والشهداء وحسن ألئك رفيقا .


نقلا عن السراج