مشاهدة النسخة كاملة : كشف المستور..في كواليس أمننا المشهور"الجامعة مثلا" (محمد ولد أحمد)


أبو فاطمة
05-14-2011, 01:46 PM
كشف المستور..في كواليس أمننا المشهور"الجامعة مثلا" (محمد ولد أحمد)

أن تكون هناك سلطات أمنية تقوم بالدور المنوط بها فهذا شيء ضروري , أن يكون هناك أفراد يعملون لصالح هذه السلطات من أجل استتباب الأمن العام فهذا شيء شريف, أن تطرق هذه السلطات كل الأبواب – بما فيها الحرم الجامعي- وتدخل كل الأماكن بعملائها من أجل أداء هذه المهمة لا غير فهذا شيء جائز , لكن أن يسخر هذا الجهاز كل إمكاناته من أجل تحقيق مآرب شخصية ورغبات سياسية أو حزبية فهذا شيء مشين ويحز في نفس سامعه.
في الاسابيع الأخيرة شهدت الجامعة أحداثا مؤسفة ,سال فيها الدم الطلابي الموريتاني المقدس, وهيجت مشاعر طائفية سبق لهذا الشعب المسلم أن تعالى على جراحها المؤله في العقود الغابرة, وعن الدور الذي لعبه جهاز أمننا المشهور قررت أن أحبر هذه السطور للكشف عن المستور في كواليس هذه الحادثة.
كانت ساعة الصفر الثانية زوالا , بعد أن استنفد الكل قواه في جمع مناصريه ومؤيديه أول النهار, وجاء الزوال ,واقتربت ساعة النهاية , وبلغة القلوب الحناجر, وظن الكل بصناديق الاقتراع الظنون, هنالك ابتلي المناضلون المتواجدون في الصف, وزلزلوا زلزالا شديدا, حين وقعوا في فخ تم نصبه ,و الإعداد له بإدارة محكمة من موضين اثنين - على الأقل - للشرطة في الساحة الواقعة أمام عمادة كلية العلوم والتقنيات ,وكان أول من رمى بحجر في سبيل الفتنة هم الايادي الخفية الموجهة من هؤلاء, وتم سحب الحرس الجامعي من المعركة بطريقة ممنهجة, وحين استغاثت بعض النقابات برئيس الجامعة قال لها - وبأعصاب باردة - حاولوا أن تحلوا المشكلة فيما بينكم....وكان المخابر المعروف على الساحة المسمى عبد الفتاح شاهد عيان على حرق قسم الاتحاد في التقنيات,وأنا أجزم بأنه يعلم من أين أتى , ومن أتى بالديزل لتسهيل عملية الاحراق, وبعد أن إحتدمت المعركة ودامت نحو ساعتين تدخلت الشرطة وكأنها قادمة من إحدى مدن الداخل على الرغم من أنها كانت عند باب الكلية, وفي صبيحة اليوم التالي تم السماح لبعض الطلاب بإدخال كل آلات القتل المحرمة ,من قضبان الحديد, ومعاول ,وسكاكين.....وبعد أن بدأت المناوشات تدخلت الشرطة متأخرة كالعادة نحو التاسعة وفضت الاشتباك, وخرج الطلاب من الجامعة وكان من بينهم من يوجههم توجيها دقيقا إلى مقر حزب تواصل ثم جمعية الخير وانتهاء بالمعهد العالي في رسالة سياسية مكشوفة المضمون,ولم يلقى القبض على أي من هذه المجموعة التي عاثت في الأرض فسادا بالاعتداء على ممتلكات المواطنين, وفي حدود الساعة العاشرة تم إلقاء القبض على ستة زنوج من بينهم طلاب وتلاميذ ,واحتجزوا في مفوضية سوكوجيم وتم اللعب على وترهم كورقة أمنية تستوجب تدخل السياسيين في هذا الشأن, وتأزيما للوضع تم إغلاق الجامعة أسبوعا كاملا ,واجتمعت النقابات لتخرج البيان الأول المشترك لها والذي وقعته في مباني رئاسة الجامعة وبضيافة الوزير, والرئيس غائب مغيب يتوارى من القوم من سوء ما اقترفت يداه ,وجاء القوم رسوله يمشي على استحياء يريد نسخة من البيان, الهم خرج نص الاتفاق وانقضى أسبوع الإغلاق وفي الخميسمن الأسبوع الدراسي وقعت تلك المشكلة التي كنت شاهدا عليها ,وكان بإمكان عميد كلية الاقتصاد إنهاءها بتسليم المتخاصمين إلى السلطات, لكنه مغلوب على أمره....استمر الجدل وتدخل جناح القوميين العرب على الخط ,ومنعوا تسليم الجاني إلى أفراد الأمن الاثنين الذين جاءا كمفاوضين لا غير , تطورت المشكلة وتحولت إلى الصدام ,وبرهن الكل على أنه لا يريد هذه الفتنة ووقع الاحتكاك بين مجموعتين كلاهما لا تتجاوز الثلاثين, وكان من المفارقات أنني صادفت أحد أفراد الأمن متنكرا في زي مدني وهو يحمل قضبان حديد, وناشدته أن يضعه ,فأقسم لي أنه لن يدعه وأنه سيحضر مدفعا ليدافع عن نفسه حسب تعبيره, وتم إغلاق الجامعة ثانية مساء الخميس وفي يوم السبت اجتمعت النقابات في الجامعة وحضر الاجتماع الكثير من أعوان الشرطة وتدخلوا وساهموا بمقترحات تكشف سرائرهم من بينها تنظيم نشاط مشترك مع الزنوج....تم توقيع الاتفاق وجن جنونهم من أجل الحصول على نسخة أصلية ولم يظفروا بها في تغطية سافرة على دور ألئك المشاركين في صياغة البيان من زملائهم في المهنة, والهدف هو خلط الأوراق, الفوضى والبلبلة. ونود هنا أن نسجل هذه الملاحظات:
- أننا كطلاب يجب أن نعي ما يدور من حولنا وما يحاك لجامعتنا.
- نقول لألئك القائمين على هذه العملية أننا لسنا أغبياء وفهمنا الدرس جيدا وقرأنا ما بين السطوه من رسائل.
- نحمل الوزارة الوصية مباشرة المسؤولية عن رفع يدها عن الجامعة وتسليمها إلى الداخلية والأمن.
- كما نعلن أننا لم نكشف سرا, فهذه أمور يعلمها القاصي والداني والبعض جهل هندستها فقط لا مخططها العام.

نقلا عن السراج الإخباري