مشاهدة النسخة كاملة : الخلفي : قتل بن لادن سيؤدي لتفعيل خلايا القاعدة النائمة


ام خديجة
05-03-2011, 02:31 PM
الخلفي : قتل بن لادن سيؤدي لتفعيل خلايا القاعدة النائمة

http://www.essirage.net/images/stories/remote/http--www.aljazeera.net-mritems-images-2011-5-2-1_1058148_1_23.jpg

تفاوتت تقديرات المحللين المغاربيين لتأثير مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن على مستقبل تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، إذ تراوحت بين الاستبعاد وترجيح تفعيل الخلايا النائمة.

وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة محمد الخامس بالرباط المنار السليم إن "موت الزعيم لا يعني بالضرورة موت الفكرة".

واعتبر أن تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي سيكون "الأقل تأثرا بموت بن لادن، بسبب وجود بعض الاستقلالية عن التنظيم الأم، وحصول خلافات مع بعض القيادات الرئيسية كأيمن الظواهري وأبو يحيى الليبي".

من جهته يرى رئيس المركز المغربي للدراسات والأبحاث الإستراتيجية طارق التلاتي أن مقتل بن لادن "سيؤدي بشكل تلقائي إلى تفعيل الخلايا النائمة لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي من أجل خلق ارتباك أمني على المستوى العالمي".

وأضاف "قد يسعى تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي إلى القيام بعمليات انتقامية" على غرار ما حصل بعد مقتل مصعب الزرقاوي، لكن أثر تلك العمليات سيبقى "محدودا جدا".

تنظيم هلامي

altوقال مدير المركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة مصطفى الخلفي إن مقتل بن لادن لن يكون له تأثير كبير على تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، بسبب تحول التنظيم الذي قاده بن لادن من تنظيم مركزي إلى تنظيم "هلامي".

ويرى أن تنظيم بن لادن "ينتج الأفكار ويترك للتنظيمات المحلية مهمة تنفيذ العمليات الميدانية، إضافة إلى تراجع دور بن لادن كمخطط للعمليات لصالح قيادات أخرى في التنظيم كأيمن الظواهري".

وأشار إلى "تراجع العمليات الميدانية لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي بشكل كبير في الفترة الأخيرة"، وأرجع ذلك إلى "اجتياح أطروحة التغيير السلمي والمدني للمنطقة العربية وقدرتها على استقطاب تيارات مختلفة، من بينها التيار السلفي".

صناعة أميركية

وفي الجزائر يرى الكاتب أزراج عمر أن تنظيم القاعدة "صنع أميركي يوم كانت أميركا في مواجهة مع الاتحاد السوفياتي، الحركات الإسلامية استخدمت لطرد القوات السوفياتية من أفغانستان، وبالتالي اتهام العرب بإنشاء تنظيم القاعدة غير صحيح".

ونفى أزراج عمر وجود تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، واعتبرها "من صنع النظام الجزائري، الذي يقمع كل من يريد التغيير السياسي والاجتماعي والثقافي".

أما الكاتب أحمد شاهين فيرى أنه من المبكر الحديث عن تأثير مقتل بن لادن على تنظيم القاعدة، وقال للجزيرة نت إن "الإعلان عن مقتله في ظرف سياسي جديد له علاقة بهذا الظرف الحالي، سواء ما يحدث في الشرق الأوسط أو بالانتخابات الأميركية أو غيرها".

ثورات المنطقة

ويعتقد شاهين أن أميركا ستغير سياستها في المنطقة العربية، حيث كان هدف محاربة "الإرهاب" أصلا لفتح بوابة للسيطرة على هذه المنطقة.

وأضاف "توجد تطورات جديدة في المنطقة، لم يعد موضوع الحرب على الإرهاب صالحا للتعامل معه في ظل الثورات الشعبية في المنطقة، وبالتالي يجب طي هذه الورقة".

والمشروع الأميركي –حسب شاهين - غرضه "السيطرة على منطقة الشرق الأوسط من خلال ما يسمى الحرب على الإرهاب، والآن المحتجون في كل المنطقة العربية الذين يثورون ضد أنظمتهم يعلنون أنهم ليسو سلفيين وليسو إرهابيين، وبالتالي لم تعد الورقة صالحة للاستخدام، إذن يجب طي هذه الورقة".

ويرى أنه في ظل الثورات الشعبية فإن "الأميركيين سيلعبون بورقة الديمقراطية، وتقاسم المصالح مع أنظمة ديمقراطية، وبالتالي فإن التنظيمات هنا وهناك المنضوية تحت لواء القاعدة لم تعد ورقة".


نقلا عن السراج