مشاهدة النسخة كاملة : أسباب وخلفيات تعليق رواتب الموظفين


أبو فاطمة
02-20-2010, 07:14 PM
أثار قرار تعليق رواتب حوالي خمسة آلاف من موظفي ووكلاء الدولة من مختلف القطاعات والفئات، لشهر فبراير الجاري 2010، جدلا كبيرا بسبب عدد المتضررين من القرار، وهو رقم قياسي في تاريخ الوظيفة العمومية في البلد، حيث لم يسبق وأن أعلن عن قرار بتعليق رواتب هذا العدد من الموظفين ووكلاء الدولة.

كما أثار القرار استياء واسعا في صفوف المتضررين، الذين احتج عدد كبير منهم ومن ضمنهم من يتولي مسؤوليات سيادية، على هذا الإجراء، الذي وصفوه ب"الجائر والمؤسس علي باطل"، حيث علقت رواتبهم في وقت يمارسون فيه وظائفهم بشكل يومي ومنتظم.
وقد تبرأت معظم القطاعات الوزارية التي يتبع لها المتضررون من هذا الإجراء، وأكدت المصادر الرسمية لـ"وكالة نواكشوط للأنباء"، أن لا علاقة للقطاعات الوزارية التي يتبع لها الموظفون المتضررون بقرار تعليق الرواتب، وأنها لم تطلب من أي جهة تعليق رواتب عمالها، وقالت هذه المصادر أنها عندما استفسرت الجهات المعنية بالرواتب في وزارة المالية، أبلغتها، أن قرار تعليق رواتب هؤلاء الموظفين جاء بناء علي رسالة رسمية من وزيرة الوظيفة العمومية، تطلب فيها من وزير المالية (الموجود منذ أسبوعين في واشنطن) تعليق رواتب من تشملهم لوائح الموظفين المرفقة أسماؤهم بالرسالة.
وهذا ما أكدته مصادر مالية لـ"ونا" وقالت إن من بين من تم تعليق رواتبهم، موظفون في وزارة المالية يمارسون أعمالهم بانتظام، إلا أن وزيرة الوظيفة العمومية أصرت على تنفيذ قرارها وتعليق رواتب الموظفين المذكورين.
أما وزارة الوظيفة العمومية فقد نفي مصدر رسمي فيها، طلب عدم الكشف عن اسمه، لـ"ونا" مسؤولية قطاعه عن تعليق رواتب الموظفين ووكلاء الدولة، ولم يستبعد أن يكون قرار التعليق جاء على خلفية نتائج إحصاء الموظفين الذي قامت به السلطات خلال شهر يناير الماضي ،والذي شمل كافة موظفي ووكلاء الدولة المحصيين سنة 2008 وقد كلف قطاع الوظيفة العمومية بمعاينتهم والتأكد من وجودهم على أساس بيانات الإحصاء السابق.
وأضاف المصدر أن مسؤولية وزارة الوظيفة العمومية، اقتصرت على هذه المعاينة وإجازة نتائجها، قبل أن تقدم الوزيرة تقريرا عنها إلى مجلس الوزراء في جلسة سابقة لاتخاذ القرارات بشأنها، موضحا أن المرحلة الثانية من تطبيق نتائج الإحصاء ستكون تصحيح الأخطاء التي ستظهر بعد تنفيذ المرحلة الأولي.
وكانت وزارة المالية قد أعلنت في قرار مفاجئ الأسبوع الماضي عن تعليق رواتب آلاف الموظفين التابعين للوظيفة العمومية، في خطوة غير مسبوقة، وقد شمل القرار عدد من الموظفين الذين يداومون في أمكان عملهم، وأكد بعضهم أنه كان موجودا في مقر عمله خلال الإحصاء الأخير للموظفين وقام بالإجراءات الضرورية للتسجيل، قبل أن يفاجئ بقرار تعليق راتبه دون أي مبرر.


نقلا عن وكالة انواكشوط للأنباء