مشاهدة النسخة كاملة : البيتاوي: الاحتلال المتضرر الأكبر من تحقيق المصالحة


أبو فاطمة
05-08-2011, 05:40 PM
دعا لإطلاق سراح المعتقلين ووقف التنسيق الأمني
البيتاوي: الاحتلال المتضرر الأكبر من تحقيق المصالحة

http://img819.imageshack.us/img819/1364/datafiles5ccache5ctempi.jpg

أكد الشيخ حامد البيتاوي النائب الإسلامي عن محافظة نابلس أن الاحتلال الصهيوني يعمل على إفشال المصالحة الفلسطينية لأنه "المتضرر الأكبر من إنجازها".
وقال البيتاوي في تصريحات خاصة اليوم الأحد (8-5) لـ"المركز الفلسطيني للإعلام": إنه "لا شك أن العدو الصهيوني هو أكبر المتضررين من المصالحة، لذلك يسعى لتخريبها بأشكال متعددة"، موضحاً أن "الاحتلال يسعى للتخريب عبر تكريس سياسة فرق تسد، وعبر التلويح بوقف تحويل أموال الضرائب، وقطع الكهرباء والمياه وغيرها من أشكال العقاب الجماعي".
وأشار إلى أن الاحتلال يصعد في عمليات الاعتقال بالضفة الغربية، ويستهدف نواب المجلس التشريعي الفلسطيني، وقادة الحركة الإسلامية من أجل تعطيل المجلس، ومحاولة تفريغ الساحة من الإسلاميين وتأثيرهم، مشدداً على أن كل مخططات الاحتلال ستبوء بالفشل بإذن الله، ومن ثم بفعل الإرادة القوية لشعبنا وقواه.
وعبر البيتاوي عن ارتياح النواب والحركة الإسلامية وسعادتهم بتوقيع اتفاق المصالحة، مشدداً على ضرورة أن يكون هناك تنفيذ أمين ومتوازٍ لها، وقال: "نرحب بهذه المصالحة باعتبارها مطلب شرعي وديني ووطني من أجل التفرغ للهموم الكبرى على صعيد ملف الأقصى والأسرى واللاجئين".
وأضاف "ما كانت هذه المصالحة لتتم لولا فضل الله ثم جهود مصر الشقيقة في عهدها الجديد"، معبراً عن قناعته أن أحد أبرز معوقات التوصل لاتفاق في الفترة السابقة هو النظام المصري السابق.
وأشار إلى أن المسيرات التي نظمتها الحركة الإسلامية ورفرفت خلالها رايات التوحيد الخضراء في نابلس وطولكرم والخليل ورام الله، أعطت مبشرات أن طريق المصالحة مهدت، وأن الأمور يمكن أن تمضي، لافتاً إلى أن هذه المسيرات جرت دون معوقات من الأجهزة الأمنية.
وأكد أن هناك نقطتي تخوف على المصالحة أولهما تتمثل في ملف المعتقلين السياسيين في سجون السلطة، والثانية هي ملف التنسيق الأمني.
وقال: "المعتقلون في سجون السلطة بما في ذلك المحكومون بأحكام جائرة هم مقاومون أبطال اعتقلوا على خلفية عملهم المقاوم أو انتمائهم السياسي ويجب أن يعودوا لبيوتهم كي تمضي المصالحة، وكنا نتمنى أن يكون الإفراج عنهم متزامناً مع التوقيع كي تعم الفرحة جميع البيوت الفلسطينية".
وأشار إلى عدم وجود إحصاء دقيق لعدد المعتقلين لكن يعتقد أن هناك قرابة 400 معتقل سياسي في سجون السلطة بالضفة، لافتاً "إلى إقرار القيادي في فتح عباس زكي خلال ندوة مؤخراً أن هؤلاء يستحقون نياشين لا أن يتم اعتقالهم".
وشدد على أن المصالحة لن يكتب لها النجاح إذا استمر التنسيق الأمني مع الاحتلال، فالمصالحة تعني الوحدة والتكاتف ورفض الخضوع لإملاءات الاحتلال واشتراطاته المختلفة.

نقلا عن المركز الفلسطيني