مشاهدة النسخة كاملة : مسيرات الكرامة تعيد اعتبار الامة


ام خديجة
05-17-2011, 03:36 AM
مسيرات الكرامة تعيد اعتبار الامة

http://www.mushahed.net/vb/storeimg/img_1305603409_199.jpg

حالة الصحوة العربية المتصاعدة لا تقتصر فقط على الثورات والانتفاضات الشعبية التي تريد تغيير انظمة ديكتاتورية قمعية عربية فاسدة، وانما بدأت تلتفت الى القضية المركزية العربية الام، وتعيد التذكير بقوة بحجم الظلم والاستكبار الاسرائيليين الواقع على الامتين العربية والاسلامية.
المسيرات السلمية التي زحفت يوم امس الاول باتجاه الحدود الفلسطينية من ثلاث جبهات في الشمال والشرق السوري والجنوب والوسط الفلسطينيين بمناسبة الذكرى الثالثة والستين للنكبة، هي التجسيد الاسمى والانقى لهذه الصحوة المباركة.
الشهداء الذين سقطوا في مارون الراس وهضبة الجولان وقطاع غزة هم النموذج المشرف للتضحية والفداء، في وقت اعتقد فيه الاسرائيليون بموات هذه الامة والنخوة والشهامة فيها، وانتفاء الرغبة بالتضحية لدى الشعوب العربية، والشعب الفلسطيني بوجه خاص في غمرة استسلام الانظمة واستجدائها للرضاء الاسرائيلي والامريكي.
ومن المفارقة ان يذهب بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي الى الامم المتحدة شاكيا من هذه المسيرات، ومحتجا على الدول التي انطلقت منها، فالاجدى بالشكوى هي الحكومات العربية، فالقوات الاسرائيلية هي التي اخترقت القانون الدولي وارتكبت جرائم حرب باطلاقها الرصاص الحي على متظاهرين مسالمين وغير مسلحين، رفعوا الاعلام الفلسطينية ورددوا شعارات تطالب بحقوقهم المشروعة، وابرزها حق العودة الى وطنهم السليب وهي حقوق كفلها القانون الدولي، ودعمتها قرارات صادرة عن الامم المتحدة ومجلس امنها.
كنا نتمنى لو ان الحكومتين المصرية والاردنية سمحتا لابناء البلدين بالمشاركة في مسيرة هذا الزحف المقدس. ولكن ما حدث ان قوات الامن في البلدين تصدت للمشاركين في المسيرات، ومنعت انطلاقها نحو الحدود الفلسطينية.
قد نجد العذر للحكومة المصرية، لانها تسير وسط حقل من الالغام، فهي حكومة انتقالية لمرحلة صعبة تواجه ثورة مضادة تقودها فلول النظام السابق الفاسد عراب السلام المغشوش في المنطقة، ولكننا لا نجد اي عذر قوي للحكومة الاردنية.
الشباب المصري الغاضب عوض انتكاسة مسيرته نحو الحدود بالتظاهر امام السفارة الاسرائيلية في قلب القاهرة، حيث اندفع الآلاف منهم مرددين الشعارات التي تدين الاحتلال الاسرائيلي وتنصر القضية الفلسطينية العادلة، ملوحين بالاعلام الفلسطينية، ومتحدين في الوقت نفسه قنابل الغاز المسيل للدموع وهراوات الشرطة الغليظة.
أربعمئة شخص جرحوا تقريباً اثناء مظاهرات الكرامة الوطنية هذه، بينما تعرض حوالي مئتين للاعتقال، وهذا امر غير مستغرب على الشعب المصري الذي لم يتردد لحظة في نصرة القضايا العربية العادلة، والمشاركة في جميع حروب الامة ضد اسرائيل وتقديم آلاف الشهداء.
الرسالة التي يريد المتظاهرون ايصالها، سواء في بلدة مارون الراس جنوب لبنان، او في مدينة مجدل شمس في قلب الجولان المحتل، او امام حاجز قلنديا في الضفة وايريز في قطاع غزة، هذه الرسالة واضحة وهي ان اسرائيل المتغطرسة العدوانية المحتلة للارض العربية، الرافضة للسلام العادل، والتعايش الانساني لا مكان لها في المنطقة بأسرها.


نقلا عن القجس العربي