مشاهدة النسخة كاملة : عبد الله بن بيَّه: الحوار علاج للانسداد الفكري والثورات «جرافة ومهندس»


ام خديجة
05-05-2011, 04:09 PM
بن بيَّه: الحوار علاج للانسداد الفكري والثورات جرافة ومنهندس

http://www.essirage.net/images/img/news_img/baya.jpg

اعتبر الشيخ عبد الله بن بيَّه نائب رئيس الإتحاد العلماء والمجلس الأوروبي للإفتاء أن الحديث عن مستقبل الأمة الإسلامية في ظل ما حدث ويحدث من ثورات، ينطبق عليه كلام الجن الذين قالوا: {وَأَنَّا لا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي الأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا}.


وقال في كلمة ألقاها بندوة مستقبل الأمة الإسلامية أن المستقبل ستصوغه الأمة وفقا لقضاء الله وقدره وإرادته ومشيئته، مشيرا إلى أن الأمة شهدت عبر تاريخها نكبات وكبوات ونهضات وانتصارات خرجت منها نقية جميلة رافعة رأسها كلما كانت على علاقة طيبة بربها.

وأقر بأن الثورات فيها بشائر وفيها خسائر. وأن مستقبلها محفوف بمخاطر كثيرة .
وأطلق على الثورات بأنها «جرافة ومهندس»، فهي في نظره بلدوزر جارف يكسر كل ما يقابله من فساد واستبداد وظلم. وتحتاج إلى مهندس يسوي الأرض ويبني ويشيد مكانها صروحا . وأشار إلى أن بعض الدول شهدت تجريفا مر بسلام لكن البناء لم يبدأ بعد، ولعل خطوات البناء لم تحدد لأن المهندس ما زال في أول الطريق.

وأوضح أن دور العلماء يتلخص في وضع قيم ومبادئ ومعايير للبناء، وتحديد توجيهات لركاب السفينة عليهم الالتزام بها . ووصف الدول الإسلامية بسفينة تبحر في محيط تعلوه أمواج عاتية تحتاج لأن ترسو على شاطئ آمن على يد رُبان ماهر أمين.

ولفت إلى معضلة كبرى تعاني منها المجتمعات المسلمة، تتمثل في الانسداد والحواجز الفكرية التي تعطل طاقاتها. واعتبر الحوار بين أبناء الأمة أفضل وسيلة لفتح الانسداد ورفع الحواجز.

وطالب اتحاد العلماء بأن يجمع تحت مظلته كل طوائف الأمة، وحث على قيمة إسلامية تناساها الناس وهي «التواضع» عملا بالقول المأثور: «من تواضع لله رفعه».
وأبدى أسفه لأن قيمة التواضع غابت عن أمتنا، داعيا لتعليم الأمة هذه القيمة. ونصح بالتعاون بين أبناء الأمة محذرا من «تنازع البقاء» على حساب الآخرين، ودعا للتعاون على البقاء بدلا من التنازع والخلاف.

وطالب بالنظر للمستقبل وتطبيق قاعدة (العفو عما فات والنظر لما هو آت) ضاربا المثل بما فعله الرسول صلى الله عليه وسلم عندما عفا عمن عذبوه وطردوه وقال لهم: «اذهبوا فأنتم الطلقاء».

وعلق الشيخ عبد الله بن بيّه على صورة الديمقراطية المنشودة في الدول العربية، مؤكداً أن ديمقراطية الأغلبية لـ (%51) من الشعب على حساب %49 لا تصلح للدول القبلية لأنها تعني الحرب .
وأرشد إلى بديل تقبل به الشعوب القبلية يتمثل في المقاربة والأخوة والعدالة والإنصاف.


نقلا عن السراج