مشاهدة النسخة كاملة : شكوى من سكان حي طيبة بمدينة الطينطان


أبو فاطمة
05-19-2011, 02:06 AM
شكوى من سكان حي طيبة بمدينة الطينطان

إلى
السيد / رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز
الموضوع : رسالة مفتوحة
السيد الرئيس محمد ولد عبد العزيز رئيس الفقراء والمظلومين ومطهر البلاد من الفساد والمفسدين أيها الرئيس: لقد أحييت فينا الآمال وعززت فينا روح المواطنة والإيخاء وعدتنا فأنجزت وقلت لنا فصدقت كنا الدائنون وأنت المدان والآن أنت الدائن ونحن المدانون والحبل لا يزال على الجرار.
هذا وعندما رمتنا موريتانيا في الانتخابات الرئاسية برجالها سمعنا منهم وفقهنا وأبصرنا فوجدناك أقوم الرجال وأقربها في القلوب فطمحت النفوس إلى عهد جديد تسود فيه السكينة والرخاء والمحبة والإخاء.
أيها الرئيس: نحن مجموعة منا من هو من أهل الأرياف يقيم إذا ساعدته الطبيعة على المقام ويرحل لصالح البقر والإبل والأغنام لا يملك من الدولة مرتبا وتارة لا يدري متى يبدأ الشهر الميلادي ومتى ينتهي، ومنا من هو من أهل المدينة فلم يجد بدا من السكن هنا حيث لا مكان آخر يصلح للمقام.
أيها الرئيس،
لقد اشترينا قطعا أرضية هناك في منطقة طيبة مابين عام: 2001 و2002 و2007 و2008 منها ما هو قبل السيل بسنوات ولدينا الوثائق المعتمدة هناك في المنطقة على ثبوت ملكيتها محليا ومنها ما هو موثق من طرف القاضي إلا أنها قد صودرت منا بتاريخ: 05/07/2011 لصالح جماعات مزدوجة وغالبيتهم لم تكن من الغابرين أو من أهل السيل وإذا اتخذ البعض السيل ذريعة لنزع الأرض من أهلها فإن هناك أناس من أهل السيل أولى من البعض الآخر ولم يجدوا شيئا لا عن طريق السيل ولا عن طريق الأحياء العشوائية رغم أن أرضهم بقيت في السيل ولم تحصى مثال ذلك السيد: محمد ولد محمد أحيد ومحمد المصطفى ولد عمار.
وقد لا يقبل عاقل ذلك النوع من ازدواجية المعايير، بينما البعض الآخر من غير الغابرين أو ليس من أهل السيل يرفل في النعيم تحت هواء المكيفات ولم يشم رائحة الندى أو رائحة السيل ويرى كامل حقوقه وزيادة فتلك إذن قسمة ضيزى.
وذلك كله يقع على عاتق الهيئة المحلية (البلدية) هنا لأن أهل مكة أدرى بشعابها وكذلك بشعبها.
نحن أيها الرئيس،
وكما سبق وأن قلنا في رسالة سابقة نقطن منطقة طيبة شرق الطريق الجديد وجنوب طريق الأمل يبلغ تعدادنا أكثر من 200 أسرة وبما أن الإدارة الإقليمية (الحاكم) هنا وعدتنا بعدم الرحيل حيث قالت أن أي أحد ليس في الشارع لن يرحل من مكانه عدى من هو في الشارع أو فساحات عمومية لأن الإدارة ستتصرف عند ذلك ولم يصلنا الرد من الإدارة بالإيجاب حيث تمت مصادرة المنطقة كلها.
فبينما نحن الآن بين المطرقة والسندان نوجه إليكم أيها الرئيس هذه الرسالة نريد فيها أن تولينا فخامتكم عناية خاصة وأن يصلنا الرد منكم عاجلا وأن يعطى كل ذي حق حقه
وشكرا.
الموقعون:
1 – حماد ولد محمد الأمين.
2- سيدين ولد محمد عبد الله.
3- قل ولد محمد امبارك.
4 الأمين ولد محمود.
5- حمدي ولد خطرى.
6- محفوظ ولد السيدي.
7- يحفظ ولد سيد إبراهيم.
8- المصطفى ولد عمار.
9- محمد ولد محمد احيد.
10 سيد محمد ولد البشير.
11 – عبد الله ولد البشير.

نقلا عن الأخبار