مشاهدة النسخة كاملة : "ائتلاف حماية المصالحة" يطالب عباس بوقف التجاوزات بالضفة


أبو فاطمة
05-08-2011, 03:36 PM
دعا لتجاوز أي خروقات "حفاظًا على وحدة الشعب"
"ائتلاف حماية المصالحة" يطالب عباس بوقف التجاوزات بالضفة

http://img231.imageshack.us/img231/1364/datafiles5ccache5ctempi.jpg

طالب "ائتلاف حماية المصالحة" الشبابي رئيس السلطة محمود عباس بوقف "تجاوزات" أجهزة الأمن في الضفة الغربية، والتي تأتي بعد أيام قليلة من التوقيع النهائي على اتفاق المصالحة الذي أنهى أربع سنوات من الانقسام الفلسطيني، معربة عن أملها أن تكون هذه الممارسات تأخذ الطابع الفردي، "التي يمكن تجاوزها للمحافظة على وحدة الشعب".
وقال الائتلاف، في مؤتمر صحفي عقده اليوم بغزة: "إيمانا منا كشباب فلسطيني قدم التضحيات الجسام على طريق الحرية والاستقلال، وإيمانا منا بضرورة تصويب الوجهة وتوحيد الجهود من إجل انهاء الاحتلال الجاثم على ارضنا المحتلة؛ أعلنا وكمجموعة شبابية فلسطينية مستقلة، عن إطلاق حملة تهدف إلى حماية المصالحة الداخلية، التي جرى التوقيع عليها يوم الأربعاء (4/5)، في احتفال حضرتها مختلف الفصائل الفلسطينية في العاصمة المصرية القاهرة".
وأشار إلى أنه في ضوء متابعة الوقائع على الأرض وفي إطار الملاحظات التي تصلها والشهادات التي جمعت؛ "فإننا نسجل بعض الملاحظات حول بعض الاجراءات، التي تعكر أجواء المصالحة، كان آخرها ما وثقه الائتلاف حول قيام أفراد من الأجهزة الأمنية بحملة من الاعتقالات في صفوف أنصار "حماس" في دورا الخليل، عُرف منهم أحمد أبو راس، منذر أبو عطون، مراد حمدان، عمر الأطرش".
ورصد الائتلاف بعض هذه الخروقات التي كان منها، قيام أجهزة الأمن التابعة لسلطة رام الله أمس السبت باستدعاء الصحفي عامر عرفة للتحقيق معه، حول تغطيته الإخبارية لمجريات الأحداث في الضفة الغربية. حيث أشار الصحفي عرفة إلى أن التحقيق معه يعطي انطباعًا أن الأمر لم تتغيّر وأن أجواء الانقسام مازالت موجودة.
وقال الائتلاف، إنه حصل على شهادة من الصحفي عرفة حول التحقيق معه، مشيرًا إلى أن المحققين الذين قاموا باستجوابه قالوا له إنهم يختلفون عما حدث في المصالحة، حيث أن لديهم إجراءات وسياسات ونقاط ليس لها علاقة بالمصالحة، لا يجوز لأحد أن يتجاوزها، حسب قولهم.
وبحسب الإفادة؛ فلم يخل التحقيق من التهديد غير المباشر، من قبيل أنهم يعرفون كل صغيرة وكبيرة عنه (عرفة)، حيث أن هاتفه المحمول مراقب، كما أبلغوه بأنهم قادرين على اختراق حاسوبه الشخصي، وجهازه الخلوي، الأمر الذي اعتبره الائتلاف "خرقًا فاضحًا لخصوصية الفرد".
وذكر "ائتلاف حماية المصالحة" إلى أنه تلقى العديد من الملاحظات، فيما يتعلق بخرق اتفاق المصالحة، لا سيما من أهالي المعتقلين السياسيين، خصوصًا فيما يتعلق بمناشدة عائلة الشيخ منذر صالح إمام مسجد بيت إكسا التي تطالب بضرورة الافراج عن ابنها، الذي اعتقل كما يبدو على خلفية سياسية، وتخشى العائلة على حياته جراء أمراض يعاني منها مسبقًا. كما وصل الائتلاف مطالبات من المعلمين المفصولين على خلفية الانتماء السياسي.
وفي ختام المؤتمر الصحفي؛ دعا "ائتلاف حماية المصالحة"، المواطنين الفلسطينيين، لا سيما الشباب، في كل أماكن تواجده في الأراضي الفلسطينية، إلى "رصد أي انتهاك لبنود اتفاق المصالحة، وإرسال ذلك إلى البريد الإلكتروني الخاص بالحملة".
ولفت الائتلاف النظر إلى أن الحملة ستقوم بإصدار تقارير دورية عن حالة المصالحة الفلسطينية، لرصد انتهاكات أي طرف من أطراف المصالحة الفلسطينية، وذلك "في مسعى لحماية هذه الاتفاقية التي استقبلها الشعب الفلسطيني بفرح حذر، خشية تكرار ما جرى بالاتفاقيات السابقة.

نقلا عن المركز الفلسطيني