مشاهدة النسخة كاملة : توقيع الاتفاق النهائي للمصالحة الفلسطينية


أبو فاطمة
05-04-2011, 02:28 PM
توقيع الاتفاق النهائي للمصالحة الفلسطينية

http://img405.imageshack.us/img405/6968/asd37.jpg

خالد مشعل يتحدث في احتفالية توقيع اتفاقية المصالحة

وقَّعت الفصائل والتنظيمات الفلسطينية على وثيقة المصالحة والوفاق الوطني لإنهاء الانقسام بمقر المخابرات العامة المصرية.
وشارك في الاحتفال الرئيس الفلسطيني المنتهية ولايته محمود عباس، أبو مازن، وخالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، وقادة الفصائل والتنظيمات، وعدد من القيادات الفلسطينية المستقلة.
وعبَّرت كل الفصائل عن شكرها البالغ لمصر وجهاز المخابرات؛ الذي بذل مجهودًا كبيرًا مع كل الفصائل والتنظيمات الفلسطينية، حتى تمَّ التوصل إلى هذا الاتفاق التاريخي الذي يُنهي حقبةً مريرةً في تاريخ الشعب الفلسطيني.
ومن المقرَّر أن تبدأ المشاورات لتشكيل الحكومة على أن تتوجه لجنة عربية، برئاسة مصرية، إلى الأراضي الفلسطينية؛ من أجل تنفيذ الاتفاق على الأرض، وإزالة أي عقبات أمام تنفيذ بنوده، خاصةً المتعلقة بالشق الأمني ودمج المؤسسات في الضفة وغزة.
ويدعو الاتفاق إلى قيام حكومة وحدة مؤقتة للضفة الغربية وقطاع غزة بدلاً من الحكومتين الحاليتين في الضفة والقطاع.
وسوف تكلّف الحكومة المؤقتة التي ستضمُّ كفاءاتٍ مستقلةً لا تنتمي إلى أيٍّ من الفصيلين بالإعداد لانتخابات تشريعية ورئاسية تُعقَد خلال عام.
وقال اللواء مراد موافي، مدير المخابرات العامة المصرية، إن هذه لحظةٌ تاريخيةٌ يتوقف فيها الزمن ليسجِّل بكل الفخر والاعتزاز انتصار الإرادة الحقيقية للشعب الفلسطيني، مضيفًا: "أراد الشعب استعادة وحدته معتصمًا بالله ومعتمدًا على إيمانه وأصالته، وجاءت استجابة القيادة السياسية".
ووجَّه حديثًا لممثلي الفصائل الفلسطينية قائلاً: "مرحبًا بكم في أرض الكنانة وأنتم تثبتون للعالم كله أنكم تمتلكون الإرادة السياسية، وتؤكدون للجميع أنكم عقدتم العزم على إعادة اللحمة الوطنية وحمايتها، وإنهاء الانقسام إلى غير رجعة".
وتابع موافي أن المرحلة القادمة هي الأصعب لاستعادة الوحدة ولمّ الشمل وتحويل الحلم الرائع إلى واقع أروع على الأرض وحقيقة ملموسة تطمئن الشعب الفلسطيني على حاضره ومستقبله، بعد أن دفع ثمنًا باهظًا من وحدته السياسية والاقتصادية ونسيجه الاجتماعي.
وقال إن تلك اللحظة التاريخية توجه رسالةً شديدة الوضوح إلى المجتمع الدولي والعالم الداعي إلى الحرية وحقوق الإنسان؛ مفادها أن الشعب الفلسطيني صاحب حقوق عادلة ومشروعة، ولا يطلب أكثر منها بالعيش في دولة حرة ومستقلة، موجهًا تحيةً لأرواح الشهداء الفلسطينيين.
من جانبه أكد خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، أن صفحة الانقسام السوداء باتت خلف ظهورهم وتحت أقدامهم، قائلاً: "أعلن باسم حماس أننا مستعدون، بل وقرَّرنا أن ندفع كل ثمن من أجل إتمام المصالحة وتحويل نصوص الاتفاق إلى واقع على الأرض، فمعركتنا الوحيدة مع المحتل وليست بين أبناء الوطن الواحد".
وأضاف: "نريد الاستعجال في الخروج من هذه اللحظة الصعبة إلى مشروعنا الوطني، فنوحد الصف، ونرتب البيت الداخلي، وإطار السلطة الفلسطينية، ومنظمة التحرير، في إطار قيادة وسلطة ومرجعية واحدة، فنحن شعب واحد لنا قضية وأهداف واحدة".
وشدَّد مشعل على ضرورة أن تتوحد جهود كل القوى والفصائل؛ من أجل تحقيق الهدف الوطني المشترك بإقامة دولة فلسطين الحرة ذات السيادة الكاملة على الضفة والقطاع دون أي مغتصب أو تنازل عن شبر واحد أو حق العودة".
وأعرب عن استعداد حماس لإعطاء فرصة إضافية للسلام يتم التوافق على كيفية إدارتها، مع التحرك على كل الجبهات؛ من مقاومة، وصراع على الأرض، وقرار سياسي، وحركة دبلوماسية لانتزاع القرارات الدولية.
ودعا القيادة المصرية وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي إلى البحث عن إستراتيجية جديدة، يتم فيها امتلاك أدوات وأشكال القوة التي تجبر نتنياهو على الانسحاب من الأراضي المغتصبة ورد الحقوق إلى أصحابها.
وقال مشعل: "مستعدون للاحتكام إلى الانتخابات في أقرب فرصة؛ شريطة توفر وضع طبيعي يعطي فرصةً متكافئةً للجميع في الضفة وقطاع غزة، وسنبقى إخوةً مهما كانت النتائج؛ فعدونا هو "إسرائيل" التي تحتاج مع الدبلوماسية كثيرًا من القوة".
وفي كلمته أكد محمود عباس، رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، أن القاهرة هي الأجدر بأن تعلن للشعب الفلسطيني أن قياداته يطوون إلى الأبد صفحة الانقسام السوداء والتقدم سريعًا لاستعادة وحدة الوطن والشعب والمؤسسات.
وأضاف: "حماس إخوتنا وجزءٌ من الشعب الفلسطيني، قد نختلف معهم وقد نتفق، إلا أننا نجتمع على أهداف ومبادئ وأرضية مشتركة".
وتابع أبو مازن: "سنواجه مصاعب وقد تحدث خلافات، ولكن بإرادتنا قادرون على تجاوز كل العثرات والتقدم لتكريس الوحدة، فاليوم نتجاوز كل المرارات وننطلق أبناء شعب موحد؛ لإنجاز حقوق شعبنا التي تمر بعد أيام ذكرى نكبته".
واختتم كلمته بتأكيده الذهاب إلى قطاع غزة "في القريب العاجل إن شاء الله"، على حد تعبيره.

نقلا عن إخوان أون لاين