مشاهدة النسخة كاملة : نقابات الصحة : الاضراب سيشمل العيادات الخاصة والحكومة أساليبها قذرة لإفشاله


ام نسيبة
04-26-2011, 04:47 PM
نقابات الصحة : الاضراب سيشمل العيادات الخاصة والحكومة أساليبها قذرة لإفشاله

http://www.ani.mr/sys_images_news/ImgNew_26_04_2011_14_32_33.jpg

قالت منسقية نقابات الصحة ان الحكومة الموريتانية "تنتهج هذه الأيام أساليب بالغة القذارة لإفشال إضراب عمال قطاع الصحة الذي يدخل أسبوعه الثالث بنجاح منقطع النظير شل كافة المرافق الصحية والطبية في العاصمة".

وتعهدت المنسقية في تصريح صحفي وزعته اليوم بمواصلة الاضراب الذي سيشمل قريبا العيادات الخاصة ،كما انتقدت التحويلات التعسفية وممارسة الاكراه على المضربين .
وهذا نص التصريح:
تنتهج الحكومة هذه الأيام أساليب بالغة القذارة لإفشال إضراب عمال قطاع الصحة الذي يدخل أسبوعه الثالث بنجاح منقطع النظير شل كافة المرافق الصحية والطبية في العاصمة وعلى امتداد التراب الوطني وقد سجلنا في المنسقية الملاحظات التالية حول تصرفات وزارة الصحة وغيرها من الجهات الحكومية المعنية بالإضراب وهي تصرفات هستيرية تدل على التخبط والارتباك والشعور الخفي بالهزيمة وانعدام المسؤولية الوطنية لدى القائمين على الوزارة الذين فضلوا أساليب البلطجة والإرهاب بدلا من الحوار والدفع بالأمور نحو تسوية متفق عليها ونؤكد مرة أخرى أننا نمد أيدينا للحوار مع الحكومة ولكننا نريد حوارا مع وزارة تملك القدرة على تنفيذ تعهداتها وتبتعد عن أساليب كسب الوقت وذر الرماد في العيون:
- أقدمت الوزارة على تحويل مجموعة عمال من مركز الأمومة والطفولة بالعاصمة إلى مدينة كيهيدى لإعطاء انطباع للرئيس الذي سيزور المدينة بأنها تتوفر على طواقم طبية وصحية وتهدف هذه الخطوة الفاضحة إلى التغطية على فشل الوزارة ولجوئها إلى حيل النفاق والتزلف خاصة وان التحويلات لا تتم بصفة إدارية قانونية محترمة بل إن الوزارة تقول للمحولين بأنهم سيعودون بمجرد انتهاء زيارة الرئيس ويعنى ذلك أن الوزارة تستخدم عمالها كديكور دعائي ودمى تحركها متى شاءت بعيدا عن المساطر القانونية والإدارية المتعارف عليها.
- نعتبر أن خطوة تحويل العمال من العاصمة إلى الداخل هي خطوة عقابية بالدرجة الأولى اقترحتها مديرة مركز الأمومة والطفولة التي فوجئت برفض الطاقم التابع لها من أطباء وممرضين وقابلات لأساليبها القذرة وإصرارهم على إنجاح الإضراب ونحمل مدير المصادر البشرية والأمين العام للوزارة ومعهما مديرة مركز الأمومة والطفولة كافة المسؤوليات عن هذا التصرف المخالف للنظم والقوانين المعمول بها محليا ودوليا وهو تصرف يمثل استهتارا بحقوق العمال ومعاقبة لهم على ممارسة حق الإضراب المشروع دستوريا وقانونيا.
- يقوم العديد من المديرين المركزيين بالوزارة ومديري مؤسسات صحية وطبية في العاصمة والداخل بحملات سرية وعلنية مشبوهة للضغط على العمال المضربين ومحاولة ثنيهم عن مواصلة الإضراب وقد تمثلت الضغوط المذكورة في الآتي:منع العمال من الحصول على العلاوات الطبيعية من قبيل الساعات الإضافية وغيرها من المستحقات ،استخدام النفوذ السياسي والروحي والاجتماعي والاقتصادي على العمال لتخويفهم من الاستمرار في الإضراب، تهديد العمال بالتحويل التعسفي في أية لحظة ما لم يتراجعوا عن الإضراب،التلويح بتحويلات داخلية على مستوى المؤسسات الطبية والصحية الوطنية لاستهداف نشطاء الإضراب وإبعادهم عن الواجهات الإدارية والفنية في تلك المؤسسات،نشر شائعات مغرضة بالتعاون مع نقابات "حمالة الحطب" الورقية الوهمية بأن الإضراب سيعلق وان الحوار مع الوزارة مشجع وتم حل المشاكل العالقة وهي إشاعات حقيرة ما أنزل الله بها من سلطان من جهات لا تحسن سوى "الإرجاف في المدينة" والكذب المتواصل.
- تؤكد المنسقية تنبيهها لإدارات مستشفى حمد فى بوتيلميت ومركز الأمومة والطفولة بالعاصمة ومستشفى الاك وكيهيدى والإدارة الجهوية للصحة بالعاصمة على ضرورة الابتعاد عن إرهاب العمال المضربين ومحاولة إكراههم ماديا ومعنويا على التراجع عن إضرابهم المشروع مذكرة الجميع بأنها لن تتساهل في الدفاع عن مصالح عمالها ومقاضاة كل من يمارس عليهم الضغوط والإرهاب المهني بكل أنواعه كما تنبه الإدارات إلى استدعت عمالا غير صحيين للتغطية على نجاح الإضراب إلى أنها تحملهم مسؤولية الخطر الذي يسببه أولئك العمال عديمي الخبرة والتخصص والتجربة على أرواح المواطنين.
وأخيرا تلفت المنسقية انتباه الجميع إلى أن الإضراب مفتوح ومتواصل وسيشمل قريبا العيادات الخاصة التي أبدت طواقمها الصحية استعدادا غير مسبوق للمشاركة فيه بفعالية وأن الحكومة لم تقدم إلا اقتراحات ضعيفة وخجولة وغير واقعية لا تستحق النقاش لأن الهدف منها هو إنهاء الإضراب دون حصول العمال المضربين على حقوقهم كاملة غير منقوصة وفى مقدمتها علاوة خطر المهنة..ونؤكد للجميع أن الإضراب لا سبيل لتعليقه إلا بتحقيق المطالب العادلة التي تضمنتها عريضتنا المرفقة بإشعار الإضراب الذي تسلمته الحكومة من منسقيتنا يوم 6/3/2011
عن المنسقية
لجنة الإعلام
نواكشوط 26/4/2011


نقلا عن ونا