مشاهدة النسخة كاملة : طارق أبو زيد صوت حماس الحر الذي لن يغيب


أبو فاطمة
02-19-2010, 07:02 PM
طارق أبو زيد صوت حماس الحر الذي لن يغيب

جمال عبد الله



حينما اختفى الجميع قال ها أنا ذا ، ولما تقهقرت الفرسان بان وما لانت له هامة ، كان صوت حماس الحر من زقةٍ إلى زقة ومن حارة إلى حارة كان يتنقل يحمل بين يديه هاتفه النقال الذي لا يتوقف عن الرنين يخاطب العالم من الضفة يقول (هنا طارق أبو زيد من الضفة المستباحة إلى فضائية الأقصى) ، من ضفة العياش وأبي هنود يتحدث إليكم طارق أبو زيد مراسل قناة الأقصى الفضائية، تم اختطاف الشيخ فياض الأغبر ومهدي الحنبلي ، تم حرق مكتب التشريعي وإطلاق النار على بيت الدكتور عبد الستار قاسم، حملة اختطافات كبيرة لأنصار حماس في جنين وغيرها من الأخبار العاجلة التي كنا ننام ونستيقظ عليها

كان صوت المظلومين بالضفة المستباحة كان صوت حماس الوحيد الذي يصدح حينما غاب أو غُيِّب الرجال ، في مثل هذه المواقف تعرف قيمة الرجال يتقدمون وقت التقهقر ويظهرون بالمحن ويثبتون حين التولي عن الزحف.

بعد مطاردة طويلة وبعد أن كان رأسه مطلوباً حياً أو ميتاً لأبي جبل وزعران الغلابة فتح اعتقله الاحتلال ومكث في سجنه عاماً وبالرغم من كل هذا بقي طارق صوت الأقصى الذي لم يغب عن ذاكرتنا.

أفرج عنه من سجون الاحتلال وعاد للاختفاء وعدم الظهور وحمل هاتفه النقال وعاد ليقول (معكم طارق أبو زيد من الضفة المستباحة إلى قناة الأقصى )كلمات نحن إليها وصوت نشتاق لسماعه ورجل في مثل هذه الأيام تفتقده حماس التي يراد لصوتها أن يصمت في الضفة المستباحة.

طورد البطل وتزوج بالسر وبالخفاء من دون أن يدعو أحداً، ومن دون أن يعلم أحد أخذ زوجته الحافظة لكتاب ربها مع السند المتصل برسول الله صلى الله عليه وسلم واختفى عن الأنظار، علم القوم بنبأ زواج طارق أبو زيد فاقتحموا بيت أهل زوجته وروعوا الآمنين والصغار واعتقلت زوجة طارق أبي زيد وشبحت وشتمت وهددوها بقتل زوجها إن لم يسلم نفسه.

صبرت وتحملت وبقي صوت طارق الفارس المقدام يتردد صداه في أذنيها ( طارق أبو زيد مراسل فضائية الأقصى من الضفة المستباحة)

وبعد مطاردة استمرت أكثر من عامين اعتقل صوت الأقصى وخاض تحقيقاً قاسياً وعنيفاً ضرب وأهين وشتم هو والأقصى تحمل الأذى وبعد أربعة شهور تم إطلاق سراحه من قبل جهاز المخابرات

عاد وحمل مايكروفون الأقصى وابتسم للكاميرا وعدل وقفته وقال(معكم من الضفة المستباحة طارق أبو زيد مرة أخرى) أغلقت الكاميرا ونقل رسالة حماس وصوت المظلومين من ضفتنا المستباحة وأعيد اعتقاله بعد أن وصلت الصورة وها هو الآن يصدر بحقه قرار جائر بالحكم لمدة عام ونصف.

أخرس صوت حماس بالضفة ما عدنا نقرأ على شريط الأقصى تلك الأخبار التي كنا نقرأها لماذا؟؟؟ لأن طارق أبو زيد معتقل ولأن رفيقه الفارس محمد اشتيوي سافر وفر بجسده الذي اعتل من الاعتقالات المتكررة إلى ماليزيا ليكمل الدكتوراه.

طارق أبو زيد صدر بحقه قرار مما يسمى بالمحكمة العليا الفلسطينية بضرورة الإفراج عنه وعن عدم قانونية اعتقاله ضربت بعرض الحائط المحكمة العسكرية بالقرار وتم إصدار حكم بحقه لمدة عام ونصف العام في محاولة لإخراس صوت الحماس الذي غيب قهراً وظلماً.

طارق أخي يا طارق هي الحرب التي شنت ضدنا وأنت بلا جدال أو حتى تفكير كنت فارساً من فرسانها وبطلاً من أبطالها دافعت عنها لما غاب الجميع، صوتك ونبرتك وحديثك ودموعك كنا نشعر بها نعوض ما بنا من تقصير ونقول لم تمت حماس وها هو صوتها يصدح بين جنبات المكان ، يتلو علينا طارق تراتيله يدب الحمية في قلوبنا يصبرنا على لأواء الحرب التي نقاد لها رغماً عنا.

طارق ما نسيناك وما غاب صوتك يا ابن الحماس ولن يطول أسرك ولن يخرس صوتك ونقدر عظيم فعالك يا حبيباً لا يغيب.

نقلا عن المركز الفلسطيني