مشاهدة النسخة كاملة : "البتار" يرثي أسامة من السجن ... { أبو قتادة البتار الناصري }


ام خديجة
05-15-2011, 10:29 AM
"البتار" يرثي أسامة من السجن

http://www.mushahed.net/vb/storeimg/img_1305455352_425.jpg

أبو قتادة البتار الناصري

أخرج السجين السلفي أعمر ولد محمد صالح المعروف بالبتار أبو قتادة الناصري قصيدة تذكر مناقب الشيخ أسامة بن لادن و تاريخه الجهادي و انتشار تنظيم القاعدة الفكري و الجغرافي حيث يذكر الفروع واحداً تلو الآخر بالإضافة إلي سبه الرئيس الأمريكي باراك اوباما و تأكيده على أن الجهاد مستمر إلى يوم القيامة في هذين البيتين:

ألا فالتبلغوا كلب حقيراً"""" دنيئا فاجر يدعى أبامه
بأن نساءنا أنجبن جيلاً""""" سيرهبهم إلى يوم القيامة

و يذكر أن البتار كان يمارس الغناء كهواية يقول الشعر باللغة الفرنسية قبل اعتناق الفكر السلفي الجهادي بداية 2002 و قد حكم عليه بالسجن 10 سنوات بتهمة الانتماء لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.

نص الرسالة:

قصيدة في رثاء الشيخ أسامة بن لادن

إذا قال الاناسي من إمام """""" يرفرف ذكره فوق الغمامة
ومن فاق الورى خلقاً وديناً""""" و من اعلى له المولى مقامه
و من خير الرجال لخير دين""""" مضى بالركب في درب الكرامة
و من سر الضعاف به عقوداً"""""" و هاب أكابر الدنيا حسامه
و من رسم الطريق لاسد دين""""" تمنو موتهم صرعى أمامه
و من جعل الكتاب له دليلاً""""""" أحل حلاله و قلى حرامه
أجاب سؤالهم طفل صغير"""""" وشيخ أعدموا ظلماً غلامه
و أرملة وبكر أرغموها"""""""" وثكلى كلهم قالوا أسامه
لقد صدق الذي قد قال قدماً"""""" أسامة في جبين العز شامة
و إن زعم الكذوب بأن شيخي"""" أسامة مات لا تقبل كلامه
فروح الشيخ في جوف لطير""""""" بظل العرش في دار المقامه
لقد طلب الشهادة و ابتغاها"""""""""" و ها قد نال في الهيجا مرامه
أتته رصاصة و الليل يكوي """" عداه بمشعل ذكى ضرامه
فتلك نهاية الأبطال قتل"""""""""""" يكون لصدق ما قالوا علامة
و قتل أميرنا في الحرب أعلا """ لكل مرابط في الثغر هامة
فكم من طالب للعيش جبناً""""" يموت مذللاً موت النعامة
أسامة إن رموه بقعر بحر""""""" فلست ألومهم أدنى ملامة
أليسوا قتلوا رسلاً دعتهم""""" إلى دين الهدى و الاستقامة
و هل هم في العقول سوى حمير"""" على ما ذا ألومهم على مه
ألا فالتبلغوا كلبا حقيرا"""" دنيئا فاجرا يدعا أبامه
بأن نساءنا أنجبن جيلاً""""" سيرهبهم إلى يوم القيامة
وقاعدة الجهاد لها شباب""""""""""" على كل البقاع بنا خيامه
يرى عيش المذلة شر عيش""""" و موت المرء في عز سلامة
فتلك عساكر الأبطال شرقاً"""""" تقارع ردة حول اليمامة
و في أفغان قد هزموا صليباً""""""" أبادوا جنده و ثنوا سهامه
و في أرض العراق سقوه ذلاً """"""" فأعلن بعدها العلج انهزامه
و هاهو مغرب الإسلامي تسقي""""""" كتائبه الدا كأس الندامة
و في الصومال قاتلهم ألوف"""" من الفرسان ما عرفوا السآمة
ألا أبلغ مخنثهم ابامه """""""""" بأن رجالنا رسموا ختامه
و أن كتائب التوحيد صارت""""""""" على العتبات كي تنهي نظامه
سيدخل قصره جند أباة"""""""" يضيء سنا قنابلهم ظلامه
فذي سيارة دكته دكاً"""""""" وذي نيرانها أكلت ركامه
ذاك يرش جند الشرك رشاً"""" و ذاك مفجر فيهم حزامه
ذاك مجندل علجاً سميناً"""""" يكسر بالسلاح له عظامه
و هذي جيفة زرقاء نتنى""""""" لأوباما سترمى في القمامة
ستنعم حينها بألذ عيش"""""""""" ليوم لم تذق طعم السلامة
سيرفع عالياً دين حنيف"""""" و يبلغ بدر دعوتنا تمامه
تحكم شرعة الرحمن فينا"""""""" و تعلو وجه أمتنا ابتسامة
و تنبت أرضنا من كل ثمر"""""" و يعطى كل ذي ثغر طعامه
فيشعر حينها بالأمن حتى """""""" صغار الطير في عش الحمامة
أبو قتادة البتار الناصري
السجن المدني نواكشوط


نقلا عن الأخبار