مشاهدة النسخة كاملة : رئيس الجامعة للتلفزيون الوطني : جامعتنا تضاهي جامعة أكسفورد


ابو نسيبة
04-26-2011, 04:17 PM
رئيس الجامعة للتلفزيون الوطني : جامعتنا تضاهي جامعة أكسفورد

بث التلفزيون الموريتاني في حلقة من برنامج حوار مفتوح ليلة الثلاثاء 26-04-2011 حلقة عن أحداث جامعة نواكشوط التي شهدت انزلاق الانتخابات الطلابية مساء الأربعاء 20-04-2011 مما أدى إلى أعمال شغب وعنف أدت لحرق مقرات ومكاتب وكادت تأخذ شكل فتنة عرقية لولا جهود العديد من الأطراف الفاعلة في الجامعة.
وقد استضاف مقدم الحلقة كل ألوان الطيف إلا أن ممثل النقابة الوطنية لطلاب موريتانيا انجاي كان قاطع الحلقة وظل مقعده شاغرا فيما حضرها الأمين العام للإتحاد الوطني لطلبة موريتانيا وممثلون عن اتحاد الحر والإتحاد البديل والإتحاد العام واتحاد الشعلة الطلابية فيما غاب الأمين العام للإتحاد المستقل الناجي ولد عبد الله الذي اعتقل في احتجاجات منسقية 25فبراير يوم أمس وبات ليلة البارحة ضمن معتقلي المنسقية في مفوضيات نواكشوط.
وعن رئاسة الجامعة جاء رئيس الجامعة الذي قدم مداخلات طويلة لم تفلح في تقديم تفسير مقنع لما حدث كما حضر أيضا نائب رئيس الجامعة حيث أكدا أن الاختلال التقني للعملية الانتخابية كان جزئيا ويشكل عند التدقيق أقل من واحد في الألف وكان من الممكن أن تجري الانتخابات بصورة طبيعية لولا الانزلاق نحو العنف والذي حدث دون أن تكون الإدارة على علم به لأنها كانت تبحث مع ممثلي الطلاب حلولا للإشكالات المطروحة بشأن اللائحة.
من جانبهم ممثلوا النقابات نددو بالأحداث واعتبروا أن جو المنافسة والشحن الإعلامي هو الذي قاد إليها. وقد هاجم رئيس الجامعة المواقع والوكالات الإخبارية التي اعتبر أن تصنيفاتها للساحة كانت سببا مباشرا في اندلاع الجانب السلبي في هذه الأحداث فيما هاجم بعض ممثلي الاتحادات مراسلي بعض الوكالات في الميدان واعتبروا أن ما تعرض له بعضهم كان مبالغا فيه ونددوا بتعاطف النقابات الصحفية معه دون التدقيق في الإدعاءات التي تقدموا بها.
رئيس الجامعة إسلك ولد إزيد بيه أشاد بنظم الجامعة واعتبرها تضاهي من حيث البرامج والنظم جامعة "أكسفورد" ولكن العقلية التي تستهدفها هذه البرامج لا تزال حبيسة الماضي المتخلف ولم تستعد بعد لمواكبة المسيرة المتطورة للجامعة.
رئيس الجامعة أيضا في مداخلاته شدد على أن بعض الجهات السياسية تتصور أنه بإمكانها أن تظل دائما مهيمنة على الجامعة وهو ما لا يمكن قبوله فيما رد الأمين العام للإتحاد الوطني لطلبة موريتانيا على الرئيس بأن الإرادة الطلابية وما تفرزه صناديق الاقتراع هي المحدد الرئيس في هذا الصدد.
العديد من ممثلي الاتحادات نددوا بالأحداث وتسييس الجامعة وتعهدوا بالعمل مستقبلا على عدم تكرار ما حدث الأربعاء الماضي مشددين على أن الوحدة الوطنية تبقى خطا أحمر وأساسا لابد من التأسيس عليه.
ويعتبر هذا الاهتمام من المرات القليلة التي يهتم فيها التلفزيون الحكومي الرسمي في موريتانيا بالأحداث الحساسة والتي توجه فيها أصابع الاتهام من قبل الرأي العام للنظام السياسي الحاكم حاليا في موريتانيا.

نقلا عن السراج الإخباري