مشاهدة النسخة كاملة : من جهل شيئا عاداه


أبو فاطمة
02-20-2010, 07:03 PM
من جهل شيئا عاداه

المختار ولد محمد جيرفين

لا يعرف قدر الشيئ إلا من اكتوى بناره تحصيلا, وانفطر فؤاده في سبيله بكرة وأصيلا, واتبع الليل النهار زمنا طويلا, وانتظر الحصاد بعد ذلك أمدا بعيدا.لا يعرف قيمته من لم يذق طعمه المرير, ويحس صعوباته الجمة, ويخوض في جنباته المدلهمة, ويقطع مفازاته الوعرة, ويرضى بعد ذلك بالقليلq
أما من قضى بداية حياته في اللعب مع الأصحاب, والتجول بين الشوارع والزقاق, مترنحا تارة ومتمايلا تارة أخرى: ولم يخض غمار الترحال, ويجابه ضنك العيش وقلة الحال ....و بعد ذلك عرف حياة الرفاهية والقصور, ونسي-إن كان يعلم-الليالي العجاف, والأيام الخوالى ولم يعد يتذكر إلا أنه الآمر الناهي , فلا يعرف وزن ومقدار ذلك الشيء.

دار الزمان وجال ودار معه فكر القوم وجار, فالدنيا أعمت القلوب وجعلت عليها كومة من الإستسلام والخنوع. فأغلبنا قرأ الحديث:<< لا حسد إلا في اثنتين رجل آتاه الله مالا, فسلطه علي هلكته في الحق, ورجل آتاه الله الحكمة فهو يقضي بها ويعلمها >> لكن البعض ترسخ في ذهنه أن العلم مرتعه وخيم, وصاحبه كتب عليه- الدهر- أن يعيش مسكين. وكيف بك من يعلم الآخرين؟

ولعل السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح: هل يوجد في يومنا هذا من يحسد معلما أو أستاذا علي ما أوتي ويتمنى أن يحل محله؟

طبعا لا أحتاج إلى التخمين وطرح الإحتمالات العديدة فالجواب واحد وذكره مجرد تحصيل حاصل. لكن هل أصابت العدوى الجميع, وعم بذلك الجهل الرأس واستشرى المصاب الكل. ليعلم من يجهلون أن من يعلمون قد يجهلون, وجهلة العالم الفطن أشد وقعا من جهلة الجاهل الأرعن.

ألا لا يجـــــــــــــــــهل أحد عليــــــــــنا فنجهــــــــل فوق جـــــــــهل الجاهلينـــــــا



نقلا عن السراج الموريتانية