مشاهدة النسخة كاملة : عام "النزاع" (زينب بنت عابدين)


أبو فاطمة
05-07-2011, 04:39 PM
عام "النزاع" (زينب بنت عابدين)

ترى ما الذي تنوي الوزارة والدولة فعله بالمشروع التربوي الحائر !! .. وأي مستقبل للتعليم في بلادنا حين تكون الجامعة ــ أرقى مراحل العملية التعليمية ــ لعبة في أيدي من يعنيهم الأمر يحلونها يوما ويحرمونها يوما ، أو ثكنة عسكرية للقوى العسكرية التي أحاطت بمداخل الجامعة وحريمها الخارجي وهي ترتدي لباسا مختلف ألوانه يخدع الطلاب والمارة ، فمنهم من يحمل العصا ، ومنهم من ينفخ الصفارة ليرهب من هم بالتقدم خطوة نحو بوابة الجامعة .
.. وآخرون يسترقون السمع للنقاشات العبثية الجانبية بين الطلاب المتجمهرين في الساحات الخارجية القريبة من الجامعة ، وهم يلقون باللوم على رئاسة الجامعة ووزارة التعليم العالي ، وأحيانا رئيس الدولة ، وسط تخوفهم من ضياع جهودهم الدراسية في هذا العام إثر التوقفات المستمرة للدروس من جهة ، وضيق الفترة الزمنية المتبقية من العام الجامعي من جهة أخرى ، مما يثير لديهم أسئلة من قبيل:
هل ستنجح الجامعة في حل المشكل أو حتى أخذه بعين الاعتبار ؟ أم أن المحيط الجامعي سيبقى مسرحا للفتن والصراعات العرقية العبثية !! .. أم أن ساحة الجامعة غدت تحمل في تركيبة رملها مواد تحفيزية ، فكلما وطئتها قدم طالب أصابته نشوة الفتنة وخالطه داء الجاهلية !! .. وما ذنب طالب قذفت به صروف النزاع والفتنة إلى خارج الجامعة فأمسى مستقبله الدراسي مهددا وحقه الطلابي ضائعا .
فإلى من يهمه الأمر نقول لقد أصبح الوضع ملحا بالفعل ، فلا يستهينن مستهين بالأمر، لأن المهدد هنا أصبح أمن ووحدة المجتمع الموريتاني من جهة ، ومستقبل جيل الغد القريب من جهة أخرى ، وأي تقدم ورقي لدولة ضاعت فيها وحدة الشعب وتوقف بها المشروع التربوي؟!، فبأي ساعد سنبني حين تفترق السواعد وتتشتت الجهود، وبأي عقل سنفكر حين تفتقر العقول للتقويم والتوجيه فتضل طريق العلم والحكمة إلى دماث الجهل والغفلة .
إن هذا الوضع يستدعي المراجعة والتصرف الثاقف من الجهات المعنية التي اكتفت بإرهاب الطلاب بدوريات فرق الأمن دون أن تسعى لحل المشكل الطلابي بالهيئة التي ينبغي أن يحل بها بعيدا عن الأبعاد الانتمائية التي لا تقدم ولا تأخر في الموضوع ، ولا ينبغي إدخالها فيه أو صبغه بها ، لأن الأمر يتعلق بخلاف طلابي حدث ويحدث في محيط تربوي ، فلماذا ندخل فيه تلك الاعتبارات الخارجية التي تختلق فيه زورا وإيهاما ، والواقع أن الأمر لا يعدو كونه خلافا طلابيا ، ولو كان الأمر غير ذلك لانعكس الوضع في المسارح الأخرى خارج الجامعة ، ولكن المعنيين بالأمر يسعون لتعقيد المشكل بدل حله والقضاء عليه تمشيا مع السياسة العكسية في تسوية الأمور.
ولكن ألا ترون أن كيل التقاعس قد طفح ، وأن ميزان النظر قد أخسر في كيله وتقويمه للوضع؟ ، وأي حل هذا حين تغدو الجامعة بين الفين والفين منطقة محظورة ، مسدودة المنافذ.. موصدة الأبواب في وجه طلابها المتعطشين لإنهاء مشوار العناء والتعب ، وحصد حصيلة الجد والكد ، فإن كان كبر عليهم مقامنا وطلبنا للعلم فليطردونا من الجامعة علنا ، أو ليحولوا الجامعة لإحدى المناطق الداخلية عسى ذلك يكون أجدى وأيسر.
إن الطالب الجامعي عليه أن يدرك ، ويتعلم من تجربة "عام النزاع" هذا أنه وحده المسؤول عن حل مشاكله والحفاظ على حقوقه ومستقبله التربوي ، لأنه ــ على ما يبدو ــ لا يساوي شيئا في أولويات الدولة المستغنية عن المشروع التربوي ، الذي أصبح يمثل مصدر إزعاج لها تحاول التعامي و التصامم عنه ، وتفرط في تهميشه وتجاهله وإبعاده عن أنظارها أحيانا ، وربما تنوي تحويل الجامعة هذا العام إلى ثكنة عسكرية تدرب فيها عناصرها ، ما لم يفهم الطالب أن عليه الذود عن جامعته والتشبث بها حتى لا يجد باحث عن علة أو زلة سببا لإخراجه منها أو هدمها فوق رأسه ، ليخر عيه سقف الضياع .
وإذا ما كانت الجهات المعنية والمسؤولة عاجزة عن حل المشكل ، أو متهاونة به ومقصرة فيه ، ألا يجدر بنا ــ معشر الطلاب ــ أن نمسك بزمام الأمور ونأخذ بالمبادرة للقضاء على النزاع المقيت وإنهائه ، حفاظا على مستقبلنا ، وصونا لوحدتنا، وحفظا لمكانتنا الثقافية ودرجات وعينا الذي ينبغي أن نستثمره ونوظفه في مثل هذه المواقف، وأن يظل هذا الوعي حاضرا في أذهننا ومجسدا في أفعالنا، ينأى بنا عن كل تفكير قاصر أو تصرف غير لائق وغير مسؤول، محققين القدوة لغيرنا من طلاب العلم في المستويات الأخرى، وضاربين المثل للطالب الناضج المسؤول، نائين بأنفسنا عن التصرفات الصبيانية العبثية التي لا تليق بمن هم في مستوانا الفكري والثقافي ، حتى نضع نهاية لخلافات "عام النزاع" ، وأن نعلم أننا في مؤسسة تربوية ، ولسنا في ساحة مواجهة أو حلبة مصارعة.
فيا قومي هذه المصالحة هي أطهر لكم وأطيب وأزكى .. فاستظلوا بظلها الوارف ، واتقوا الفتنة ولا تنافروا .. أليس فيكم طالب رشيد!!

نقلا عن الأخبار