مشاهدة النسخة كاملة : الحكومة تلتزم الصمت تجاه أزمة الرواتب والقلق ينتاب الموظفين


أبوسمية
02-20-2010, 11:28 AM
الحكومة تلتزم الصمت تجاه أزمة الرواتب والقلق ينتاب الموظفين

الوزير الأول الموريتاني مولاي ولد محمد لغظف (الأخبار)

ألتزمت حكومة مولاي ولد محمد لغظف الصمت تجاه الأزمة الخطيرة التي فجرها قرار وزارة المالية القاضي بحرمان آلاف الموظفين من رواتبهم شهر فبراير الجاري دون وجه حق وسط انتقادات واسعة لأداء الحكومة .

ولم تعلق الوزارة الأولي ولا وزارة المالية علي "الفضيحة" التي طالت رواتب حوالي خمسة آلاف موظف بينهم أطر سامون في الدولة وعشرات القضاة ،وإداريون من مستويات مختلفة. وسط حديث واسع عن تلاعب بإحصاء الوظيفة العمومية الذي أعتمدته السلطات كمعيار لضبط الموظفين الرسميين والعقدويين داخل القطاع العام.

ويتبادل الموريتانيين النكات بشأن المعيار الذي أعتمدته الحكومة لتحديد الموظفين العاملين من الموظفين الأشباح ،ويقول البعض إن الحكومة تراجعت عن اعترافها بالقرارات التي أتخذها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز منذ توليه مقاليد الحكم في البلاد.

ويدلل البعض بكون اللجنة المشرفة علي الإحصاء طالبت بتعليق رواتب كل الشخصيات التي تمت ترقيتها بعد 2008 أو تم تحويلها إلي وظائف جديدة ،أو انتقلت إلي العمل في ولايات أخري بموجب قرارات صادرة عن مجلس الوزراء .واكتفت اللجنة المشرفة علي الإحصاء بتثبيت من وجدتهم في أماكن العمل التي تم تسجيلهم بها عشية إطلاق إحصاء الوظيفة العمومية سنة 2008 قبل الإطاحة برئيس البلاد السابق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله في انقلاب عسكري.

ويتطلع آلاف العمال إلي قرار من الرئيس الموريتاني بشأن الأزمة التي فجرتها حكومة ولد محمد لغظف قبل بداية الدوام الرسمي بموريتانيا باعتبار أن الجهات المالية كانت قد وعدت بصرف الرواتب قبل يوم الخميس القادم لتسهيل تحرك الموظفين قبل عيد المولد النبوي قبل أن تفجر وزارة المالية مدعومة بإحصاء الوظيفة العمومية أسوء أزمة يعيشها القطاع العام بموريتانيا منذ عقود.

وتعمد الحكومة الموريتانية مع نهاية كل شهر إلي تعليق رواتب الموظفين الذين يثبت تغيبهم عن أماكن عملهم دون مبرر ،لكن أحدا لم يتصور أن تقدم الحكومة علي تعليق رواتب خمسة آلاف موظف دفعة واحد في بلد لا يتجاوز موظفوه بضعة آلاف.

وتواجه الحكومة الموريتانية انتقادات واسعة بسبب ضعف الأداء ،ويقول موالون للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إن تصرفات غالبية الوزراء شكلت نكسة لأحلام فقراء البلد المتطلعين إلي عهد جديد،وإن الوعود الانتخابية التي أطلقها الرئيس الموريتاني قبيل انتخابه بات غالبية الموريتانيين ينظرون إليها بشيء من الريبية بفعل الأداء المتواضع لأغلب الوزراء والصراعات السياسية التي أنشغل بها بعضهم بعيدا عن الأجندة اليومية للسكان وسط تحرك خفي للأغلبية الداعمة لولد عبد العزيز غير المشاركة في الحكومة من أجل تلافي الأزمة قبل استفحالها،وقدمت مجتمعة اقتراحاتها للرئيس الموريتاني بعيد تشاور أطلقته خلال الأسابيع الماضية.



نقلا عن الخبار