مشاهدة النسخة كاملة : التحالف : إعلان الحزب الحاكم عن انسحابات من حزبنا إليه إعلان كاذب


ام خديجة
05-13-2011, 12:31 PM
التحالف: إعلان الحزب الحاكم عن انسحابات من حزبنا إليه إعلان كاذب

http://www.mushahed.net/vb/storeimg/img_1305289915_198.jpg

أكد حزب التحالف الشعبي التقدمي أن إعلان حزب الاتحاد من أجل الجمهورية عن انسحاب مجموعة من مناضلي الحزب بولاية إنشيري وانضمامهم إليهم هو إعلان كاذب و تزييف للحقائق وبث للشائعات المغرضة .

وقالت المنسقية الجهوية للتحالف الشعبي التقدمي بولاية إنشيري، في بيان توصلت "ونا" بنسخة منه إن المجموعة المذكورة في بيان الحزب الحاكم لا علاقة لها بالحزب وغير موجودة على سجلات منتسبيه وإن كان من بينها أربعة سبق وأن كانت لهم مثل تلك العلاقة في فترات سابقة، فالمسمى وارد ولد دمب طرد من الحزب بسبب دعمه لمحمد ولد عبد العزيز في انتخابات 2009 كما سبق طرد إبراهيم ولد محمد عبدي بسبب دعمه لمحمد خونا ولد هيدالة في انتخابات 2007 وكان السيد هارون صو قد استقال من الحزب منذ سنتين بينما استقال المسمى احمد أشريف ولد ابوه عمليا في صيف 2008، وأما باقي المجموعة المذكورة فلم تربطها أية علاقة بالحزب من قبل يضيف البيان الذي جاء فيه:
"لا زالت بعض الجهات التي تعودت على الغش والتزوير والتصفيق إن لم نقل النفاق للأنظمة المتعاقبة تواصل تزييف الحقائق وبث الشائعات المغرضة وذلك عبر إعلانها الكاذب عن انسحاب مجموعة من مناضلي حزبنا بولاية إنشيري.
ونحن في المنسقية الجهوية للتحالف الشعبي التقدمي بولاية إنشيري، رفعا لكل لبس أو غموض نؤكد مرة أخرى أن المجموعة المذكورة لا علاقة لها بالحزب وغير موجودة على سجلات منتسبيه وإن كان من بينها أربعة سبق وأن كانت لهم مثل تلك العلاقة في فترات سابقة، فالمسمى وارد ولد دمب طرد من الحزب بسبب دعمه لمحمد ولد عبد العزيز في انتخابات 2009 كما سبق طرد إبراهيم ولد محمد عبدي بسبب دعمه لمحمد خونا ولد هيدالة في انتخابات 2007 وكان السيد هارون صو قد استقال من الحزب منذ سنتين بينما استقال المسمى احمد أشريف ولد ابوه عمليا في صيف 2008، وأما باقي المجموعة المذكورة فلم تربطها أية علاقة بالحزب من قبل.
إننا في التحالف الشعبي التقدمي نؤمن بحق كل شخص في حرية الاختيار كما نعي ما لهذا من أهمية في مجتمع لم تصل الممارسة الديمقراطية فيه مداها وليست لدينا البتة أية غضاضة في الإعلان عن أية حالة انسحاب مهما كانت.


نقلا عن ونا