مشاهدة النسخة كاملة : تجميد قرابة مليار دولار لمبارك وبن علي والقذافي


أبو فاطمة
05-06-2011, 02:43 AM
تجميد قرابة مليار دولار لمبارك وبن علي والقذافي

http://img31.imageshack.us/img31/592/datafiles5ccache5ctempiw.jpg

لم يتم حتى الآن التوصل لحجم ثروة مبارك

أعلنت وزارة الخارجية السويسرية أن الأموال التي جمدتها سويسرا لقادة مخلوعين في شمال إفريقيا ارتفعت إلى حوالى 830 مليون فرنك سويسري (960 مليون دولار) تعود لرئيسي مصر وتونس السابقين والزعيم الليبي. ويمثل هذا المبلغ ما تم تجميده بالفعل، ولا يمثل كافة الثروة المحتمل أنها موجودة في البنوك لهؤلاء.
ويأتي هذا فيما تتواصل التحقيقات في مصر في اتهامات لعدد من المقربين من مبارك خاصة بإهدار المال العام والكسب غير المشروع، وأحدثهم رئيس وزرائه الأسبق، أحمد شفيق، ونائبه السابق اللواء عمر سليمان.
ثروة مبارك
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السويسرية، لارس كنوشيل، لوكالة الأنباء الفرنسية، الإثنين 2-5-2011، إن رئيس الكونفدرالية السويسرية، ميشلين كالمي- ري، كشفت عن هذا الرقم خلال زيارة قامت بها يوم الأحد إلى تونس حيث يعقد المؤتمر السنوي للسفراء السويسريين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
ويمثل القسم الأكبر من هذه الأموال المجمدة ثروة المحيطين بالرئيس المصري حسني مبارك، ومنها حوالى 410 مليون فرنك (474 مليون دولار) جمدتها سويسرا.
وبالإضافة إلى ذلك، جمدت سويسرا منذ فرض عقوبات في نهاية فبراير، على نظام الزعيم الليبي معمر القذفي، مبلغ 360 مليون فرنك سويسري (416 مليون دولار).
وبالنسبة للنظام التونسي السابق، فإن الأموال التي جمدت وصلت إلى حوالى 60 مليون فرنك (69 مليون دولار).
وحسب معطيات البنك المركزي السويسري فإن مجمل ودائع الرئيس التونسي المخلوع والمحيطين به في سويسرا وصلت في العام 2009 إلى 621 مليون فرنك سويسري (717.5 مليون دولار).
تجميد.. لا استعادة
ولا يعني التجميد أنه من حق حكومات القادة الثلاثة استعادة هذه الأموال على الفور، فقد سبق وأن رفضت سويسرا التعاون القضائي مع مصر لاستعادة ممتلكات مبارك، وفق ما أعلنه قبل أيام متحدث باسم مكتب العدل الفيدرالي السويسري، فرنكو غالي، الذي قال: "وجهنا مذكرة دبلوماسية في 30 مارس إلى السلطات المصرية؛ أوضحنا فيها أن الإنابات القضائية لم تكن كافية لنقدم التعاون القضائي، ودعونا السلطات المصرية إلى استكمال طلبها".
وقبل يومين فجرت المحامية المسئولة عن منظمة "سوزان مبارك للمرأة من أجل السلام"، أبفلين فيتشر فيدمان، مفاجأة جديدة عندما قالت إن المنظمة لم تتأثر بقرار تجميد أصول المسئولين المصريين السابقين في سويسرا.
وقالت فيدمان إن هناك شكوكًا كبيرة في أن المنظمة كانت تستخدم طوال تلك السنوات كواجهة لغسيل أموال آل مبارك عبر التبرعات التي ينتهي بها الحال في حسابات ببنوك سويسرا.
ومنذ بدايتها قبل 8 سنوات تخضع المنظمة للكثير من التساؤلات حول المغزى من إقامتها حيث رأى البعض أنها مجرد وسيلة لجمع التبرعات و لتسويق صورة سوزان دوليًا كراعية للسلام؛ مما يفتح أمامها الأبواب للترشح لجائزة نوبل للسلام.
ملف فساد كبير
وبالإضافة إلى مبارك تتوالى التحريات والتحقيقات الخاصة بثروات المقربين منه، وانضم إليهم مؤخرًا الفريق أحمد شفيق، رئيس الوزراء السابق، الذي قرر قضاة التحقيق المكلفون من النائب العام إحالة البلاغات المقدمة ضده بتهمة إهدار المال العام والتربح غير المشروع إلى القضاء العسكري.
وضم قرار استدعاء رئيس الوزراء السابق 24 بلاغًا مقدمة ضده من قبل العاملين في وزارة الطيران المدنية، تتعلق بوقائع فساد أثناء توليه منصب وزير الطيران المدني في عهد حكومة الدكتور أحمد نظيف.
واتهم عدد من الموظفين والعاملين بالوزارة شفيق بإرساء العديد من الأعمال الإنشائية بمطار القاهرة بصالتي رقمي 2 و3 بالأمر المباشر على أصدقائه من رجال الأعمال خاصة مجدي راسخ ومحمود الجمال، صهري نجلي الرئيس السابق حسني مبارك، بملايين الجنيهات، وبيع 300 ألف متر من الأراضي الكائنة بزمام الوزارة لرجل الأعمال فهد الشبكشي بسعر جنيه واحد للمتر، و300 ألف متر لرجل الأعمال وجدي كرارة بسعر جنيه واحد للمتر، و4 آلاف متر لشركة مورتيل العالمية وذلك لبناء فندق بصالة 3 بالأمر المباشر وبدون مناقصة.
صفقات فساد
كما أشار المتقدمون بالبلاغات إلى أن شفيق قام ببيع الطائرات المملوكة لمصر للطيران واستبدالها بطائرات جديدة غير مملوكة لمصر للطيران، بل مؤجرة بنظام الشراء التأجيري وبأقساط دائنة لأصول مصر للطيران بنظام الرهن، وقام بإدراج الطائرات المباعة بميزانية مصر للطيران على أنها إيرادات بدلاً من أصول ثابتة للتغطية على الخسائر والأموال المنهوبة من الشركة؛ حيث بلغت خسائر شركة الخطوط الجوية بمصر للطيران بمفردها 500 مليون جنيه مصري في ميزانية العام السابق.
وذكرت البلاغات، أن الوزير السابق، قام ببناء ممر رابع بمطار القاهرة وكذلك برج مراقبة جديد تكلفتهما مليار ومائتان و50 مليون جنيه على الرغم من وجود 3 ممرات وبرج، مضيفًا أن كثافة حركة الطيران بمطار القاهرة لا تستدعي هذا الإنفاق، وأن مطار فرانكفورت بألمانيا به 3 ممرات فقط، على الرغم من أن كثافة الطيران ثلاثة أضعاف حركة الطيران بمطار القاهرة.
وبالمثل قررت النيابة العامة إحالة البلاغات المقدمة ضد اللواء عمر سليمان، بصفته رئيس جهاز المخابرات العامة السابق، إلى النيابة العسكرية، لعدم اختصاص النيابة العامة بما جاء فى البلاغات، وطلبت النيابة العسكرية بتقارير رقابية حول البلاغات تمهيدًا لبدء التحقيق فيها.
وتتهم البلاغات مسئولين فى شركة وادى النيل التابعة للمخابرات، بإهدار المال العام، وقال مصدر قضائى إن البلاغات تتهم سليمان بصفته، وليس بشخصه.

نقلا عن المركز الفلسطيني