مشاهدة النسخة كاملة : تعليق سريع على الفضيحة ... { المختار السالم }


ام خديجة
04-23-2011, 12:52 PM
تعليق سريع على الفضيحة

http://www.essirage.net/images/img/news_img/mokhtar-esalem.jpg

المختار السالم

ما حدث أمس في جامعة نواكشوط "فضيحة" بما تحمل الكلمة من معنى.. ولن أدخل هنا في جانبه العرقي الوسخ، فيمكن للعرب والأفارقة إيجاد "عدو" غير بعضهم بعضا في فترة تاريخية حرجة يتكالب فيها العالم لتركيع الحضارتين العربية والإفريقية وامتصاص ثرواتهما، وإبقائهما في "سلة المهملات الكونية".ما أعنيه بالفضيحة أن لائحة طلابية هي "الاتحاد الوطني" اكتسحت الانتخابات، وتم الانقلاب عليها بطريقة مهينة، ولم يجد "القائمون" وراء الكواليس على تلك الفضيحة سبيلا لتنفيذ انقلابهم سوى عامل الشحن العرقي.

إن الحرب على التيار الإسلامي الموريتاني ومحاولة الحد من نفوذه ومن شعبيته المتنامية، أمر "مفهوم"، وربما مقبول سياسيا، ولكن لا يمكن أن تتم تلك "المحاربة" بالأساليب القذرة التي قد تحول البلد إلى جحيم لا يطاق.

ثم إن ما وقع أمس، في أحد تفسيراته، هو "عبقرية" أمنية بامتياز هدفها بعث رسالة على الجانب "الآخر" بأن الإصلاح السياسي والتنموي في هذا البلد، والذي تطالب به أحزاب في المعارضة والموالاة معا، لن "يمر" مهما كلف الثمن.

إنها عقلية "الصقور" الذين أعياهم البحث طوال الأسابيع الماضية عن سبيل لوقف الاحتجاجات، فقرروا التحليق على المشكل العرقي والشرائحي في البلاد، بعد أن وجدوا أن أجنحتهم أضعف من أن تحلق على "المرتفعات".

إنهم لم يجدوا هذه المرة قاعة لتقديم "الدرس المدروس" أفضل من جامعة نواكشوط التي يعول عليها هذا البلد وهذا الشعب في تخريج عقول شابة تسمو على "الأهداف الظرفية" الضيقة.

ولم يكلف ألئك "الصقور" أنفسهم عناء النظر أبعد من مقاعدهم، فقرروا تصدير مشكل سياسي بسيط إلى حيث لا يمكن التوقف.. إن من الغباء أن نحقن أوردتنا بالسم لمجرد أننا نعاني من وجع الرأس..!

لكن ما هو أقل "قبولا" أن تنبري قيادات طلابية، شابة بطبيعة الحال، لتعيدنا إلى اللغة الخشبية المندثرة، وكأنها بذلك تشارك في التقليد لا التحديث، والانطفاء لا الإحياء.

إن الإسلاميين "إسلامويون" أو "إخونجيون" أو ما شئتم من تلك الأسماء، مكون سياسي وطني لا يمكن بحال من الأحوال الالتفاف على حقيقته، والانقلاب على التيارات الوطنية بهذه الطرق الفجة لن يأتي بنتائج إيجابية على الإطلاق، فهو لا يخدم السلم الأهلي ولا "السلم الفكري" ولا "السلم العقلي".. واسألوا أنفسكم ماذا جنت موريتانيا من الحرب على القوميين الذين وضعناهم على مسامير الشواء، أو الحرب على اليساريين.. إلخ.. إن ما تصوره البعض ذات يوم "كبش فداء" يؤجر على ذبحه، وينعم بـ"لحمه"، ظهر في النهاية أنه تضحية بمصالح الوطن، وبسط (عن قصر نظر طبعا) لشرايين المطبات التي لم نخرج من أي منها حتى اليوم، بل ندفع فاتورتها مضاعفة


نقلا عن السراج