مشاهدة النسخة كاملة : رسالة مفتوحة لرئيس الجمهورية


أبو فاطمة
05-06-2011, 11:49 AM
رسالة مفتوحة لرئيس الجمهورية

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبيه الكريم
مجموعة آغزازير القائمين منذ 3 قرون
باستخراج ملح سبخة الجل التابعــــة
لمقاطعة افديرك بتيرس زمــــور
الموضوع: طلب التدخل السريع لوضع حد للظلم
المسلط علي مجموعة آغـزازيـر
فخامة رئيس الجمهورية ـ رئيس المجلس الأعلى للقضاء
فخامة الرئيس ,
إن مجموعة آغزازير التي كانت ومازالت هي المتخصصة الوحيدة في استخراج ملح سبخة الجل بموافقة الأنظمة التي تعاقبت على هذا البلد منذ ثلاث قرون و كانت هذه المجموعة تتصرف في منافع هذه السبخة دون منازع , تهب من منافعها وتبيع ما شاءت لمن تشاء وتقف في الماضي أمام كل من سولت له نفسه الاستيلاء عليها أو الاعتداء عليها تحت أي شعار كان. يشهد بذلك القاصي والداني حتى منتصف سنة 2009 ـ حيث تم في هذه السنة إرغام هذه المجموعة بواسطة القضاء على دفع "اغرامات" لم تكن تدفعها من قبل ودون تشاور معها أو اتفاق بينها ومن فرضت لصالحهم هذه "لغرامات" دون مبرر شرعي أو قانوني أو بإصدار حكم على هذه المجموعة بعد تمكينها من الدفاع عن حقوقها الأمر الذي جعل هذه المجموعة تلفت انتباهكم الكريم إلى ما يلي:
1 ـ رفضها محاولة البعض جعلها عبيدا أو " ازناكه" أو عمالا لا أجرة لهم(حيث لا يتقاضون أي أجر من أي جهة) , يفرض عليها ما يريد في القرن الواحد والعشرين , رغم أن أفرادها ليسوا عبيدا ولا رعاة ولا عمالا لأحد أو لأسرة أو لقبيلة , وإنما هم مواطنون ولدوا أحرارا وسيظلون كذلك وكان لهم الدور البارز في أمن ورخاء المنطقة منذ عدة قرون وليس بينهم مع أي كان ميثاقا مكتوبا سوى إلتزامهم بالضرائب التي تدفع للإدارة وليس هناك ضرائب أخرى واجب دفعها على أغزازير لفرد أو أو أسر أو مجموعة .
2 ـ استغرابها الشديد تشجيع جهات إدارية و قضائية لفرض "اغرامه" على كل فرد من اغزازير يعمل في استخراج ملح سبخة الجل لبعض الأسر في المنطقة وذلك في ظل دولة القانون دون مراعاة لظروف هؤلاء المساكين التي راعاها المستعمر , الذي لاينبغي أن يكون ارحم بهؤلاء من دولتهم التي تمارس فيها الآن هذه الأعمال البشعة التي بموجبها يدفع هؤلاء المساكين "لغرامه " لمن لاحق له .
3 ـ استنكراها لكون قضاءنا بجميع درجاته يقر هذا النوع من الممارسات و يسطره في أحكام و قرارات كان آخرها { القرار رقم: 14/04} ويأمر بتنفيذها جبرا على هؤلاء الضعفاء بقهرهم على أن يدفعوا من جهدهم اليومي نسبة كبيرة لمن لا حق له فيها ولا يملك الأرض التي يشتغلون بها ولا صلة له بمنافعـها سوى دعوى بائدة هي أن هؤلاء كانوا أتباعا له في الماضي .
4ـ إن هذه الأحكام والقرارات التي فرضت على هؤلاء المساكين لم يكونوا طرفا فيها ولم يمثلوا فيها بوكيل أو محام أو يستشارون فيها قط ولم يعلموا بها إلا وقت تنفيذها جبرا
رغم أن القضاء ليس من اختصاصه فرض الضرائب على الناس وليس له كذلك تنفيذ حكم على من ليس طرفا فيه ولم يمثل في النزاع الذي صدرت فيه هذه الأحكام والقرارات.
5ـ إن مجموعة اغزازير لا يمكنها أن تظل تستغل إلى الابد من طرف مجموعات أو اسر حسب ما كان يقع في القرون الوسطى , لأنه لا يعقل أن يظل الغزاري يكابد الحر
والبرد والمطر وتتورم يداه و رجلاه من صعوبة الحفرعدة أسابيع وأشهر وعندما يحصل على منتوج من الملح ليبيعه من أجل الحصول على قوت عياله , يجد أمامه أناسا كانوا نائمين فيعطيهم أغلب ما حصل عليه دون مبرر شرعي أو قانوني بعد أخذ الدولة منه ضرائبها, ألا يعد ذلك استغلال الإنسان للإنسان المجمع علي لا إنسانيته في هذا القرن. واغرب من ذلك سكوت الإدارة عن هذه الممارسات القذرة وقبولها لقضائها أن يقر ذلك في القرن 21 مما يعتبر تواطؤا منها مع من يمارسون هذا العمل المخالف لقوانين البلد والاتفاقيات الدولية وحقوق الإنسان .
فخامة الرئيس :
لهذه الأسباب: فإن مجموعة آغزازير تطلب من فخامتكم :
- نعلم فخامتكم بأن عملية استخراج الملح من سبخة الجل ظل لقرون عديدة الشغل الشاغل والرئيسي لمجموعة آغزازير حتي أصبح جزءا من وجدانها الثقافي والاجتماعي يتوارثه الأبناء عن الآباء.
ـ التدخل السريع من أجل وقف هذه الممارسات البشعة المجسدة في قرار 14/04 وغيره من القرارات. والتي تمارس ضد أفراد هذه المجموعة في القرن 21 بعد أن ولى عصر "لغرامه" و "الرق" المخالفين للقوانين المعمول بها في البلد والاتفاقات الدولية.
ـ كما تطلب هذه المجوعة تخفيض ضرائب الدولة عنها مراعاة لصعوبة عملها وعدم مساعدة أي كان لها في ذلك .
والله الموفق
نواكشوط، 05/05/2011
ممثلي جماعة آغزازير

نقلا عن الأخبار